غير مسجل أهلاً ومرحباً بكم

العودة   منتديات الختمية > الأقسام العامة > المنتدى العام

المنتدى العام لقاء الأحبة في الله لمناقشة جميع المواضيع

أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته

المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-15-2018, 02:43 PM   #81
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب








- التاريخ الكبير للإمام البخارى
" قال : صنفت التاريخ فى المدينة عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وكنت أكتبه فى الليالى المقمرة " . اه
- نوادر الأصول فى أحاديث الرسول للحكيم الترمذى ( 2 / 67 )
"الأصل الثانى عشر و المائة: فى أن زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم هجرة المضطرين". اه
- حلية الأولياء لأبى نعيم الأصبهانى ( 9 / 262 )
" قال أبو سليمان الدارانى : لما حج أويس دخل المدينة فلماوقف على باب المسجد قيل له هذا قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قال : فغشى عليه فلما أفاق قال : أخرجونى فليس بلادى بلداً محمد صلى الله عليه وآله وسلّم فيه مدفون " . اه
- الاستيعاب للحافظ ابن عبد البر ( 4 / 1518 )
"قال النابغة الجعدى
فيا قبر النبى وصاحبيه .
ألا يا غوثنا لو تسمعونا " . اه .
- موطأ مالك ( 2 / 462 برقم 988 ، 989 )
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم " ما على الأرض بقعة هى أحب إلى أن يكون قبرى بها منها " ثلاث مرات يعنى المدينة .
- الإنصاف للمرداوى الحنبلى ( 8 / 43 )
"وذكر ابن عقيل أنه لم يكن له - أى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم - فيئ فى شمس ولا قمر لأنه نورانى ، والظل نوع ظلمة . وكانت تجتذب الأرض أثقاله" اه .

_________________
- مصنف ابن أبى شيبة ( 3 / 450 )
"يزيد بن عبد الملك بن قسيط قال: رأيت نفراً من أصحاب النبى صلى الله عليه وآله وسلّم إذا خلا لهم المسجد قاموا إلى رمانة المنبر القرعا فمسحوها ودعوا قال: ورأيت يزيد يفعل".اه
- طبقات الحنفية ( 1 / 282 )
" قال ابن المبارك وسمعت أبا حنيفة يقول: قدم أيوب بن أبى تميمة السختيانى وأنا بالمدينة فقلت: لأنظرن ما يصنع ، فجعل ظهره مما يلى القبلة ووجهه مما يلى وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم متباكٍ فقام مقام رجل فقيه " . اه
- الإرشاد لأبى يعلى الخليلى ( 1 / 185 ، 186 )
"ويبتدئ بالمدينة لأنها بيت هجرة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وبها قبره " . اه
- السيرة النبوية لابن هشام ( 6 / 91 ، 92 )
وقال حسان بن ثابت أيضاً يبكى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم
ما بال عينك لا تنام كأنما .
كحلت مآقيها بكحل الأرمد .
فظللت بعد وفاته متبلدا .
متلددا يا ليتنى لم أولد .
أأقيم بعدك بالمدينة بينهم .
يا ليتنى صبحت سم الأسود .
والله لا أسمع بهالك .
إلا بكيت على النبى محمد .
يا ويح أنصار النبى ورهطه .
بعد المغيب فى سواء الملحد .
ضاقت بالأنصار البلاد فأصبحوا .
سودا وجوههم كلون الإثمد .
ولقد ولدناه وفينا قبره .
وفضول نعمته بنا لم يجحد .
والله أكرمنا به وهدى به .
أنصاره فى كل ساعة مشهد .
صلى الإله ومن يحف بعرشه .
والطيبون على المبارك أحمد .


- نور الدين محمود قاهر الفرنجة بإذن الله - من كتاب الروضتين فى أخبار الدولتين (3/83)
" قال: وابن أخينا غائب فى أقصى بلاد الفرنج فى أول برية الحجاز، فإن طاغية منهم جمع خيله ورجله وحدثته نفسه الخبيثة بقصد تيماء وهى دهليز المدينة على ساكنها السلام، واغتنم كون البرية معشبة مخصبة فى هذا العام والعجب أنا نحامى عن قبر النبى صلوات الله عليه وسلامه مشتغلين بمهمه والمذكور - يعنى صاحب الموصل - ينازع فى ولاية هى لنا ليأخذها بيد ظلمه " . اه
قلت : يا ليت ابن تيمية كان فى زمانك يا نور الدين
- ابن كثير فى البداية والنهاية ( 12 / 322 )
" قال : ثم سار السلطان نور الدين محمود إلى حطين فزار قبر شعيب ثم ارتفع منه إلى إقليم الأردن فتسلم تلك البلاد كلها " . اه
- البيهقى فى شعب الإيمان ( 3 / 484)
" قال : سمعت أبا سعيد الحسن بن أحمد الأصطخرى الشافعى يقول : سمعت يحيى بن معاذ الرازى يقول فى مواعظه : دعوة منى فيها المنى ، إتيان المدينة وزيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم والصلاة فى مسجده ، وفى مسجد قباء " . اه
- أخبار مكة للفاكهى 217 – 275 ه ( 2 / 299 )
لا خير فيمن ليس يعرف فضلكم .
من كان يجهله فلسنا نجهل .
فى أرضكم قبر النبى وبيته .
والمنبر العالى الرفيع الأطول .
وبها قبور السابقين بفضلهم .
عمر وصاحبه الرفيق الأفضل .
والعترة الميمونة اللاتى بها .
سبقت فضيلة كل من يتفضل .



ود محجوب غير متواجد حالياً  
عزيزنا الزائر لن تتمكن من مشاهدة التوقيع إلاَّ بتسجيل دخولك
قم بتسجيل الدخول أو قم بالتسجيل من هنا
رد مع اقتباس
قديم 05-15-2018, 03:15 PM   #82
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







- مشاهير علماء الأمصار لابن حبان ( 1 / 3 )
" الصقع الأول : قال الإمام أبو حاتم ( ابن حبان ) رحمه الله : نبدأ من هذا الصقع بالمدينة لأنها مهبط الوحى ، ومعدن الرسالة وبها نصر المصطفى صلى الله عليه وآله وسلّم كثيراً ، ومنها انتشر الإسلام وظهر أعلام الدين وبها قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وضجيعيه أبى بكر وعمر " . اه
- الإكتفاء بما تضمنه من مغازى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم لأبى ربيع سليمان بن موسى الكلاعى الأندلسى ( 2 / 468 )
" فمن ذلك ما وقفت عليه لأبى إسحاق إسماعيل بن القاسم الغزى الكوفى المعروف بأبى العتاهية من كلمة ..
ليبك رسول الله من كان باكيا .
ولا تنس قبرا بالمدينة ساويا .
جزى الله عنا كل خير محمدا .
فقد كان مهديا دليلا هاديا .
لمن تبتغى الذكرى لما هو أهله .
إذا كنت للبر المطهر ناسيا .
أتنسى رسول الله أفضل من مشى .
وآثاره بالمسجدين كما هيا .

- الاكتفاء بما تضمنه من مغازى رسول الله صلى الله عَلَيْهِ وآله وسلم ( 2 / 473 )
" قال أبو عبد الله محمد بن أبى الخصال الغافقى الأندلسى :
وأدعو إلى الرحمن دعوة تائب .
إلى عفوه من طيبه يتزود .
وأسمو إلى البيت العتيق بفرضه .
فكل به من ذنبه يتجرد .
ولست على قبر الرسول بمؤثر
يحشر من ذاك البقيع محمد .
وقال أيضا يعارض حسان فى كلمته الثانية التى أولها:
ما بال عينك لا تنام كأنما .
بهذه الكلمة المرسومة بعد .
هل يجمعن صبح يوم أوغد .
بينى وبين القبر قبر محمد .
حتى أروى ناظرى من عبرتى .
ويقر عينى طيب ذاك المشهد .
وأقبل الأرض التى حملت به .
نورا يجلى كل جنح أسود .
وأهش للأفق المبارك جوه .
متجددا من نوره المتجدد .
وأسح فى أبيات آل محمد .
دمعا كنظم اللؤلؤ المتبدد .
والله يعلم أن آل رسوله .
آل تمكن حبهم فى محتدي .
وبكربتى منهم أبوح وأنطوى .
وبحسرتى فيهم أروح وأغتدى .

- المجموع للإمام النووى ( 7 / 389 )
" مسلم إجماع المسلمين على أن موضع قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم أفضل الأرض، وأن الخلاف فيما سواه ". اه

- ابن الجوزى فى صفوة الصفوة ( 2 / 205 )
عن امرأة ذكرها من صفوة العباد قولها " فلم يزل يوسوس لى حتى هممت والله بالتقصير ، قالت ثم دخلت مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم معتصمة بقبره وذلك بين المغرب والعشاء فحمدت الله وصليت على رسوله " . اه

- تفسير الطبرى ( 11 / 26 )
"واختلف أهل التأويل فى المسجد الذى عناه ( لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَىٰ مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ)
(التوبة 108) فقال بعضهم هو مسجد رسول الله الذى فيه منبره وقبره اليوم ". اه

- قال الذهبى فى سير أعلام النبلاء ( 22 / 139 - 140 )
" السلطان الكبير علاء الدين خوارزمشاه. قال عز الدين على بن الأثير: كان صبورا على التعب وإدمان السير غير متنعم ولا متلذذ، إنما نهمته الملك، وكان فاضلا عالما بالفقه والأصول مكرما للعلماء يحب مناظرتهم، ويتبرك بأهل الدين".اه
" قال لى خادم الحجرة النبوية: أتيته فاعتنقنى ومشى لى وقال أنت تخدم حجرة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ؟ قلت: نعم، فأخذ يدى وأمرها على وجهه وأعطانى جملة ". اه

_________________

- فتح البارى لابن حجر ( 4 / 93 - 94 )
" الإيمان انتشر فى المدينة وكل مؤمن له من نفسه سائق إلى المدينة لمحبته فى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فيشمل ذلك جميع الأزمنة، لأنه فى زمن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم للتعلم منه، وفى زمن الصحابة والتابعين وتابعيهم للاقتداء بهديهم، ومن بعد ذلك لزيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلّم ، والصلاة فى مسجده، والتبرك بمشاهدة آثاره وآثار أصحابه " . اه
- الديباج للسيوطى ( 1 / 166 )
( " إن الإيمان ليأرز إلى المدينة " قال القاضى : معناه أن الإيمان أولاً وآخراً بهذه الصفة ؛ لأنه فى أول الإسلام كان كل من خلص إيمانه وصح إسلامه فى المدينة أتى مهاجرا متوطنا ثم بعد ذلك فى كل وقت لزيارة قبره الشريف، والتبرك بآثاره ومشاهده ، وآثار الصحابة ، فلا يأتيها إلا مؤمن ) . اه
- الذهبى فى سير أعلام النبلاء ( 4 / 483 - 485 )
" فمن وقف عند الحجرة المقدسة ذليلاً مسلماً مصلياً على نبيه فيا طوبى له، فقد أحسن الزيارة وأجمل فى التذلل والحب، وقد أتى بعبادة زائدة على من صلى عليه فى أرضه أو فى صلاته ، إذ الزائر له أجر الزيارة وأجر الصلاة عليه ، والمصلى عليه فى سائر البلاد له أجر الصلاة فقط ، فمن صلى عليه واحدة صلى الله عليه عشراً ، ولكن من زاره صلوات الله عليه وأساء وضوء الزيارة أو سجد للقبر أو فعل ما لا يشرع فهذا فَعَلَ حسناً وسيئاً ، فيعلم برفق والله غفور رحيم ، فوالله ما يحصل الانزعاج لمسلم والصياح وتقبيل الجدران وكثرة البكاء إلا وهو محب لله ولرسوله ، فحبه المعيار والفارق بين أهل الجنة وأهل النار . فزيارة قبره من أفضل القرب ، وشد الرحال إلى قبور الأنبياء والأولياء لئن سلمنا ( يعنى بإفتراض ) أنه غير مأذون فيه لعموم قوله صلوات الله عليه " لا تشدوا الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد " ، فشد الرحال إلى نبينا صلى الله عليه وآله وسلّم مستلزم لشد الرحل إلى مسجده وذلك مشروع بلا نزاع ، إذ لا وصول إلى حجرته إلا بعد الدخول إلى مسجده ، فليبدأ بتحية المسجد ثم بتحية صاحب المسجد رزقنا الله وإياكم ذلك آمين " . اه



ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2018, 03:17 PM   #83
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب





