google.com, pub-3152078406041590, DIRECT, f08c47fec0942fa0 الفنان الثوري محمد جُبارة وجُور الإعلام!!! بقلم جمال أحمد الحسن google.com, pub-3152078406041590, DIRECT, f08c47fec0942fa0

غير مسجل أهلاً ومرحباً بكم

العودة   منتديات الختمية > الأقسام العامة > ركن الصحافة

ركن الصحافة مقتطفات من صحافتنا السودانية والعربية والعالمية...

الفنان الثوري محمد جُبارة وجُور الإعلام!!! بقلم جمال أحمد الحسن

ركن الصحافة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-16-2019, 04:11 PM   #1
Ya Mirghani
مدير عام
الصورة الرمزية Ya Mirghani



Ya Mirghani تم تعطيل التقييم

Gadid الفنان الثوري محمد جُبارة وجُور الإعلام!!! بقلم جمال أحمد الحسن


أنا : Ya Mirghani




(خارج النص)
الفنان الثوري محمد جُبارة وجُور الإعلام!!!

جمال أحمد الحسن
الرأي العام - 15 ديسمبر 2019م
من المعلُوم أن ظاهرة التنطُّع والمُتنطعين في ديننا الإسلامي السمح قديمة ومتجذِّرة منذ أيام عزه ومجده بالقرون المفضلة الأولى.. سنُسلِّط الضوء اليوم على واحدة من أهمَّ سمات هؤلاء القوم... ألا وهي الجهْل المُركَّب والتعالي وادِّعاء المعرفة... بمعنى أوضح (زي التلميذ اليقِيف في حلق أُستاذُو) بالضبط كدة!!!
وإليكم هذا المثال العجيب.. المعروف عن أهل المدينة المُنوَّرة على ساكنها وآله وأصحابه وجيرانه أفضل الصلاة والسلام.. إنهم يحبُون الطرب ويتعاطُونه... لما فيه من حلاوة وبهجة وسرور للنفوس السمحة (المُو كريهَة)... ومن يُلاحظ لتركيبة أهل المدينة إلى يوم الناس هذا... تجدهم من أحسن وأسمح وأرقَّ البشر... أدام الله عليهم هذه النعمة...
مقالُنا يدُور عن أحد أبناء هذه المدينة الفاضلة وأحد عُلمائها الأخيار في الحديث النبوي الشريف، إسمو: إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن سيدنا عبد الرحمن بن عوف الله رضي الله عنهم جميعاً...
رحل من المدينة تجاه بغداد واستقر بها في عهد الخليفة العباسي هارُون الرشيد...
والرجل (عالم طبقة) زي ماب يقُولُو أهلنا الكبار، لذلك وصفه الذهبي في الطبقة السابعة من سير أعلام النُبلاء بالإمام الحافظ الكبير...
أها...
أول ما وصل بغداد... اتلمُو عليهُو طُلاب العلم من (شِيقَة ولا مِيقَة)... العاوز يسمع حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم... والعاوز يتفَقَّه في إمُور دينُو... لأنه كان يروي الحديث النبوي عن ابن شهاب الزهري...
المهم بيتُو يملا ويفَضِّي...
في يوم من الأيام... جاء داخل عليهُو أحد (المُتنطِّعين)... لقاهُو ينقُر في عودُو ومنطرب تَبْ حلالي، فدار الحوار التالي:
المُتنطِّع: والله يا مولانا كُنت جايي آخُد منك الحديث لكن مادام لقيتك زُول طرب كدي فَدْ حديث منك مانِي دايرُو!!!
الإمام إبراهيم: والله يا ولَدِي كوْنَك فُتَّ من قَبَلِي ما حا أكون خسرتَ شي في الدُنيا دي غير شخصك إنت براك... قشَّايي كدي ما تعتِّر ليكْ...
المُتنطِّع: كَفْ (رزَع) الباب وراهُو واتخارج!!!
الإمام إبراهيم: أقسم أمام حيرانُو وتلاميذُو المتواجدين، أها قاسِم وجازِم... تاني ما أحدِّث أحاديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في بغداد دي إلا آخُدْلِي في الأول غنوَة كدي وانطرِب حتى أُحدِّثْ...
إنتَهَى الحوار...
الخبر وصل هارُون الرشيد... طلب من الإمام إبراهيم الحضور إلى مجلسه... وبعد السلام و(حقَّ الله بَقَّ الله)... قال ليهُو يا مولانا ما تحدِّثنا من أحاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم...
قال ليهُو ابشِر تَبْ بس ألحقني بي عُودْ!!!
الرشيد طبعاً فاهم الموضوع... وعاوز يهاظرُو شويي قال ليهُو: عُود البخُور؟؟؟
رد عليهُو الإمام: لا لَعْ... عُود الطَرَبْ...
فضحك الرشيد وتأكَّد من قسم الإمام إبراهيم وخبر الحليفة الوصلتُو...
فقام سيدنا إبراهيم قال ليهُو... كأنه قد بلغك خبر (السفيه) الذي آذاني بالأمس وألجأني إلى أن حلفت... فقال له الرشيد نعم...
ورسَّل جابُولُو عُود... نقرُو وغنَّالُن:
يا أم طلحة إنّ البين قد أفدا... قلَّ الثواء لئِنْ كَانَ الرحيل غدا
إتكيَّف الرشيد وقال ليهُو يا مولانا منو من فقهائكم الفي المدينة الكان بيكره السماع؟؟
فرد عليه فوراً: من ربطه الله!!!
نسأل الله أن لا يربط عقُولنا وحواسنا من التذوُّق والتِذِوِّق.. وأن يُجنِّبنا شر التَنَطُّع والمُتنطِّعين... اللهم آمين...

خارج النص:
نُذكِّر السيد فيصل محمد صالح وزير الثقافة والأعلام بأنه وفي أحلَك أيام القبضة الأمنية للنظام البائد تغنَّى الفنَّان القامة محمد جُبارة بأرقَّ وأجمل وأعذب الأُغنيات الوطنية، باسمك وباسم الشعبِ أغنِّي، عفارِم عفارِم يا شعباً مُسالِم، نُورا، من حقي أغنِّي لشعبي، عيُّوشَة عيُّوشَة، وأتبع هذا الرصيد الوطني الثَر بأقوى الأُغنيات الثورية فكان أول من صدَح بعد نجاح ثورة ديسمبر المجيدة ب (وطن مَرَق من الغَرَق) وأتبعها ب(مدنية بس)، فكانت للأسف مُكافأته المُنتظرة بعد أن رفرفت رايات الحُريَّة والإنعتاق على باحات قنواتنا الفضائية التجاهُل التام!!!
الرأي العام

Ya Mirghani غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2019, 04:11 PM   #2
Ya Mirghani
مدير عام
الصورة الرمزية Ya Mirghani



Ya Mirghani تم تعطيل التقييم

افتراضي رد: الفنان الثوري محمد جُبارة وجُور الإعلام!!! بقلم جمال أحمد الحسن


أنا : Ya Mirghani




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

Ya Mirghani غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
كاتب الموضوع Ya Mirghani مشاركات 1 المشاهدات 1524  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

google.com, pub-3152078406041590, DIRECT, f08c47fec0942fa0
الساعة الآن 04:43 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
::×:: هذا المُنتدى لا يمثل الموقع الرسمي للطريقة الختمية بل هُو تجمُّع فكري وثقافي لشباب الختمية::×::

تصميم: صبري طه