- الثقات لابن حبان ( 2 / 271 - 272 )
" فجاءه أبو أيوب الأنصارى فقال له يا أمير المؤمنين : لو أقمت بهذه البلاد ؛ لأنها الدرع الحصينة ، ومهاجرة للنبى صلى الله عليه وآله وسلّم وبها قبره ومنبره ومادة الإسلام ".اه
- تاريخ دمشق لابن عساكر ( 11 / 104 )
" أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد حدثنا نصر بن إبراهيم إملاء حدثنى أبو القاسم ثابت بن أحمد بن الحسين البغدادى أنه رأى رجلاً بمدينة النبى أًذَّنَ الصبح عند قبر رسول الله وقال فيه الصلاة خير من النوم ، فجاءه خادم من خدام المسجد فلطمه حين سمع ذلك ، فبكى الرجل وقال : يا رسول الله فى حضرتك يفعل بى هذا الفعال، ففلج الخادم فى الحال، وحمل إلى داره فمكث ثلاثة أيام ومات " . اه
- الحافظ القضاعى فى كتاب الحلة السيراء ( 2 / 284 )
وشعر أبى على أعزه الله كثير وقد وقفت على ديوانه وسمعت منه غير قصيدة وقطعة بلفظه ، ومن ذلك كلمة بعث بها إلى قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم صحبة الحاج أبى بكر بن العربى الإشبيلى أولها .
عسى قبول لديك يلحقنى .
بقبرك المستنير والحرم .
وصاحبيك اللذين خصهما .
بنعمة القرب منك ذو النعم .
فقد توسلت بالذى لك عند .
الله من رفعة ومن عظم .- الرياض النضرة ( 1 / 334 برقم 199 ، 200 )
" وعن مالك بن أنس وقد سأله الرشيد : كيف كانت منزلة أبى بكر وعمر من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فى حياته ؟ قال : لقرب قبريهما من قبره بعد وفاته ، قال : شفيتنى يا مالك . خرجه البصرى والحافظ السلفى ". اه
- تاريخ دمشق لابن عساكر ( 55 / 361 ، 362 )
" أخبرنا أبو القاسم أيضاً أنبأنا عمر بن عبيد الله أنبأنا على بن محمد بن بشران أنبأنا عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق حدثنا الحميدى ثنا سفيان قال قيل للزهرى : لو أنك سكنت المدينة ورحت إلى مسجد الرسول وقبره تعلم الناس منك ، فقال ، إنه ليس ينبغى أن أفعل حتى أزهد فى الدنيا وأرغب فى الآخرة ، قال وقال سفيان : ومن كان مثل الزهرى " . اه
- تاريخ جرجان للسهمى ( 1 / 236 )
" فى ترجمة الطيب بن محمد بن صول الجرجانى : قال السلامى فى تاريخه فيما حدثنا بعض شيوخنا عنه قال وحدثنى أحمد بن محمد بن الطيب الجرجانى عن أبيه عن جده محمد بن صول قال قال صول ليزيد بن المهلب حين افتتح جرجان : هل فى الإسلام من هو أجل منك لأسلم على يده ؟ قال : نعم سليمان بن عبد الملك قال فسرحنى إليه لأسلم على يده ففعل ، فلما قدم عليه قال : مثل ما قال ليزيد فقال سليمان : ليس اليوم فى المسلمين أحد أجل منى ولكن لقبر رسول الله الفضل ، قال : أسلم هناك ، فسرحه سليمان إلى المدينة فأسلم عند القبر ثم انصرف إلى عند يزيد بن المهلب فصحبه وتصرف مصاريفه إلى أن قتله مسلمة بن عبد الملك يوم العقر حيث قتل يزيد بن المهلب " . اه

_________________

- ابن حبان فى الثقات (8/457) عند الحديث عن على بن موسى الرضا رضى الله عنه " وقبره بسنا باذ خارج النوقان مشهور يزار بجنب قبر الرشيد قد زرته مرارا كثيرة ، وما حلت بى شدة فى وقت مقامى بطوس فزرت قبر على بن موسى الرضا صلوات الله على جده وعليه ودعوت الله إزالتها عنى إلا أستجيب لى وزالت عنى تلك الشدة ، وهذا شيء جربته مراراً فوجدته كذلك ، أماتنا الله على محبته وأهل بيته صلى الله عليه وآله وسلّم وعليهم أجمعين " . اه

- قال الحافظ ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى ( 1 / 163 )
" فاشتري له دار بسبعين ألف درهم وهي التي فيها قبره بحضرة الهجرتين وقد رأيت جماعة من أهل العلم وأهل الفضل إذا هم أخذهم أمر قصد إلى قبره فسلم عليه ودعا بحضرته وكان يعرف الإجابة وأخبرنا مشايخنا قديما أنهم رأوا من كان قبلهم يفعله ". اه

- ابن حجر فى تهذيب التهذيب ( 11 / 260 )
" وقال الحاكم سمعت أبا على النيسابورى يقول : كنت فى غم شديد فرأيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام كأنه يقول لى صر إلى قبر يحيى بن يحيى واستغفر وسل تقض حاجتك ، فأصبحت ففعلت ذلك فقضيت حاجتى " . اه


- سير أعلام النبلاء ( 10 / 107 )
قال فى حديثه عن السيدة نفيسة " وكان أخوها القاسم رجلاً صالحاً زاهداً خيراً، سكن نيسابور وله بها عقب منهم السيد العلوى الذى يروى عنه الحافظ البيهقى . وقيل كانت من الصالحات العوابد والدعاء مستجاب عند قبرها بل وعند قبور الانبياء والصالحين وفى المساجد وعرفة ومزدلفة وفى السفر المباح " . اه

- سير أعلام النبلاء ( 21 / 251 ، 252 )
فى ترجمة الحجرى قال " الشيخ الإمام العلامة المعمر المقرئ المجود المحدث الحافظ الحجة شيخ الإسلام أبو محمد عبد الله بن محمد الرعينى الحجرى الأندلسى المربى المالكى سمعت أبا الربيع بن سالم يقول : صادف وقت وفاته قحط فلما وضعت جنازته توسلوا به إلى الله فسقوا ، وما اختلف الناس إلى قبره مد الأسبوع إلا فى الوحل " . اه

- الحافظ الخطيب البغدادى تاريخ بغداد ( 1 / 123 )
" قال : حدثنا أبو عبد الله محمد بن على بن عبد الله الصورى قال سمعت أبا الحسين محمد بن أحمد بن جميع يقول سمعت أبا عبد الله بن المحاملى : يقول أعرف قبر معروف الكرخى منذ سبعين سنة ، ما قصده مهموم إلا فرج الله همه .
وقال : سمعت الشافعى يقول : إنى لأتبرك بأبى حنيفة وأجيء إلى قبره فى كل يوم - يعنى زائرا - فإذا عرضت لى حاجة صليت ركعتين وجئت إلى قبره، وسألت الله تعالى الحاجة عنده فما تبعد عنى حتى تقضى " . اه




ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2018, 03:19 PM   #84
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







- تاريخ بغداد ( 1 / 120 )
" باب ما ذكر فى مقابر بغداد المخصوصة بالعلماء والزهاد بالجانب الغربى فى أعلا المدينة مقابر قريش. قال: سمعت الحسن بن إبراهيم أبا على الخلال يقول: ما همنى أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به إلا سهل لى ما أحب " . اه

المنتظم لابن الجوزى (حتى 257ه) ( 9 / 89 )
" ذكر بإسناده عن الحسن بن الحسين الأستراباذى قال أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعى قال الحسن بن إبراهيم الخلال يقول: ما أهمنى أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به إلا سهل الله لى ما أحب " .

- قال ابن حجر فى تهذيب التهذيب ( 7 / 339 )
" وقال الحاكم فى تاريخ نيسابور قال : وسمعت أبا بكر محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى يقول : خرجنا مع إمام أهل الحديث أبى بكر بن خزيمة وعديله أبى على الثقفى مع جماعة من مشائخنا - وهم إذ ذاك متوافرون - إلى زيارة قبر على بن موسى الرضا بطوس قال : فرأيت من تعظيمه - يعنى بن خزيمة - لتلك البقعة وتواضعه لها وتضرعه عندها ما تحيرنا " . اه

- تهذيب التهذيب ( 11 / 260 )
" وقال بشر بن الحكم النيسابورى : حزرنا فى جنازة يحيى بن يحيى مائة ألف إنسان. وقال الحاكم : سمعت أبا على النيسابورى يقول : كنت فى غم شديد فرأيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام كأنه يقول لى : صر إلى قبر يحيى بن يحيى واستغفر وسل تقض حاجتك ، فأصبحت ففعلت ذلك فقضيت حاجتى " . اه

- سير أعلام النبلاء ( 16 / 162 )
" حدث أبو الحسن رحمه الله من أصول صحيحة سمعته يقول: رأيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام فتبعته حتى دخل فوقف على قبر يحيى بن يحيى وتقدم وصف خلفه جماعة من الصحابة وصلى عليه ثم التفت فقال هذا القبر أمان لأهل هذه المدينة " . اه

- تهذيب التهذيب لابن حجر ( 5 / 310 )
قال فى ترجمة عبد الله بن غالب الحدانى أبو قريش - الذى روى له البخارى فى الأدب، والترمذى ما نصه " قال نوح بن قيس عن عون بن أبى شداد أن عبد الله بن غالب كان يصلى الضحى مائة ركعة ويقول : لهذا خلقنا وبهذا أمرنا . قتل يوم التروية فكان الناس يأخذون من تراب قبره كأنه مسك " . اه
- معجم البلدان لياقوت الحموى ( 1 / 306 )
قال " قطيعة أم جعفر وبها قبر عبد الله بن أحمد بن حنبل رضى الله عنه ، دفن هناك بوصية منه . وذاك أنه قال قد صح عندى أن بالقطيعة نبياً مدفوناً ، ولأن أكون فى جوار نبى أحب إلى من أن أكون فى جوار أبى " . اه
- سير أعلام النبلاء ( 18 / 279 )
" قال الحافظ ابن عساكر : سمعت الحسين بن محمد يحكى عن ابن خيرون أو غيره أن الخطيب ذكر أنه لما حج شرب من ماء زمزم ثلاث شربات وسأل الله ثلاث حاجات أن يُحدِّث بتاريخ بغداد بها وأن يملى الحديث بجامع المنصور وأن يدفن عند بشر الحافى فقضيت له الثلاث " . اه
- صحيح ابن حبان ( 11 / 308 )
قال ( أخبرنا ثابت بن إسماعيل بن إسحاق ببغداد عند قبر معروف الكرخى قال حدثنا محمد بن الوليد البسرى قال حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا شعبة عن محمد بن إسحاق عن محمد بن إبراهيم التيمى عن سعيد بن المسيب عن معمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم " لا يحتكر إلا خاطئ " ) . اه

صيانة صحيح مسلم للحافظ ابن الصلاح ( 1 / 64 )
قال عن الإمام مسلم " قلت قد زرت قبره بنيسابور وسمعنا عنده خاتمة كتابه الصحيح وغير ذلك رضى الله عنه وعنا ونفعنا بكتابه وبسائر العلم آمين آمين".اه

- التقييد للحافظ ابن نقطة الحنبلى ( 1 / 238 ، 239 )
قال فى ترجمة الحسن بن محمد بن إبراهيم بن أحمد بن على بن حيوية أبو نصر اليونارتى " حضرت موته وخرج الناس إلى قبره أفواجا وأملى شيخنا الحافظ أبو موسى عند قبره مجلساً فى مناقبه ، وكان عامة فقهاء أصبهان تلاميذه حتى شيخنا الحافظ أبو موسى عليه تفقه وروى عنه الحديث سألنى شيخنا السلفى بالإسكندرية عن شيوخ أصبهان فذكرت له الرستمى فقال أعرفه فقيها متنسكا " . اه

- الحافظ السلفى فى معجم السفر ( 1 / 81 )
" كان شيخا صالحا سريع الدمعة ، وقد حج وقال : ما لى حسرة سوى زيارة قبر النبى وصاحبيه فقد حججت ولم أزر "

- أبو القاسم بن بلبان فى تحفة الصديق ( 1 / 46 )
" قال قرأت على أبى القاسم عبد الرحمن بن مكى بن الحاسب بثغر الإسكندرية عند قبر أبى طاهر أحمد بن محمد السلفى بباب الأخضر " . اه

بعد هذا العرض لأقول وأحوال الأئمة نحو القبر الشريف وقبور الصالحين

نقول :
أما ابن تيمية فلم يذكر قول النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " الرفيق الأعلى " ولا مرة .

وللعلم فإنه لم يذكر قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بلفظ " القبر المكرم " إلا مرتين ، كما فى ( مجموع الفتاوى 27 / 323 – 324 )
ولم يقل القبر الشريف إلا مرتين ، كما فى زيارة القبور ( 1 / 26 ) ، مجموع الفتاوى ( 27 / 76 )

ثم انظر إلى أصحابه وهم يصفون قبره فى مراثيهم :

قال صاحب العقود الدرية ( 1 / 471 ) :

قد أودع القبر الشريف علومه .
عجبا لوسع القبر بحرا سائلا .
قد كان لا يحتاج طالب علمه .
كثر السؤال وليس يلقى سائلا .

قلت :
أصبح القبر الشريف هو قبر ابن تيمية ، وأما قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فهو محرم زيارته.
فإنا لله وإنا إليه راجعون

ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-17-2018, 11:59 AM   #85
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب




42 - أدلة زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم
زيارة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم – وهو الحى فى قبره صلى الله عليه وآله وسلّم – لا تحتاج إلى دليل ، ولو قلت لأى متفلسف : ما دليلك على أنه يجب أن تثق بالله فلن يستطيع أن يأتى بنص فيه قول من قرآن أو سنة بلفظ : لا بد أن تثق بالله، ثقوا بالله ، وهكذا ..
ولكن لمن لم يصابوا بفيروس الحرمان من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، أو من أصيب ويسأل الله أن يبرأ، نقدم البراهين الدالة ( من القرآن والسنة والإجماع ) على زيارة قبر - من زار قبر نبى الله موسى عليه السلام فى الإسراء والمعراج وهو على البراق ( زيارة بشد رحل ، إن شئت قلت : الصادق الأمين صلى الله عليه وآله وسلّم ، أو أمين الله جبريل ، أو كلاهما شد الرحال بأطهر دابة فى أشرف وقت ) .

أولاً : القرآن الكريم
أما الدليل من القرآن الكريم قوله تعالى: ( وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا)
(النساء 64)
وأما الاستدلال بهذه الآية ، فإنه لم يأت قبل ابن تيمية عالم مسلم قال أنها محدودة ومقيدة بحياة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وأنها تسقط بعد وفاته ، بل إنه من الصحابة والتابعين وعلماء القرون الثلاثة الأولى حتى الآن من صرح تصريحاً واضحاً بأن إتيان المسلمين إلى قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وطلب الاستغفار منه - استدلالاً بهذه الآية - أمر مشروع ، حتى جاء ابن تيمية وأتى بما لم يقله عالم من قبله ، وبلا دليل ، وبلا نقل لقول صحابى أو تابعى أو سلفى - ولو قول عالم واحد من علماء المسلمين - فيه أن هذه الآية لا يصح العمل بها بعد انتقال الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم إلى الرفيق الأعلى .


وها نحن ننقل أقوال الصحابة والتابعين وعلماء الأمة :
1- الصحابى الجليل عبد الله بن مسعود .
فقد أخرج سعيد بن منصور والحاكم والطبرانى وغيرهم عن عبد الله بن مسعود رضى الله عنه قال : إن فى سورة النساء لخمس آيات ما يسرنى أن لى بها الدنيا وما فيها - وقد علمت أن العلماء إذا مروا بها يعرفونها -
(إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ۖ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا)
(النساء 40)
وقوله تعالى:
(إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا)
(النساء 31) وقوله تعالى :
(إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ)
(النساء 116) وقوله تعالى :
(وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا)
(النساء 64) وقوله تعالى :
( وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا)
(النساء 110)
قال عبد الله : ما يسرنى أن لى بها الدنيا وما فيها
قلت :
ووجه الدلالة واضح وخاصة فى جملة - وقد علمت أن العلماء إذا مروا بها يعرفونها - وفى رواية من طريق آخر رواه البيهقى فى شعب الإيمان ( 2 / 376 ) عن ابن مسعود قال : إنى لأرجو أن لا يقرأ أحدهم الآيات
( ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا)
(النساء 110) إلا غفر الله له
(وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا)
(النساء 64) و
(وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ)
(النساء 110) و
(وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ)
(آل عمران 135)
ونص كلامه يدل على أنه جعلها آية عامة للأمة ولم يقصرها على الصحابة وحدهم.
2- سعيد بن جبير رضى الله عنه أحد سادات التابعين .
عن سعيد بن جبير قال : الاستغفار على نحوين : أحدهما فى القول والآخر فى العمل .
فأما استغفار القول فإن الله يقول :
(وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ )
(النساء 64) وأما استغفار العمل فإن الله يقول:
( وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)
( الأنفال 33) فعنى بذلك أن يعملوا عمل الغفران، ولقد علمت أن أناسا سيدخلون النار وهم يستغفرون الله بألسنتهم ممن يدعى بالإسلام ومن سائر الملل

قلت :
فها هو أحد سادات السلف سعيد بن جبير يستدل بالآية أنها أحد نوعى الاستغفار فاعقل ذلك .
وها نحن نورد المصادر التى ذكر فيها علماء الأمة الاحتجاج بالآية الكريمة - على سبيل الإجمال - ثم سنفصل ذلك قريباً إن شاء الله .


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-17-2018, 12:01 PM   #86
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







43- ذكر أقوال من استدل بالآية الشريفة على جواز
- إن لم يكن استحباب -
إتيان الزائر قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وطلبه استغفار النبى صلى الله عليه وآله وسلّم
فمن ذلك الحكاية المشهورة عن العتبى قال : كنت جالساً عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فجاء أعرابى فقال السلام عليك يا رسول الله ، سمعت الله يقول
(وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا)
(النساء 64) وقد جئتك مستغفرا لذنبى مستشفعا بك إلى ربى ، ثم أنشأ يقول:
يا خير من دفنت بالقاع أعظمه .
فطاب من طيبهن القاع والأكم .
نفسى الفداء لقبر أنت ساكنه .
فيه العفاف وفيه الجود والكرم .
ثم انصرف الأعرابى، فغلبتنى عينى فرأيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى النوم فقال " يا عتبى إلحق الأعرابى فبشره أن الله قد غفر له " .
قلت : العتبى يعتبر من شيوخ الإمام الشافعى، فهو من السلف الصالح
وقد استدل بهذه القصة جمهور الأمة قديماً وحديثاً ، ونذكر الآن طوائف أهل العلم ممن ذكر الآية على سبيل الإحتجاج.
المفسرون:
-القرطبى فى تفسيره ( 5 / 265 ، 266 )
-والثعالبى ( 1 / 386 )
-وابن كثير ( 1 / 520 - 521 )
-والنسفى ( 1 / 230 ، 231 )

الفقهاء:
الحنفية
-الكمال بن الهمام فى شرح فتح القدير ( 3 / 179 - 181 )
-والشرنبلالى فى نور الإيضاح ( 1 / 155)
المالكية
-القاضى عياض فى الشفاء
-والشهاب القرافى فى الذخيرة ( 3 / 375 ، 376 )
-والزرقانى و القسطلانى فى المواهب اللدنية
الشافعية
-شيخ الشافعية فى زمنه أبو منصور الصباغ فى كتابه الشامل
-والبيهقى فى شعب الإيمان (3 / 495 )
-والإمام النووى فى المجموع ( 8 / 202 ) - ونقله عن القاضى الماوردى والقاضى أبى الطيب
-والسبكى فى شفاء السقام
-وابن الملقن فى غاية السول فى خصائص الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم ( ص 183 )
-والسيوطى فى الدر المنثور ( 1 / 570 ، 23 )
-وابن حجر الهيتمى فى الجوهر المنظم
-والحصنى فى دفع شبه من شبه وتمرد( ص 115 )
-والجاوى فى نهاية الزين ( 1 / 220 ، 221 )
الحنابلة
-ابن عقيل الحنبلى فى تذكرته
-وعبد القادر الجيلانى ( 561 ه ) فى كتاب الغنية
-وابن الجوزى فى المنتظم ( 9 / 93 )
-وابن قدامة المقدسى فى المغنى ( 3 / 297 – 299 )
-وأبو عبد الله محمد بن عبد الله السامرى فى المستوعب
-وابن مفلح فى المبدع ( 3 / 259 )
-والبهوتى فى كشاف القناع ( 2 / 516 )
المؤرخون
-ابن الأثير فى الكامل ( 8 / 506)
-وابن خلكان فى وفيات الأعيان ( 5 / 136 )
-وابن كثير فى البداية والنهاية ( 12 / 150 - 151 )

إذا وعيت ما قدمناه علمت خطأ ابن تيمية فى قوله فى مجموع فتاويه (1/159)
( ومنهم من يتأول قوله تعالى :
(وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا)
(النساء 64) ويقولون إذا طلبنا منه الاستغفار بعد موته كنا بمنزلة الذين طلبوا الاستغفار من الصحابة ، ويخالفون بذلك إجماع الصحابة والتابعين لهم بإحسان وسائر المسلمين ، فإن أحداً منهم لم يطلب من النبى بعد موته أن يشفع له ، ولا سأله شيئاً ولا ذكر ذلك أحد من أئمة المسلمين فى كتبهم ) . اه
وقوله ( فهذه الأنواع من خطاب الملائكة والأنبياء والصالحين بعد موتهم عند قبورهم وفى مغيبهم وخطاب تماثيلهم هو من أعظم أنواع الشرك الموجود فى المشركين من غير أهل الكتاب وفى مبتدعة أهل الكتاب والمسلمين الذين أحدثوا من الشرك والعبادات ما لم يأذن به الله تعالى ) . اه
وقوله أيضا فى الرد على البكرى ( 1 / 146 )
( المرتبة الثالثة : أن يسأل صاحب القبر أن يسأل الله له ، وهذا بدعة باتفاق أئمة المسلمين ، وقد أخبر الله عن أخوة يوسف أنهم خروا له سجدا ، وكذلك سجد له أبواه ، وهذا السجود ليس مشروعاً لنا ، فلا يجوز لأحد أن يسجد لأحد ). اه
وقوله فى مجموع فتاويه ( 24 / 327 )
( وأما الزيارة البدعية وهى زيارة أهل الشرك من جنس زيارة النصارى الذين يقصدون دعاء الميت والاستعانة به وطلب الحوائج عنده ، فيصلون عند قبره ويدعون به، فهذا ونحوه لم يفعله أحد من الصحابة ولا أمر به رسول الله ولا استحبه أحد من سلف الأمة وأئمتها ) . اه


قلت: هذه هى تهاويل ابن تيمية، وقدمنا الرد عليه، ونستكمل بقية الرد الآن، لكن نُذكِّر القارئ بالآثار التى تُكذِّب ابن تيمية فى تهويله ممن خاطب الأنبياء فى مغيبهم.
فعندما انتقل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم إلى الرفيق الأعلى قالت السيدة فاطمة: يا أبتاه أجاب ربا دعاه يا أبتاه من جنة الفردوس مأواه ، يا أبتاه إلى جبريل ننعاه ، فلما دفن قالت فاطمة عليها السلام: يا أنس أطابت أنفسكم أن تحثوا، على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم التراب.
وجاء أبو بكر فكشف عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فقبله وقال : بأبى أنت وأمى طبت حيا وميتا ، والذى نفسى بيده لا يذيقك الله الموتتين أبدا
وعن قيس بن أبى حازم : قال خطب عمر بن الخطاب الناس ذات يوم على منبر المدينة فقال فى خطبته : إن فى جنات عدن قصراً له خمسمائة باب ، على كل باب خمسة آلاف من الحور العين لا يدخله إلا نبى ، ثم التفت إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فقال : هنيئا لك يا صاحب هذا القبر ، ثم قال : أو صديق ثم التفت إلى قبر أبى بكر فقال : هنيئا لك يا أبا بكر ، ثم قال أو شهيد ثم أقبل على نفسه فقال وأنى لك الشهادة يا عمر ثم قال : إن الذى أخرجنى من مكة إلى هجرة المدينة قادر أن يسوق إلى الشهادة . قال ابن مسعود: فساقها الله إليه على يد شر خلقه عبد مملوك للمغيرة
وفى هذا دليل واضح على مخاطبتهم بالغيب أو بعد الموت.
وسوف نذكر قول الأمة فى تشهدها " السلام عليك أيها النبى ورحمة الله وبركاته ". مسألة خاصة. ومما يدلك على ذلك أيضاً ما سنستكمله فى الأدلة من سنة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .
والآن بعد عرض نقول علماء الأمة واحتجاجهم بقصة العتبى ورؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم نورد لك رأى ابن تيمية فى هذه القصة التى خالف فيها جمهور الأمة.

ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-17-2018, 12:02 PM   #87
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







44 - ابن تيمية يعتبر من رأى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم
فى المنام ضعيفا فى دينه ، وبه نفاق ، ومن المؤلفة قلوبهم
تعليقا على الحكاية المشهورة عن العتبى التى قال فيها ( كنت جالسا عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فجاء أعرابى فقال: السلام عليك يا رسول الله، سمعت الله يقول
(وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا)
(النساء 64) وقد جئتك مستغفرا لذنبى مستشفعاً بك إلى ربى ، ثم أنشأ يقول :
يا خير من دفنت بالقاع أعظمه .
فطاب من طيبهن القاع والأكم .
نفسى الفداء لقبر أنت ساكنه .
فيه العفاف وفيه الجود والكرم .
ثم انصرف الأعرابى فغلبتنى عينى فرأيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى النوم " فقال يا عتبى إلحق الأعرابى فبشره أن الله قد غفر له " ). اه
قال ابن تيمية فى كتابه قاعدة فى المحبة ( 1 / 191 ، 192 )
( وأما ما ذكره بعض الفقهاء من حكاية العتبى عن الأعرابى الذى أتى قبر النبى وقال يا خير البرية إن الله يقول
(وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ )
(النساء 64) وإنى قد جئت وأنه رأى النبى فى المنام وأمره أن يبشر الأعرابى، فهذه الحكاية ونحوها مما يذكر فى قبر النبى وقبر غيره من الصالحين، فيقع مثلها لمن فى إيمانه ضعف، وهو جاهل بقدر الرسول، وبما أمر به، فإن لم يعف عن مثل هذا لحاجته وإلا اضطرب إيمانه وعظم نفاقه، فيكون فى ذلك بمنزلة المؤلفة بالعطاء فى حياة النبى، كما قال" إنى لأتألف رجالاً بما فى قلوبهم من الهلع والجزع وأَكِلُ رجالاً إلى ما جعل الله فى قلوبهم من الغنى والخير" مع أن أخذ ذلك المال مكروه لهم فهذه أيضا مثل هذه الحاجات).اه


قلت :
قد جاء ابن تيمية بمنكر من القول وزورا، حتى يحكم على من يرى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام بالنفاق .. فمن أخبره أن هذا الرجل كان فى إيمانه ضعف، أو أنه جاهل بقدر الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم ؟ وهو أعلم منك، ومن قال أن هذا الرجل عنده نفاق ويعظم نفاقه .. كلها افتراضات فى منتهى السماجة من ابن تيمية ، وليس لها إلا معنى واحد ، وهو التقليل من أهمية رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .
أتعلم لماذا يقلل ابن تيمية من أهمية رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام ؟؟؟؟ ؛ لأنه لم يثبت فى كتبه ولا فى كلام أصحابه تعظيم رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم في المنام ، وكذلك حتى لو سأله أحد : ما رأيك فيمن يرى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم كثيراً فستكون الإجابة بما سبق ، وإذا قال له أحد : إن فلاناً من العلماء أو من الصالحين يرى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام فأنا لذلك اتبعه ، فسيكون رد ابن تيمية جاهزا ..
وحتى الآن هذه سنة أتباع ابن تيمية ، وللأسف فى هذا العام ( 1423هجرياً ) 2002م رأى بعض الناس النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى ليلة ( 25 ) من رمضان يخبرهم أنها ليلة القدر ، فعلق أحد الجهلة ممن لا علم له إلا بالقشور وكان يدرس بأحد المساجد قال ما معناه " كويس علشان تجتهدى فى العبادة ، ولكن ده مش دليل " .
وهذا الرجل بلا شك محجوب ، فلو كان هو الذى رأى الرؤيا لأخبر بها جميع أصحابه وأتباعه ، ولو سأل كثيراً من الصالحين لقالوا إنها ليلة خمس وعشرين ، كما أنه غفل عن حديث ابن عمر وفيه قول النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " أرى رؤياكم قد تواطأت فى السبع الأواخر فمن كان متحريها فليتحرها فى السبع الأواخر ".

ولو تصفحت كتب المسلمين من أهل السنة - أهل السنة فقط - لوجدت مدى فرحهم وتقديرهم لمن رأى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى منامه ، واعتبار ذلك من مناقب الرائى ودليلاً على فضله ، فالذين يرون النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام هم خيار الأمة وكان بعض العلماء يتعوذ من قلة رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام .
وقد قلت من قبل: لا أجد لأحد من المتنطعين ولا لأتباع ابن تيمية تعظيماً لرؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم لأنهم محرومون منها أصلاً ، ولذا فمن النادر جداً جداً أن تجد أحدهم يقول رأيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وهذا النادر جداً جداً إما يترك فكر ابن تيمية وأتباعه ومن على شاكلتهم ، وإما أن تكون رؤيته من باب النذارة - والعياذ بالله - وليست البشارة ..
واسألهم ولن يجيبوك ، بل سيقللون من أهمية رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .
أما رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم - سواء فى حال حياته أو وهو بالرفيق الأعلى - فهى ترياق العارفين وتذكر أنه :
(1) أخرج الإمام مسلم وغيره عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم قال " من أشد أمتى لى حباً ناس يكونون بعدى، يود أحدهم لو رآنى بأهله وماله ".
(2) أخرج الطبرانى عن سمرة بن جندب قال كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم يقول لنا " إن أحدكم سيوشك أن يحب أن ينظر إلى نظرة بما له من أهل ومال ".
(3) كان أنس بن مالك رضى الله عنه يقول : قل ليلة تأتى على إلا وأنا أرى فيها خليلى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وأنس يقول ذلك وتدمع عيناه.


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-17-2018, 12:05 PM   #88
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







انيا : السنة المطهرة

ننبه أولاً إلى أن الأحاديث التى وردت فى هذا الباب تقع تحت ثلاثة أقسام :

1 - زيارة القبور عامة

2 - زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم خاصة

3 - أحاديث زيارة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم لقبور الأنبياء ، وترغيبه فى معرفة قبورهم - ولم أجد من تنبه لهذه النقطة - .


1 - الترغيب فى زيارة القبور
والأحاديث الدالة على ذلك ليست محل مناقشة ، وابن تيمية مسلم بها ومسلم بأن الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم رغب فى زيارة شهداء أحد والبقيع ، وأن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم زار أمه
قال ابن تيمية فى مجموع فتاويه ( 27 / 233 ) . ( ومنها : ظنه أن زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم من جنس الزيارة المعهودة فى قبر غيره حتى يحتج عليها بزيارة البقيع وشهداء أحد وزيارة قبر أمه ) . اه
قلت :
ابن تيمية هو المطالب بتقديم النص الذى يدل على ما نفاه فهذا أمر واضح ..
أقال النبى صلى الله عليه وآله وسلّم زوروا القبور ما عدا قبرى ؟
إذا احتج ابن تيمية بقول النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " لا تتخذوا قبرى عيدا " فمعناه – كما يعلمه الأطفال – هو : ما يحدث فى الأعياد من اللهو واللعب
أخرج الإمام مسلم فى صحيحه (2/800) عن نبيشة الهذلى قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم " أيام التشريق أيام أكل وشرب "
وفى صحيح مسلم أيضاً (2/607-609) : باب الرخصة فى اللعب الذى لا معصية فيه فى أيام العيد عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت: دخل على أبو بكر وعندى جاريتان من جوارى الأنصار تغنيان بما تقاولت به الأنصار يوم بعاث، قالت: وليستا بمغنيتين، فقال أبو بكر: أبمزمور الشيطان فى بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم - وذلك فى يوم عيد - فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم " يا أبا بكر إن لكل قوم عيداً وهذا عيدنا "
وأخرج أيضاً: عن عروة عن عائشة أن أبا بكر دخل عليها وعندها جاريتان فى أيام منى تغنيان وتضربان ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم مسجى بثوبه فانتهرهما أبو بكر فكشف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم عنه وقال " دعهما يا أبا بكر فإنها أيام عيد "
وأخرج أيضاً: قالت رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم يسترنى بردائه وأنا أنظر إلى الحبشة وهم يلعبون وأنا جارية . فاقدروا قدر الجارية العربة الحديثة السن
وأخرج أيضاً : عن عروة عن عائشة قالت: دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وعندى جاريتان تغنيان بغناء بعاث فاضطجع وحول وجهه فدخل أبو بكر فانتهرنى وقال: مزمار الشيطان عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فأقبل عليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فقال " دعهما " فلما غفل غمزتهما فخرجتا وكان يوم عيد يلعب السودان بالدرق والحراب ، فإما سألت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، وإما قال " تشتهين تنظرين " فقلت نعم ، فأقامنى وراءه خدى على خده وهو يقول " دونكم يا بنى أرفدة " حتى إذا مللت قال " حسبك قلت نعم قال فاذهبى " .
وكلام سيد الخلق صلى الله عليه وآله وسلّم واضح ، هذا هو العيد، وما يفعل فيه من لهو ولعب وأكل وشرب .. فلا يصح أن يفعل ذلك بحضرة من كان فى الرفيق الأعلى، وصاحب المقام المحمود .
وقد قال بعض الصالحين فى قوله " لا تجعلوا قبرى عيداً " بمعنى أن العيد يأتى مرتين فى السنة .. فتعالوا أكثر من ذلك .
المهم قدمنا معنى العيد وما يحدث فيه .

_________________
فإن استدل أحد بقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم " اللهم لا تجعل قبرى وثنا يعبد "

قلنا له: هذا يدل على الغشاوة والعمى ، فإن دعاء الأنبياء مستجاب بإجماع الأمة ، وبنص رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وحتى ابن تيمية لا يجادل فى أن دعاءهم مستجاب ، فلا خوف من الزيارة بأى حال من الأحوال ..

وقد قال صلى الله عليه وآله وسلّم فيما رواه الإمام مسلم فى صحيحه(4/2166) عن جابر قال سمعت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يقول
" إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون فى جزيرة العرب، ولكن فى التحريش بينهم ".

المهم أن زيارة القبور مأمور بها كمظهر من مظاهر البر والود للأموات .. كذلك لتذكر أحوال الآخرة ، وأولى الناس بالبر هو النبى صلى الله عليه وآله وسلّم الذى قال الله فيه :
(النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ ۖ)
(الأحزاب 6) صلى الله عليه وآله وسلّم .. إلا إذا كان اتباع ابن تيمية لا يريدون أن يكون رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم أولى بهم من أنفسهم ، فليبحثوا على من هو أولى بهم من أنفسهم ، والذى أطاعوه فخسروا بركة الوقوف فى حضرة صاحب سعادات الدنيا والآخرة .



ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-17-2018, 12:07 PM   #89
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب






2 - الأحاديث التى وردت فى زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بصفة خاصة
أخرج الدارقطنى فى سننه (2/278) والبيهقى فى شعب الإيمان (3/490) وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم قال " من زار قبرى وجبت له شفاعتى "
قال الحافظ ابن حجر فى تلخيص الحبير ( 2 / 267 ) " فائدة طرق هذا الحديث كلها ضعيفة لكن صححه من حديث بن عمر أبو علي بن السكن في إيراده إياه في أثناء السنن الصحاح له وعبد الحق في الأحكام في سكوته عنه والشيخ تقي الدين السبكي من المتأخرين باعتبار مجموع الطرق وأصح ما ورد في ذلك ما رواه أحمد وأبو داود من طريق أبي صخر حميد بن زياد عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن أبي هريرة مرفوعا ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام وبهذا الحديث صدر البيهقي الباب. اه
وقال العجلونى فى كشف الخفاء ( 2 / 328 ، 329 )
" رواه أبو الشيخ وابن أبى الدنيا وغيرهما عن ابن عمر وهو فى صحيح ابن خزيمة ، وأشار الى تضعيفه ، وعند أبى الشيخ والطبرانى وابن عدى والدارقطنى والبيهقى ولفظهم " كان كمن زارنى فى حياتى " وضعفه البيهقى .
وقال الذهبى : تعليقاً على طرقه : كلها لينة لكن يتقوى بعضها ببعض لأن ما فى رواتها متهم بالكذب , قال ومن أجودها اسناد حديث حاطب الذي أخرجه ابن عساكر وغيره من زارني بعد موتي فكأنما زارني في حياتي وللطيالسي عن عمر مرفوعا من زار قبري كنت له شفيعا او شهيدا وللسبكي شفاء السقام في زيارة خير الأنام وذكر فيه أحاديث كثيرة في هذا المعنى وكذا ذكر ابن حجر المكي في كتابه الجوهر المنظم أحاديث من هذا النمط منها قوله عليه الصلاة والسلام من زارنى أو من زار قبري الى المدينة كنت له شفيعا وشهيدا وروى البيهقي عن أنس رضي الله تعالى عنه من زارني في المدينة محتسبا كنت له شهيدا وشفيعا يوم القيامة اه
المهم أن تصحيح أو تحسين أحاديث الزيارة برواياتها التى تقترب من عشرة طرق صححها - كما قال ابن حجر - ابن السكن فى إيراده إياه فى أثناء السنن الصحاح له ، وعبد الحق فى الأحكام فى سكوته ، وتقى الدين السبكى من المتأخرين باعتبار مجموع الطرق .
إذا كانت الأحاديث صحيحة فيا سعد من زار ،

ويا خيبة من حرم وحجب ،

ولو كانت هذه الأحاديث ضعيفة فقد صح زيارة شهداء أحد والبقيع والترغيب فى ذلك ،

والنبى صلى الله عليه وآله وسلّم أولى كما قدمنا .

فتارك الزيارة ظنا أن بعض العلماء ضعف أحاديث الزيارة ، ممكور به من الشيطان لثبوت الزيارة مما قدمناه ومما سنقدمه .

_________________

3 - أحاديث زيارة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم لقبور الأنبياء وترغيبه فى معرفة قبورهم ولم أجد من تنبه لذلك بدلالة الحديث الأول
(1) النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وجبريل شدا الرحال بالأمر الإلهى حتى يزور النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قبر نبى الله موسى عليه السلام
ففى صحيح مسلم ( 4 / 1845) عن ثابت البنانى وسليمان التيمى عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم قال " أتيت - وفى رواية هداب مررت - على موسى ليلة أسرى بى عند الكثيب الأحمر وهو قائم يصلى فى قبره " .
قلت :
والدلالة واضحة فى أمرين .
الأول : حياة الأنبياء ، وذكرهم وصلاتهم وعباداتهم فى قبورهم
الثانى : زيارة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم لقبر نبى الله موسى عليه السلام فوجده قائماً يصلى . وإلا فلماذا مر عليه النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ؟
ومما يدلك على ذلك ما أخرجه الإمام البخارى (1/449) ومسلم (4/1842) وغيرهما عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: أرسل ملك الموت إلى موسى عليهما السلام، فلما جاءه صكه فرجع إلى ربه فقال: أرسلتنى إلى عبد لا يريد الموت، فرد الله عليه عينه وقال ارجع فقل له يضع يده على متن ثور فله بكل ما غطت به يده بكل شعرة سنة، قال: أى رب ثم ماذا ؟ قال ثم الموت، قال فالآن، فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر. قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم " فلو كنت عنده لأريتكم قبره إلى جانب الطريق عند الكثيب الأحمر " .
قلت :
ووجه الدلالة أنه لو كان معرفة قبر موسى عليه السلام ليس لها فائدة ما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم : " فلو كنت عنده لأريتكم قبره إلى جانب الطريق عند الكثيب الأحمر " . والنبى صلى الله عليه وآله وسلّم لا يدل أمته إلا على ما فيه الخير والصلاح والرشاد ..
كما أن قول النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " لأريتكم قبره " فيه إشارة إلى أن سبب ذلك هو الزيارة .. ويكون المعنى المراد : لأريتكم قبره لتزوروه
وإلا ما هو سبب الإخبار .. فتأمل ..(2) أخرج أبو يعلى وابن عساكر - بإسناد صحيح - عن أبى هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم يقول " والذى نفس أبى القاسم بيده لينزلن عيسى ابن مريم إماما مقسطا ، وحكما عدلاً فليكسرن الصليب ويقتلن الخنزير ، وليصلحن ذات البين وليذهبن الشحناء ، وليعرضن المال فلا يقبله أحد ، ثم لئن قام على قبرى فقال يا محمد لأجبته - وفى رواية - لأجيبنه " قلت :
لم يقل النبى صلى الله عليه وآله وسلّم : لئن سلم على لرددت عليه السلام ، ومعنى ذلك أن نبى الله عيسى صلى الله عليه وآله وسلّم سيسأل النبى ، والنبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى قبره ، وسيجيبه ويرد عليه .
قال ابن منظور فى لسان العرب ( 1 / 283 )
" والإجابة رجع الكلام تقول أجابه عن سؤاله وقد أجابه إجابة وإجاباً و جواباً وجابة و استجوبه و استجابه و استجاب له " . اه
وفى مختار الصحاح ( 1/ 49 ) : ج و ب " أجابه و أجاب عن سؤاله والمصدر الإجابة والسم الجابة كالطاعة والطاقة يقال أساء سمعا فأساء إجابة و الإجابة و الاستجابة بمعنى ومنه استجاب الله دعاءه و المجاوبة و التجاوب التحاور"
وفى المصباح المنير ( 1 / 113 )
" ولا يسمى جوابا إلا بعد طلب وأجابه إجابة وأجاب قوله واستجاب له إذا دعاه إلى شىء فأطاع وأجاب الله دعاءه قبله واستجاب له كذلك " . اه
وفى التوقيف على مهمات التعاريف ( 1 / 34 )
" الإجابة موافقة الدعوة فيما طلب بها لوقوعها على تلك الصفة " . اه


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2018, 12:43 PM   #90
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







قد قال بعض العلماء فى مسألة حكم المسيح عيسى بن مريم بالكتاب والسنة بعد نزوله آخر الزمان ، وتساؤلهم فى أنه سيعلم أحكام القرآن فماذا سيفعل فى الأحكام الخاصة بسنة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ؟

قالوا :

سيذهب إليه ويسأله ولا يأخذ بأقوال أحد من الأئمة الأربعة أبى حنيفة ومالك والشافعى وأحمد .

قلت : وفى الحديث السابق ما يدل عليه .

إذا وعيت هذا علمت الرد على ما قاله ابن تيمية فى فتاويه الكبرى (2/6) قال: ( وأما إذا كان قصده بالسفر زيارة قبر النبى دون الصلاة فى مسجده فهذه المسألة فيها خلاف ، فالذى عليه الأئمة وأكثر العلماء أن هذا غير مشروع ولا مأمور به ) .

قلت :
1- أتحدى أتباع ابن تيمية أن يأتوا بنص للأئمة أبى حنيفة أو مالك أو الشافعى أو أحمد بن حنبل فيه الجملة التى قالها ابن تيمية .
2 - زار سيد الخلق صلى الله عليه وآله وسلّم كليم الله موسى عليه السلام ولم يصل عنده.
3- هل تعتقد أن هناك مسألة فى الفقه تقول:لو أن أحداً زار رسول الله عليه وسلم ثم سمع الأذان فإنه لا يصلى ويقول أنا أتيت للزيارة فقط ؟. من هم هؤلاء الأئمة ، وأكثر العلماء الذين تكلم عنهم ابن تيمية ؟.

ثالثا : الإجماع
قال القاضى عياض فى الشفاء ( 2 / 68 ، 69 )
"وزيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلّم سنة من سنن المسلمين مجمع عليها وفضيلة مرغب فيها".اه
وقال ابن هبيرة الحنبلى ( 499 - 560 ه ) فى كتابه : اتفاق الأئمة –

_________________وقال ابن هبيرة الحنبلى ( 499 - 560 ه ) فى كتابه : اتفاق الأئمة –
وقد طبع حديثاً باسم : الفقه على مذاهب الأئمة الأربعة ، من منشورات دار الحرمين ، وهذا الكتاب جزء من كتاب : الإفصاح عن معانى الصحاح ، قد اشترط فيه ذكر أقوال الأئمة الأربعة : أبى حنيفة ومالك والشافعى وأحمد وليس أقوال أصحابهم أو المنتسبين إليهم إلا إذا أشار إلى ذلك

قال فى ( 1 / 337 ، 338 ) " واختلفوا : أى الحرمين أفضل؟ فقال مالك وأحمد – فى إحدى روايتيه : المدينة أفضل . وقال أبو حنيفة والشافعى وأحمد – فى الرواية الأخرى – مكة أفضل . وأما موضع حوى جسد النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فهو أشرف وأفضل بلا خلاف " . اه
ثم قال فى (1 / 339 )
" واتفقوا على استحباب زيارة قبر المصطفى صلى الله عليه وآله وسلّم وصاحبيه المدفونين عنده : أبى بكر وعمر معه – رضى الله عنهما – ، وندبوا إليه " .اه بحروفه

قال الشوكانى فى نيل الأوطار ( 5 / 181 )
" وزيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلّم من السنن الواجبة . كذا قال عبد الحق ، واحتج أيضاً من قال بالمشروعية بأنه لم يزل دأب المسلمين القاصدين للحج فى جميع الأزمان على تباين الديار واختلاف المذاهب الوصول إلى المدينة المشرفة لقصد زيارته ، ويعدون ذلك من أفضل الأعمال ولم ينقل أن أحدا أنكر ذلك عليهم فكان إجماعا " .اه

نبذة من أقوال علماء الأمة فى زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم

وقد صح عن قتادة أن عمر بن الخطاب قال لكعب:

ألا تتحول إلى المدينة، فيها مهاجر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، وقبره.

قال كعب: إنى وجدت فى كتاب الله المنزل أن الشام كنز الله من أرضه، وبها كنزه من خلقه

فمذهب عمر بن الخطاب وقتادة شد الرحال إلى زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم .

وسوف نقدم أثناء مناقشة كلام ابن تيمية آثاراً فيها زيارة ما لا يقل عن ثمانية من الصحابة لقبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم .

وها - نحن - ذا نقدم أقوال أهل العلم فى زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم .



ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2018, 12:44 PM   #91
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب






قال شيخ الإسلام السبكى فى كتابه شفاء السقام فى زيارة خير الأنام ( 68 ، 69 , 70 ) ما نصه:
" نصوص العلماء على استحباب زيارة قبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، وبيان أن ذلك مجمع عليه بين المسلمين ".
قال القاضى عياض رحمه الله " وزيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلّم سنة بين المسلمين مجمع عليها ، وفضيلة مرغب فيها " .
وقال القاضى أبو الطيب " ويستحب أن يزور - يعنى الحاج – النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بعد أن يحج ويعتمر " .
وقال المحاملى فى (التجريد) " ويستحب للحاج إذا فرغ من مكة أن يزور النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " .
وقال أبو عبد الله الحليمى فى كتابه المسمى بالمنهاج فى شعب الإيمان فى تعظيم النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فذكر جملة من ذلك ، ثم قال
" وهذا كان من الذين رزقوا مشاهدته وصحبته، فأما لليوم فمن تعظيمه زيارته ".
قلت : راجع شعب الإيمان للبيهقى ( 2 / 203 ) .
قال الماوردى فى الحاوى
" أما زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فمأمور بها ومندوب إليها " .
وذكر الماوردى فى الأحكام السلطانية باباً فى الولاية على الحجيج قال :
" ولاية الحج ضربان أحدهما على تسيير الحجيج ، والثانى على إقامة الحج ،
أما الأول :
فشرط المتولى أن يكون مطاعاً ذا رأى وشجاعة ، وعليه فى هذه الولاية عشرة أشياء - فذكرها - ثم قال : فإذا قضى الناس حجهم أمهلهم الأيام التى جرت عادتهم بها ، فإذا رجعوا سار بهم على طريق مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ليجمع لهم بين حج بيت الله وزيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم رعاية لحرمته وقياماً بحقوق طاعته ، وذلك - وإن لم يكن من فروض الحج - فهو من مندوبات الشرع المستحبة ، وعبادات الحجيج المستحسنة " .

وقال صاحب ( المهدب )
" ويستحسن زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ".

وقال القاضى حسين : " إذا فرغ من الحج فالسنة أن يقف بالملتزم ، ويدعو ثم يشرب من ماء زمزم ، ثم يأتى المدينة ، ويزور قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ".

وقال الرويانى : " يستحب إذا فرغ من حجه أن يزور قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .
ولا حاجة إلى تتبع كلام الأصحاب فى ذلك مع العلم بإجاعهم وإجماع سائر العلماء عليه ".

والحنفية قالوا :" إن زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم من أفضل المندوبات والمستحبات ، بل تقرب من درجة الواجبات ، ممن صرح بذلك منهم أبو منصور محمد بن مكرم الكرمانى فى مناسكه ، وعبد الله بن محمود بن بلدحى فى شرح (المختار ) .

فى فتاوى أبى الليث السمرقندى فى باب أداء الحج ، روى الحسن بن زياد عن أبى حنيفة أنه قال " الأحسن للحاج أن يبدأ بمكة ، فإذا قضى نسكه مر بالمدينة ، وإن بدأ بها جاز ، فيأتى قريباً من قبر الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم فيقوم بين القبر والقبلة ، فيستقبل القبلة ويصلى على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وعلى أبى بكر وعمر رضى الله عنهما ، ويترحم عليهما ".

_________________
وقال أبو العباس السروجى فى ( الغاية )
" إذا انصرف الحاج والمعتمرون من مكة فليتوجهوا إلى "طيبة" مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم "وزيارة قبره" فإنها من أنجح المساعى ".
وكذلك نص عليه الحنابلة أيضاً ، قال أبو الخطاب محفوظ بن أحمد بن الحسن الكلوذانى الحنبلى فى كتاب ( الهداية ) فى آخر باب صفة الحج
"وإذا فرغ من الحج استحب له زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وقبر صاحبيه "

وقال أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن الحسين بن أحمد بن القاسم بن إدريس السامرى فى كتاب ( المستوعب )
باب زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم:

" وإذا قدم مدينة الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم استحب له أن يغتسل لدخولها، ثم يأتى مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام، ويقدم رجله اليمنى فى الدخول، ثم يأتى حائط القبر فيقف ناحية، ويجعل القبر تلقاء وجهه، والقبلة خلف ظهره، والمنبر عن يساره ..." ، ذكر كيفية السلام والدعاء إلى آخره. ومنه " اللهم إنك قلت فى كتابك لنبيك عليه السلام
( وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ)
(النساء 64) ، وإنى قد أتيت مستغفراً ، فأسألك أن توجب لى المغفرة كما أوجبتها لمن أتاه فى حياته " .
" اللهم إنى أتوجه إليك بنبيك صلى الله عليه وآله وسلّم ... " ، وذكر دعاء طويلا، ثم قال " وإذا أراد الخروج عاد إلى قبر رسول الله صلى الله عَلَيْهِ وآله وسلم فودع " .
وانظر هذا المصنف من الحنابلة الألد الخصم – يقصد ابن تيمية – متمذهب بمذهبهم ، كيف نص على التوجه بالنبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وكذلك أبو منصور الكرمانى من الحنفية قال " إن كان أحد أوصاك بتبليغ السلام تقول السلام عليك يا رسول الله من فلان بن فلان ، يستشفع بك إلى ربك بالرحمة والمغفرة ، فاشفع له ".
وسنعقد لذلك باباً فى هذا الكتاب إن شاء الله تعالى .

_________________

ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2018, 12:47 PM   #92
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب






قال نجم الدين بن حمدان الحنبلى فى ( الرعاية الكبرى )
"ويسن لمن فرغ نسكه زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وقبر صاحبيه رضى الله عنهما ، وله ذلك بعد فراغ حجه ، وإن شاء قبل فراغه " .

ثم قال شيخ الإسلام السبكى ( ص : 78 )
"وقال ابن بطال فى شرح البخارى: قوله صلى الله عليه وآله وسلّم

" ما بين بيتى ومنبرى روضة من رياض الجنة " بعد أن حكى القولين المشهورين قال:

واستدل الثانى بقوله " ارتعوا فى رياض الجنة " يعنى حلق الذكر والعلم ،

قال: ويكون معناه التحريض على زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم والصلاة فى مسجده ". اه.


_________________قلت :
وأضيف للقارئ أقوال بعض العلماء من أئمة المذاهب قبل ابن تيمية وبعده :

أولاً : الحنفية

الحافظ الطحاوى (321 ه) فى مختصر اختلاف العلماء (2 / 141 ، 142) قال: ( ماذا يقال لطواف الحج ؟ كان أصحابنا وسفيان والأوزاعى يقولون طواف الزيارة وكان مالك يكره ويعظم أن يقول الرجل زرنا قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وقد روى سفيان الثورى حدثنى محمد بن طارق عن ابن طاووس وأبى الزبير عن ابن عباس وعائشة أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم أخر طواف الزيارة إلى الليل. فهذا أولى من غيره وأما ما كرهه مالك من قولهم زرنا قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فلا معنى له لأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم قال: " كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها " ) . اه

وفى الدر المختار ( 2 / 626 )
" مكة أفضل منها - أى المدينة - على الراجح إلا ما ضم أعضاءه عليه الصلاة والسلام فإنه أفضل مطلقا حتى من الكعبة والعرش والكرسى ، وزيارة قبره مندوبة بل قيل واجبة لمن له سعة " . اه

الكمال بن الهمام فى شرح فتح القدير ( 3 / 179 - 181 ) قال: " المقصد الثالث: فى زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم . قال مشايخنا رحمهم الله تعالى: من أفضل المندوبات - وفى شرح المختار أنها تقرب من الوجوب - لمن له سعة .
روى الدارقطنى والبزار عنه عليه الصلاة والسلام : " من زار قبرى وجبت له شفاعتى ". اه

ملا على القارئ الحنفى فى شرحه على الشفاء قال :

" وقد فرط ابن تيمية من الحنابلة حيث حرم السفر لزيارة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم كما أفرط غيره، حيث قال: كون الزيارة قربة معلومة من الدين بالضرورة، وجاحده محكوم عليه بالكفر. ولعل الثانى أقرب إلى الصواب، لأن تحريم ما أجمع العلماء فيه بالاستحباب يكون كفراً لأنه فوق تحريم المباح المتفق عليه فى هذا الباب"
انتهت عبارته .


شهاب الدين الخفاجى الحنفى
قال رحمه الله تعالى فى شرح الشفاء بعد قول النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " لعن الله قوما اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد" واعلم أن هذا الحديث هو الذى دعا ابن تيمية ومن تبعه كابن القيم إلى مقالته الشنيعة التى كفروه بها، وصنف فيها السبكى مصنفاً مستقلاً، وهى منعه من زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وشد الرحال إليه، وهو كما قيل :
لمهبط الوحى حقا ترحل النجب
وعند ذلك المرجى ينتهى الطلب
فتوهم أنه حمى جانب التوحيد بخرافات لا ينبغى ذكرها ، فإنها لا تصدر عن عاقل فضلاً عن فاضل ، سامحه الله تعالى " ، انتهت عبارة الشهاب الخفاجى .
انتهى كلام ملا على القارى وكلام الشهاب الخفاجى نقلا من شواهد الحق فى الاستغاثة بسيد الخلق للنبهانى ( ص 185 ) .
الطحطاوى فى حاشيته على مراقى الفلاح ( 1 / 486 ) قال :
" فصل فى زيارة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم : قالوا : إن كان الحج فرضا قدمه عليها وإلا تخير. والأولى فى الزيارة تجريد النية لزيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلّم . وقيل ينوى زيارة المسجد أيضاً لأنه من المساجد الثلاث التى تشد إليها الرحال. قوله ( حرض ) أى حث عليها قال فى القاموس حرضه تحريضا حثه فعطف قوله وبالغ عطف مغاير قوله وبالغ فى الندب إليها أى فى طلبها والمبالغة بذكر الوعيد على الترك والوعد على الفعل ". اه
ابن عابدين فى حاشيته ( 2 / 627 ) قال :
" قوله : ولينو معه الخ ، قال ابن الهمام : والأولى فيما يقع عند العبد الضعيف تجريد النية لزيارة قبره عليه الصلاة والسلام ، ثم يحصل له إذا قدم زيارة المسجد أو يستمنح فضل الله تعالى فى مرة أخرى ينويها فيها لأن فى ذلك زيادة تعظيمه وإجلاله، ويوافقه ظاهر ما ذكرناه من قوله " من جاءنى زائرا ". الحديث ". اه


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2018, 12:49 PM   #93
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







ثانياً : المالكية
ابن المواز (180 - 269 ه ) ذكر فى كتابه فى كتاب الحج فى باب ما جاء فى الوداع - نقلا عن شفاء السقام فى زيارة خير الأنام ( ص 81 ) -
" قال أشهب : وقال مالك فى وداع البيت: ما يعرف فى كتاب الله ولا سنة رسوله عليه السلام الوداع ، إنما هو الطواف بالبيت ، قلت لمالك: أفترى هذا الطواف الذى يودع به أهو الالتزام ، قال : بل الطواف ، وإنما قال فيه عمر آخر النسك الطواف بالبيت.قيل لمالك : فالذى يلتزم ، أترى له أن يتعلق بأستار الكعبة عند الوداع ، قال: لا ، ولكن يقف ويدعو ، قيل له وكذلك عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، قال : نعم " . اه
القاضى عياض اليحصبى فى كتابه : الشفاء ( 2 / 68 – 69 ) قال
" وزيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلّم سنة من سنن المسلمين مجمع عليها وفضيلة مرغب فيها" .
" وكره مالك أن يقال: زرنا قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وقد اختلف فى معنى ذلك، فقيل كراهية الاسم لما ورد من قوله صلى الله عليه وآله وسلّم " لعن الله زوارات القبور " وهذا يرده قوله " نهيتم عن زيارة القبور فزوروها " وقوله " من زار قبرى " فقد أطلق اسم الزيارة وقيل: لأن ذلك لما قيل إن الزائر أفضل من المزور، وهذا أيضاً ليس بشيء، إذ ليس كل زائر بهذه الصفة وليس هذا عموماً، وقد ورد فى حديث أهل الجنة زيارتهم لربهم، ولم يمنع هذا اللفظ فى حقه تعالى. وقال أبو عمران رحمه الله: إنما كره مالك أن يقال طواف الزيارة وزرنا قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم لاستعمال الناس ذلك بينهم بعضهم لبعض، وكره تسوية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم مع الناس بهذا اللفظ وأحب أن يخص بأن يقال سلمنا على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وأيضاً فإن الزيارة مباحة بين الناس. وواجب شد المطى إلى قبره صلى الله عليه وآله وسلّم واجب – يريد بالوجوب هنا وجوب ندب وترغيب وتأكيد لا وجوب فرض " . اه كلام القاضى عياض
لإمام القرطبى فى التفسير ( 10 / 198 ) قال:
فى قوله تعالى :
(وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً ۖ)
(النحل 122) " قيل الولد الطيب ، وقيل الثناء الحسن ، وقيل النبوة ، وقيل الصلاة ، مقرونة بالصلاة على محمد عليه السلام فى التشهد ، وقيل إنه ليس أهل دين إلا وهم يتولونه ، وقيل بقاء ضيافته وزيارة قبره ، وكل ذلك أعطاه الله وزاده صلى الله عليه وآله وسلّم " . اه
أبو الوليد محمد بن رشد المالكى فى شرح العينية المسمى بكتاب " البيان والتحصيل" فى كتاب الجامع - نقلا عن شفاء السقام فى زيارة خير الأنام ( ص : 72 ، 73 ) - قال فى سلام الذى يمر بقبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم
" وسئل عن المار بقبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، أترى أن يسلم كلما مر ؟ قال : نعم ، أرى ذلك عليه أن يسلم عليه إذا مر به ، وقد أكثر الناس من ذلك ، فأما إذا لم يمر به فلا أرى ذلك " . اه
ابن جزى الكلبى الغرناطى (693–741 ه) فى القوانين الفقهية (1/ 95) قال : " الباب العاشر فى زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وذكر الحرم والمواضع المقدسة ينبغى لمن حج أن يقصد المدينة فيدخل مسجد النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فيصلى فيه، ويسلم على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وعلى ضجيعيه أبى بكر وعمر رضى الله عنهما ويتشفع به إلى الله ويصلى بين القبر والمنبر ، ويودع النبى صلى الله عليه وآله وسلّم إذا خرج من المدينة. والمدينة أفضل من مكة خلافاً للشافعى وكلاهما حرم " . اه

بو عبد الله محمد بن عبد الرحمن المغربى ( 902 - 954 ه ) فى مواهب الجليل ( 3 / 400 ) قال :
" خبر ابن أبى فديك عن بعض من أدركه قال : بلغنا أن من وقف عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فقال
(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
(الأحزاب 56) صلى الله عليك يا محمد يقولها سبعين مرة، ناداه ملك صلى الله عليك يا فلان ، لم تسقط لك اليوم حاجة .
وقال أيضاً في نفس المصدر ( 3 / 344 ) فرع : قال الشيخ زروق فى شرح الإرشاد وتوقف
الشيخ عيسى الغبرينى فى ناذر زيارته صلى الله عليه وآله وسلّم لعدم النص ، واستظهر غيره اللزوم لتحقق القربة ، وأنكر ابن العربى زيارة قبر غيره عليه السلام للتبرك ، وعده الغزالى فى المندوبات وأجاز الرحلة له فى آداب السفر ، ونقل ابن الحاج كلامه بنصه وحروفه فانظره انتهى .

وقال السيد السمهودى فى تاريخ المدينة بعد أن ذكر كلام الشافعية فى نذر زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " وقال العبدى من المالكية فى شرح الرسالة : وأما النذر للمشى إلى المسجد الحرام والمشى إلى مكة فله أصل فى الشرع وهو الحج والعمرة إلى المدينة لزيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم – وهو – أفضل من الكعبة ومن بيت المقدس وليس عنده حج ولا عمرة فإذا نذر المشى إلى هذه الثلاثة لزمه فالكعبة متفق عليها ويختلف أصحابنا فى المسجدين الآخرين " . اه
شرح العلامة الزرقانى على المواهب اللدنية للقسطلانى ( 8 / 314 - 315 )
قال " تعليقاً على قول القسطلانى - ورأيت مما نسب للشيخ تقى الدين بن تيمية فى منسكه : ومالك من أعظم الأئمة كراهية لذلك - يريد زيارة القبر الشريف - يقال له فى أى كتاب نص على كراهيته فإنه نص فى رواية ابن وهب عنه وهو من أجل أصحابه على أن يقف للدعاء ، وأقل مراتب الطلب الاستحباب، وجزم به الحافظ أبو الحسن القابسى وأبو بكر بن عبد الرحمن وغيرهما من أئمة مذهب مالك وجزم به العلامة خليل بن إسحق فى مناسكه. أفلا يستحى هذا الرجل - يعنى ابن تيمية - من تكذيبه بما لم يحط بعلمه وليس فى قوله فى المبسوط (لا أرى أن يقف عند القبر للدعاء) تصريح بالكراهة لجواز أنه أراد خلاف الأولى، مع إنا إذا سلكنا الترجيح على طريقة أصحاب الحديث، فرواية ابن وهب مقدمة لاتصالها على رواية إسماعيل لأنه لم يدرك مالكاً فهى منقطعة
(والحكاية المروية عنه أنه أمر المنصور أن يستقبل القبر وقت الدعاء كذب على مالك كذا قال والله أعلم) تبرأ منه لأن الحكاية رواها أبو الحسن على بن فهر فى كتابه فضائل مالك ومن طريقة الحافظ أبى الفضل عياض فى الشفاء بإسناد لا بأس به، بل قيل إنه صحيح، فمن أين أنها كذب وليس فى رواتها كذاب ولا وضاع ولكنه لما ابتدع له مذهبا - وهو عدم تعظيم القبور وإنها إنما تزار للاعتبار والترحم بشرط أن لا يشد إليها رحل - صار كل من خالف ما ابتدعه بفاسد عقله عنده كالصائل لا يبالى بما يدفعه فإذا لم يجد له شبهة واهية يدفعه بها بزعمه انتقل إلى دعوى أنه كذب على من نسب إليه، مباهتة ومجازفة، وقد أنصف من قال فيه: علمه أكبر من عقله ". اه بحروفه

_________________

ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2018, 12:51 PM   #94
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب




ثالثاً : الشافعية
الشيخ أبو إسحاق الشيرازى فى المهذب ( 1 / 233 ) قال :
" فصل : ويستحب زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم "
النووى فى المجموع ( 8 / 199 - 200 ) قال :
" قال المصنف رحمه الله تعالى: ويستحب زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم لما روى ابن عمر رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قال " من زار قبرى وجبت له شفاعتى " ويستحب أن يصلى فى مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم لقوله صلى الله عليه وآله وسلّم " صلاة فى مسجدى هذا تعدل ألف صلاة فيما سواه من المساجد " اه
الشرح أما حديث صلاة في مسجدى فسبق بيانه قريبا وأنه في الصحيحين من رواية جماعة وينكر على المصنف لكون حذف منه الإستثناء وهو قوله صلى الله عليه وسلم إلا المسجد الحرام كما سبق بيانه وأما حديث ابن عمر فرواه البراء والدارقطني والبيهقي بإسنادين ضعيفين . اه
ثم بعد ذلك قال أيضاً فى الصفحة التى تليها ( 8 / 201 ) :
" واعلم أن زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم من أهم القربات وأنجح المساعي ، فإذا انصرف الحجاج والمعتمرون من مكة استحب لهم استحباباً متأكداً أن يتوجهوا إلى المدينة لزيارته صلى الله عليه وآله وسلّم
وينوى الزائر من الزيارة التقرب وشد الرحل إليه والصلاة فيه ، وأن الذى شرفت به صلى الله عليه وآله وسلّم خير الخلائق ، وليكن من أول قدومه إلى أن يرجع مستشعراً لتعظيمه ممتلئ القلب من هيبته كأنه يراه " . اه
ثم قال فى نفس الكتاب أيضا ( 8 / 209 )
" فمن لم يعزم على العود زالت ولاية والى الحجيج عنه ، ومن كان على عزم العود فهو تحت ولايته ملتزم أحكام طاعته ، فإذا قضى الناس حجهم أمهلهم الأيام التى جرت العادة بها لإنجاز حوائجهم ولا يعجل عليهم فى الخروج ، فإذا رجعوا سار بهم إلى مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم لزيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلّم ، وذلك وإن لم يكن من فروض الحج ، فهو من مندوبات الشرع المستحبة ، وعادات الحجيج المستحسنة ".
ال النووى فى شرحه على صحيح مسلم ( 2 / 177)
" قال القاضى : وقوله صلى الله عليه وآله وسلّم " وهو يأرز الى المدينة " معناه أن الإيمان أولاً وأخراً بهذه الصفة لأنه فى أول الإسلام كان كل من خلص إيمانه وصح إسلامه أتى المدينة إما مهاجراً مستوطناً وإما متشوقاً إلى رؤية رسول الله صلى الله عَلَيْهِ وآله وسلم ومتعلما منه ومتقرباً ثم بعده هكذا فى زمن الخلفاء كذلك ولأخذ سيرة العدل منهم والاقتداء بجمهور الصحابة رضوان الله عليهم فيها ، ثم من بعدهم من العلماء الذين كانوا سرج الوقت وأئمة الهدى لأخذ السنن المنتشرة بها عنهم فكان كل ثابت الإيمان منشرح الصدر به يرحل إليها ، ثم بعد ذلك فى كل وقت إلى زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، والتبرك بمشاهده وآثاره وآثار أصحابه الكرام فلا يأتها إلا مؤمن . هذا كلام القاضى " . اه . كلام الإمام النووى بحروفه .

سلطان العلماء العز بن عبد السلام فى قواعد الأحكام فى مصالح الأنام (1/39) قال: " ولا يجب قصد المدينة بل قصدها بعد موت الرسول عليه السلام بسبب زيارته سنة غير واجبة " . اه
الحافظ ابن حجر فى فتح البارى ( 3 / 66 ) قال :
" والحاصل إنهم الزموا ابن تيمية بتحريم شد الرحل إلى زيارة قبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وأنكرنا صورة ذلك. وفى شرح ذلك من الطرفين طول وهى من أبشع المسائل المنقولة عن ابن تيمية ومن جملة ما استدل به على دفع ما ادعاه غيره من الإجماع على مشروعية زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ما نقل عن مالك أنه كره أن يقول: زرت قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم . وقد أجاب عنه المحققون من أصحابه بأنه كره اللفظ أدباً لا أصل الزيارة فإنها من أفضل الأعمال وأجل القربات الموصلة إلى ذى الجلال. وأن مشروعيتها محل إجماع بلا نزاع والله الهادى إلى الصواب. وشد الرحال إلى زيارة أو طلب علم ليس إلى المكان بل إلى من فى ذلك المكان والله أعلم " . اه

وقال الحافظ أيضا فى الفتح ( 3 / 207 )
" قوله: باب من أحب الدفن فى الأرض المقدسة أو نحوها . قال الزين بن المنير : المراد بقوله : أو نحوها . بقية ما تشد إليه الرحال من الحرمين وكذلك ما يمكن من مدافن الأنبياء وقبور الشهداء والأولياء تيمناً بالجوار وتعرضاً للرحمة النازلة عليهم اقتداء بموسى عليه السلام " . انتهى

شيخ الإسلام زكريا الأنصارى ( 823 – 926 ه) فى فتح الوهاب (1/257 ) قال: " وأن يتضلع منه - يعنى ماء زمزم - وأن يستقبل القبلة عند شربه ، وزيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ولو لغير حاج " .

_________________
المليبارى فى فتح المعين قال :" فائدة : يسن متأكداً زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ولو لغير حاج ومعتمر ، لأحاديث وردت فى فضلها " . اه

الرملى الأنصارى فى شرح زبد ابن رسلان ( 1 / 118 ) قال :
" إنما يترخص المسافر فى السفر المباح أى : الجائز وإن عصا فيه واجباً كان كحجة الإسلام والجهاد أو مندوباً كزيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلّم أو مباحاً كالتجارة أو مكروهاً كسفر من تلزمه الجمعة ليلتها " . اه

محمد الخطيب الشربينى فى مغنى المحتاج ( 1 / 512 ) قال :
" وتسن زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ؛ لقوله صلى الله عليه وآله وسلّم " من زار قبرى وجبت له شفاعتى " رواه ابن خزيمة فى صحيحه فزيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلّم من أفضل القربات ولو لغير حاج ومعتمر " . اه
وقال أيضاً ( 1 / 278 )
" هذا إن كان السفر مباحاً كسفر تجارة ويشمل المكروه كما قاله الإسنوى كسفر منفرد وإن كان طاعة واجباً كان كسفر حج أو مندوباً كزيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم جاز قطعا " . اه



ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2018, 12:53 PM   #95
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب






رابعاً : الحنابلة
ابن قدامة فى المغنى ( 3 / 297 - 299 ) قال :
" فصل ويستحب زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قال: " من حج فزار قبرى بعد وفاتى فكأنما زارنى فى حياتى" وفى رواية " من زار قبرى وجبت له شفاعتى ". اه
ابن هبيرة الحنبلى ( 499 –560 ه ) - وهو : يحيى بن محمد بن هبيرة - ، وفى كتابه اتفاق الأئمة ( طبع حديثاً باسم : الفقه على مذاهب الأئمة الأربعة من منشورات دار الحرمين ) وهذا الكتاب جزء من كتاب ( الإفصاح عن معانى الصحاح ) ، وقد اشترط فيه ذكر أقوال الأئمة الأربعة : أبى حنيفة ومالك والشافعى وأحمد .. وليس أقوال أصحابهم أو المنتسبين إليهم إلا إذا أشار إلى ذلك
قال فى ( 1 / 337 – 338 )
" واختلفوا : أى الحرمين أفضل ؟ فقال مالك وأحمد فى إحدى روايتيه : المدينة أفضل . وقال أبو حنيفة والشافعى وأحمد فى الرواية الأخرى : مكة أفضل . وأما موضع حوى جسد النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فهو أشرف وأفضل بلا خلاف " . اه
ثم قال فى (1/339) " واتفقوا على استحباب زيارة قبر المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وصاحبيه المدفونين عنده: أبى بكر وعمر معه رضى الله عنهما وندبوا إليه".اه بحروفه
ابن قدامة فى عمدة الفقه ( 1 / 45 ) قال: " ويستحب لمن حج زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وقبرى صاحبيه رضى الله عنهما ". اه

_________________
المقدسى فى الكافى فى فقه ابن حنبل ( 1 / 457 ) قال :
" ويستحب زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وصاحبيه رضى الله عنهما لما روى أن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قال" من زارنى أو زار قبرى كنت له شفيعاً أو كلاهما "رواه أبو داود". اه

ابن مفلح فى المبدع ( 1 / 192 ، 193 ) قال :
" والغسل للإحرام ونص أحمد : ولزيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وقيل : ولكل اجتماع مستحب " . اه

وقال فى المبدع ( 3 / 258 )
" إذا فرغ من الحج استحب له زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وينصرف . رواه منصور عن مجاهد " . اه

مرعى الحنبلى فى دليل الطالب ( 1 / 94 ) - وهو من الذين ألفوا كتباً فى مدح ابن تيمية - قال :
"وسن زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وقبر صاحبيه رضوان الله عليهما ، وتستحب الصلاة فى مسجده صلى الله عليه وآله وسلّم وهى بألف صلاة " . اه

المرداوى فى الإنصاف ( 4 / 53 - 54 ) قال :
" قوله : فإذا فرغ من الحج استحب له زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وقبر صاحبيه هذا المذهب وعليه الأصحاب قاطبة متقدمهم ومتأخرهم " . اه

ابن ضويان فى منار السبيل ( 1 / 256 ) قال :
" وتسن زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وقبرى صاحبيه رضوان الله وسلامه عليهما ، لما روى عن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قال " من زارنى أو زار قبرى كنت له شافعاً أو كلاهما " رواه أبو داود الطيالسى ، وعن ابن عمر مرفوعاً " من حج فزار قبرى بعد وفاتى فكأنما زارنى فى حياتى " وفى رواية " من زار قبرى وجبت له شفاعتى " رواه الدارقطنى بإسناد ضعيف " . اه

زاد المستقنع ( 1 / 94 ) قال :
" وتستحب زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وقبرى صاحبيه " . اه

ابن بلبان فى أخصر المختصرات ( 1 / 157 ) قال : " وسن زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وقبرى صاحبيه " . اه
قال البهوتى فى كشاف القناع ( 2 / 515 )
" تنبيه : قال ابن نصر الله : لازم استحباب زيارة قبره صلى الله عَلَيْهِ وآله وسلم استحباب شد الرحال إليها ، لأن زيارته للحاج بعد حجه لا تمكن بدون شد الرحل ، فهذا كالتصريح باستحباب شد الرحل لزيارته صلى الله عليه وآله وسلّم " . اه
قال البهوتى فى كشاف القناع ( 2 / 515 )
" وإن كان الحج تطوعاً بدأ بالمدينة ، قال ابن نصر الله فى هذا : إن الزيارة أفضل من حج التطوع وإن حج الفرض أفضل منها انتهى . قلت : قد يتوقف فى ذلك وإنما أراد الإمام أن ينضم إلى قصد الحج قصد الزيارة فيثاب عليهما بخلاف حج الفرض فيمحض النية له ... ثم يأتى القبر الشريف فيقف قبالة وجهه صلى الله عليه وآله وسلّم مستدبراً القبلة " . اه

قال البهوتى فى كشاف القناع ( 2 / 515 )
" وإن كان الحج تطوعاً بدأ بالمدينة ، قال ابن نصر الله فى هذا : إن الزيارة أفضل من حج التطوع وإن حج الفرض أفضل منها انتهى . قلت : قد يتوقف فى ذلك وإنما أراد الإمام أن ينضم إلى قصد الحج قصد الزيارة فيثاب عليهما بخلاف حج الفرض فيمحض النية له ... ثم يأتى القبر الشريف فيقف قبالة وجهه صلى الله عليه وآله وسلّم مستدبراً القبلة " . اه

ابن مفلح فى الفروع ( 3 / 385 ) قال :
" وتستحب الصلاة على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وزيارة قبره وقبر صاحبيه رضى الله عنهما ، فيسلم عليه مستقبلاً له لا للقبلة ، ثم يستقبلها ويجعل الحجرة عن يساره ويدعو . ذكره أحمد ، وظاهر كلامهم قرب من الحجرة أو بعد " . اه
وانظر إلى دعاء الحنابلة أيضاً بعد زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم :
قال الشيخ عبد القادر الجيلانى فى الغنية " اللهم لا تجعله آخر العهد منى بزيارة قبر نبيك " . اه
ونفس الدعاء ذكره ابن قدامة فى المغنى ( 3 / 299 ، 300 ) وابن مفلح فى المبدع ( 3 / 260 ) والبهوتى فى كشف القناع ( 2 / 517 )

_________________

ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-23-2018, 04:50 PM   #96
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب






خامساً : الظاهرية
ابن حزم الظاهرى فى المحلى ( 8 / 2 ) قال :
" كتاب النذور : من نذر طاعة لله عز وجل لزمه الوفاء بها فرضاً إذا نذرها تقربا إلى الله عز وجل مجردا أو شكرا لنعمة من نعم الله تعالى أو إن أراه الله تعالى أملا لا ظلم فيه لمسلم ولا لمعصية مثل أن يقول لله على صدقة كذا وكذا أو يقول صوم كذا وكذا فأكثر أو حج أو جهاد أو ذكر لله تعالى أو رباط أو عيادة مريض أو شهود جنازة أو زيارة قبر نبى أو رجل صالح أو المشى أو الركوب أو النهوض إلى مشعر من مشاعر مكة أو المدينة أو إلى بيت المقدس أو عتق معين أو غير معين أو أى طاعة كانت فهذا هو التقرب المجرد " . اه
سادساً : الزيدية
قال الشوكانى فى نيل الأوطار ( 5 / 178 ) :
" وقد اختلفت فيها أقوال أهل العلم فذهب الجمهور إلى أنها مندوبة، وذهب بعض المالكية وبعض الظاهرية إلى أنها واجبة وقالت الحنفية إنها تقرب من الواجبات " . اه
ثم قال الشوكانى فى نفس الكتاب ( 5 / 180 ) :
" وقد رويت زيارته صلى الله عليه وآله وسلّم عن جماعة من الصحابة منهم بلال عند ابن عساكر بسند جيد وابن عمر عند مالك فى الموطأ وأبو أيوب عند أحمد وأنس ذكره عياض فى الشفاء وعمر عند البزار وعلى عليه السلام عند الدارقطنى وغير هؤلاء، ولكنه لم ينقل عن أحد منهم أنه شد الرحل لذلك إلا عن بلال، لأنه روى عنه أنه رأى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وهو بداريا يقول له " ما هذه الجفوة يا بلال أما آن لك أن تزورنى" روى ذلك ابن عساكر " . اه
تنبيه :
(1) قال ابن تيمية فى مجموع فتاويه ( 27 / 226 ) :
( ولم يعرف أحداً معروفاً من العلماء المسمين فى الكتب قال إنه يستحب السفر إلى زيارة قبور الأنبياء والصالحين ولو علم أن فى المسألة قولا ثالثا لحكاه ) . اه

ونقول :
قال سلطان العلماء العز بن عبد السلام فى قواعد الأحكام فى مصالح الأنام (1/39)
" ولا يجب قصد المدينة بل قصدها بعد موت الرسول عليه السلام بسبب زيارته سنة غير واجبة " . اه
وقدمنا قول عبد الحق الأشبيلى ..

قال الشوكانى فى نيل الأوطار ( 5 / 178 )
" وقد اختلفت فيها أقوال أهل العلم فذهب الجمهور إلى أنها مندوبة وذهب بعض المالكية وبعض الظاهرية إلى أنها واجبة وقالت الحنفية إنها تقرب من الواجبات" . اه




ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-23-2018, 04:54 PM   #97
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب






(2) قال ابن تيمية فى مجموع فتاويه ( 27 / 446 )
( حتى قال طائفة من العلماء منهم عبد العزيز الكنانى : كل هذه القبور المضافة إلى الأنبياء لا يصح شيء منها إلا قبر النبى ، وقد أثبت غيره أيضاً قبر الخليل عليه السلام).اه
هذا كلام ابن تيمية .. وها نحن نتحفك بما كان يفعله عبد العزيز الكتانى الذى أظهر ابن تيمية كلامه كأنه على مذهبه . ففى تاريخ دمشق لابن عساكر (2/418، 419) :
" أخبرنا أبو محمد بن الأكفانى نا عبد العزيز الكتانى أنا أبو محمد بن أبى نصر نا أبو الميمون بن راشد أن أبا زرعة الدمشقى قال : ورأيت أهل العلم ببلدنا يذكرون أن بمقبرة دمشق من أصحاب رسول الله بلال مولى أبى بكر ، وسهل بن الحنظلية ، وأبو الدرداء .
قرأت بخط أبى محمد بن الأكفانى وأنبأنيه شفاها نا الشيخ الحافظ الثقة أبو محمد عبد العزيز بن أحمد الكتانى رضى الله عنه قال
" لم يتفق المصران على معرفة عين قبر نبى وصحابى غير قبر نبينا محمد وقبر صاحبيه أبى بكر وعمر رضى الله عنهما " .
قال ابن الأكفانى" أرانى الشيخ أبو محمد عبد العزيز بن أحمد الكتانى قبور الصحابة الذين بظاهر دمشق بباب الصغير أمير المؤمنين معاوية بن أبى سفيان، وفضالة بن عبيد، وواثلة بن الأسقع، وسهل بن الحنظلية، وأوس بن أوس - وهم داخل الحظيرة مما يلى القبلة - وأبو الدرداء خارج الحظيرة، وأم الدرداء خلف الحظيرة وعبد الله بن أم حرام، ويعرف بابن امرأة عبادة بن الصامت محاذى طريق الجادة، وجماعة يقولون أنه قبر أبى بن كعب وليس بصحيح، وأم حبيبة ابنة أبى سفيان أخت معاوية رضى الله عنهم زوجة رسول الله على قبرها بلاطة مكتوب عليها اسمها فى جنب حظيرة الصحابة ، وأختها على قبرها أيضا بلاطة مكتوب عليها وبلال بن رباح مؤذن رسول الله على قبره أيضا بلاطة مكتوب عليها اسمه
قال وأرانى أيضاً قبر الوليد بن عبد الملك أمير المؤمنين وأخيه مسلمة خلف الحظيرة التى فيها قبور الصحابة مقابل مقبرة أمير الجيوش على الجادة .
قال وأرانى أيضا قبر بريهة ابنة الحسن بن على بن أبى طالب رضى الله عنهم فى قبة ، وقبر سكينة ابنة الحسين بن على بن أبى طالب فى قبة وقال أبوعلى وقد روى عن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " أيما أهل مقبرة أقبر بين أظهرهم رجل من أصحابى جاء وافدهم يوم القيامة " . اه كلام الحافظ ابن عساكر انظر ولاحظ أن الكتانى قال "لم يتفق المصران على معرفة قبر نبى وصحابى غير قبر نبينا وانظر نقل ابن تيمية بقوله نقلاً عنه " لا يصح شىء منها وشتان بين النقلين فتأمل .
وأقول : كان الرجل من المحبين .. وانظر كم قبر من قبور آل البيت والصحابة والتابعين زاره .. هذا فعل الصالحين ، هذا ما عرفه الناس ، فما بالكم بما لم يعرفوه.
3)استدل ابن تيمية بأن على بن الحسين رأى رجلاً يجيء إلى فرجة كانت عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فيدخل فيها فيدعو فنهاه ، فقال له على بن الحسين : ما يحملك على هذا ؟ قال أحب السلام على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، فقال له على بن الحسين : هل لك أن أحدثك حديثا عن أبى ؟ قال نعم ، فقال له على بن الحسين أخبرنى أبى عن جدى أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم " لا تجعلوا قبرى عيداً ولا تجعلوا بيوتكم قبورا وصلوا على وسلموا حيثما كنتم فتبلغنى صلاتكم وسلامكم " .
قلت : قال ابن كثير فى تفسيره ( 3 / 516 ) عن هذا الأثر :
" فى إسناده رجل مبهم لم يسم "
قلت : كما أن علياً زين العابدين رضى الله عنه رآه يفعل ما فيه إساءة الأدب مع مقام النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وهو أنه كان يدلى رأسه فى الفرجة التى كانت على قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم

(4) وقد استدل أيضاً ابن تيمية بما روى مرسلاً عند عبد الرزاق فى مصنفه عن الثورى عن أبى عجلان عن رجل يقال له سهيل عن الحسن بن الحسن بن على قال: رأى قوماً عند القبر فنهاهم وقال : إن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قال " لا تتخذوا قبرى عيدا ولا تتخذوا بيوتكم قبورا ، وصلوا على حيثما كنتم فإن صلاتكم تبلغنى " وقد روى أنه رأى رجلا ينتاب القبر فقال : يا هذا ما أنت ورجل بالأندلس منه إلا سواء ، أى الجميع يبلغه صلوات الله وسلامه عليه دائما إلى يوم الدين
قال ابن كثير: " فلعله رآهم يسيئون الأدب برفع أصواتهم فوق الحاجة فنهاهم". اه ، وما لم ينبه عليه ابن كثير أن أثر الحسن بن الحسن أثر ضعيف ، وإن صح فمعناه كما بيناه من قبل.

والغريب أن ابن تيمية عندما ذكر الحسن بن الحسن لم يذكر ما ورد فى صحيح البخارى ( 1 / 446 ) بقوله
" باب ما يكره من اتخاذ المساجد على القبور . ولما مات الحسن بن الحسن بن على رضى الله عنهم ضربت امرأته القبة على قبره سنة ، ثم رفعت فسمعوا صائحاً يقول : ألا هل وجدوا ما فقدوا ، فأجابه الآخر : بل يئسوا فانقلبوا " . ا ه

قلت : ذكر الإمام البخارى فى صحيحه للدلالة على
1– أن أهل البيت والتابعين والسلف الصالح فهموا أن الصلاة فى المساجد التى بها قبور أقصى أحوالها الكراهه
2– أنها ضربت فيه على قبره لمدة سنة ولم يقل لها أحد من أهل البيت أو من علماء عصرها أن هذا بدعة أو شركاً فأصبح ذلك إجماعاً
3-أن الإمام البخارى نفسه مقتنع بما فعلت هذه السيدة الجليلة
4-أن الإمام البخارى مقتنع ومقر بسماع صوت الهواتف وهذا يكذب ابن تيمية فى قوله – كما سيأتى – أن من سلم على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم عند قبره وسمع رد السلام من القبر فقد سمع قول الشيطان ؟
وإنا لله وإنا إليه راجعون




ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-23-2018, 04:57 PM   #98
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب






45 - ادعاء ابن تيمية
أن معرفة قبور الأنبياء ليس لها فائدة
ادعى ابن تيمية أن معرفة قبور الأنبياء ليس لها فائدة ، جرياً على قاعدته فى مخالفة الأمة ، والقول بما لم يقله أحد من قبله ..

قال ابن تيمية فى مجموع الفتاوى ( 27 / 444 )
( ليس فى معرفة قبور الأنبياء بأعيانها فائدة شرعية ، وليس حفظ ذلك من الدين ، ولو كان من الدين لحفظه الله كما حفظ سائر الدين ) . اه
فعن أبى موسى قال :
" أتى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أعرابياً فأكرمه فقال له " ائتنا " فأتاه فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم " سل حاجتك " قال : ناقة نركبها، وأعنز يحلبها أهلى، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم " أعجزتم أن تكونوا مثل عجوز بنى إسرائيل " قالوا : يا رسول الله وما عجوز بنى إسرائيل ؟ قال " إن موسى عليه السلام لما سار ببنى إسرائيل من مصر ضلوا الطريق فقال : ما هذا . فقال علماؤهم : إن يوسف عليه السلام لما حضره الموت أخذ علينا موثقاً من الله أن لا نخرج من مصر حتى ننقل عظامه معنا قال : فمن يعلم موضع قبره قال : عجوز من بنى إسرائيل ، فبعث إليها فأتته فقال دلينى على قبر يوسف ، قالت : حتى تعطينى حكمى قال وما حكمك قالت أكون معك فى الجنة ، فكره أن يعطيها ذلك فأوحى الله إليه أن أعطها حكمها " اه
قلت :
ووجه الاستدلال أن الله عز وجل أكرم هذه المرأة بمنزلة عالية فى الجنة بسبب معرفة قبر نبى. فمعرفة قبر نبى أدخلت المرأة الجنة ، أليس فى ذلك فائدة ... ؟
بل إن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ضرب بها المثل ، ولم يقل لا توجد فائدة من معرفة قبر نبى .. فسبحان الله !!
من اتبع السنة أفلح ، ومن جادل شط وبعد وضل وأضل .
قلت :
اتباع السنة أولى من اتباع أقوال ابن تيمية ، وفهم جمهور الأمة - إن لم يكن إجماعهم - أولى من فهم ابن تيمية ومن والاه .
وإليك الأدلة على نقض كلام ابن تيمية فيما نسوقه فى هذا المسألة والمسائل التى تليها .. كما نسوق الفهم الصحيح لبعض الأئمة والمخالف تماماً لادعاء ابن تيمية .





ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-23-2018, 04:59 PM   #99
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







46 - النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يرغب فى زيارة قبور الأنبياء
قال الإمام البخارى: باب من أحب الدفن فى الأرض المقدسة أو نحوها عن أبى هريرة رضى الله عنه قال " أرسل ملك الموت إلى موسى عليهما السلام فلما جاءه صكه فرجع إلى ربه فقال : أرسلتنى إلى عبد لا يريد الموت ، فرد الله عليه عينه وقال : ارجع فقل له يضع يده على متن ثور فله بكل ما غطت به يده بكل شعرة سنة ، قال : أى رب ثم ماذا ؟ قال ثم الموت، قال: فالآن فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر قال - قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم " فلو كنت عنده لأريتكم قبره إلى جانب الطريق عند الكثيب الأحمر " ". اه
قلت :
ووجه الدلالة أنه لو كان معرفة قبر موسى ليس له فائدة، ما قال رسول الله: "فلو كنت عنده لأريتكم قبره إلى جانب الطريق عند الكثيب الأحمر" .
والنبى صلى الله عليه وآله وسلّم لا يدل أمته إلا على ما فيه الخير والصلاح والرشاد ..
كما أن قول النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " لأريتكم قبره " مشعر بأن سبب ذلك هو الزيارة .. بمعنى لأريتكم قبره لتزوروه وإلا ما هو سبب الإخبار .. فتأمل ..
كما أن هناك أيضاً فائدة أخرى :
وهى استحباب الدفن فى الأرض المقدسة والأماكن الطاهرة ،كما قال معظم - إن لم يكن كل - شراح الأحاديث .

وفيه أيضاً : أن الأمم السابقة كان يُخفى عليهم قبور أنبيائهم ، وسبب ذلك - والله أعلم - ضعف توحيدهم وعدم توقيرهم لأنبيائهم ..
وإذا كان اليهود قد قتلوا كثيراً من أنبيائهم ويفتخرون بذلك ، أَفَيُؤْتَمَنُون على قبور أنبيائهم ؟
فقد يخرجون أنبيائهم من قبورهم ويحرقونهم ويمثلون بهم أو يفعلون بهم الأفاعيل .. وقد قال الله عز وجل
(وَيَقْتُلُونَ الْأَنبِيَاءَ)
(آل عمران 112) .
وليس نبى واحد بل جمع، أو يقول أحدهم نريد أن نرى الرحمات التى تنزل على قبورهم فينبشونها

ولو لاحظت ودققت لرأيت أن المسلمين أو العرب كانوا يوقرون ويحترمون حرمة القبور ، فتجد أن الأنبياء الذين بعثوا إلى العرب أربعة رسل :
نبى الله إسماعيل و قبره فى حجر إسماعيل بالكعبة – ويقر بذلك ابن تيمية نفسه -
وأما قبر سيدنا هود فهو معروف وقد شرح مكانه على بن أبى طالب رضى الله عنه كما رواه عنه البخارى فى التاريخ والطبرى وابن عساكر وورد ذلك عن عمر أيضاً وبعض الصحابة .

ورد أيضاً عن بعض الصحابة أن قبر شعيب قرب الحجر الأسود وهو قول ابن عباس رضى الله عنهما .
وقبر سيدنا صالح أيضاً هناك أقوال أنه فى فناء الكعبة
راجع : تفسير القرطبى (2/130)، تفسير الطبرى (1/199) ، الدر المنثور (3/487)

أما الأمة المحمدية فقد عصمها الله تعالى من الإشراك ، فعرفوا قبر نبيهم لا يختلف فى ذلك اثنان ، ونبه النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أن أمته ليس عليها الحظر الذى كان على الأمم السابقة ،
ولذا لو كان النبى صلى الله عليه وآله وسلّم عند الأرض المقدسة لأراهم قبر موسى وغيره من الأنبياء صلوات الله عليهم أجمعين .

فائدة :
قال الحافظ فى الفتح (3/207): قوله ( باب من أحب الدفن فى الأرض المقدسة أو نحوها ) قال الزين بن المنير " المراد بقوله ( أو نحوها ) بقية ما تشد إليه الرحال من الحرمين، وكذلك ما يمكن من مدافن الأنبياء وقبور الشهداء والأولياء ، تيمناً بالجوار وتعرضا للرحمة النازلة عليهم ، اقتداء بموسى عليه السلام " . انتهى

_________________

ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-26-2018, 02:10 PM   #100
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







47 – النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يرغب فى معرفة قبور الصالحين
روى أبو داود وابن ماجه والبيهقى عن المطلب قال: لما مات عثمان بن مظعون أخرج بجنازته فدفن، أمر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم رجلاً أن يأتيه بحجر فلم يستطع حمله، فقام إليها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وحسر عن ذراعيه-
قال كثير قال المطلب قال الذى يخبرنى ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم قال كأنى أنظر إلى بياض ذراعى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم حين حسر عنهما - ثم حملها فوضعها عند رأسه وقال
" أتعلم بها قبر أخى وأدفن إليه من مات من أهلى "

قلت :
ووجه الدلالة إنه إذا كان النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قد وضع صخرة ليعلم بها قبر صحابى حتى يزوره ،
وهذا الصحابى قطعاً من الصالحين ، أفتكون زيارة ومعرفة قبور الأنبياء ليس لها فائدة ؟
احكم أنت بنفسك على ما يقوله ابن تيمية .



48 - فعل المسلمين وتبركهم
ونقل الخطيب فى تاريخ بغداد ( 1 / 121 )
" عن أبى يعلى الفراء الحنبلى عن رجل كان يختلف إلى أبى بكر بن مالك أنه قيل له : أين تحب أن تدفن إذا مت ، فقال : بالقطيعة ، وإن عبد الله بن أحمد بن حنبل مدفون بالقطيعة - وقيل له ، يعنى لعبد الله - فى ذلك قال وأظنه كان أوصى بأن يدفن هناك ، وقال : قد صح عندى أن بالقطيعة نبياً مدفوناً ، ولأن أكون فى جوار نبى أحب إلى من أكون فى جوار أبى " . اه

راجع أيضاً : معجم البلدان للحموى ( 1 / 121 )
" ونقل أيضاً عن أحمد بن العباس قوله : خرجت من بغداد فاستقبلنى رجل عليه أثر العبادة فقال لى : من أين خرجت ؟ قلت : من بغداد هربت منها لما رأيت فيها من الفساد خفت أن يخسف بأهلها ، فقال ارجع ولا تخف فإن فيها قبور أربعة من أولياء الله هم حصن لهم من جميع البلايا . قلت : من هم ؟ قال : الإمام أحمد بن حنبل ، ومعروف الكرخى ، وبشر الحافى ، ومنصور بن عمار ، فرجعت وزرت القبور ولم أخرج تلك السنة "
قال الشيخ أبو بكر : " أما قبر معروف فهو فى مقبرة باب الدير وأما الثلاثة الآخرون فقبورهم بباب حرب " . اه


والحافظ الخطيب البغدادى نفسه شرب ماء زمزم لثلاثة أمور منها أن يدفن بجانب بشر الحافى
ذكر ذلك الحافظ ابن عساكر وقال
" إن الخطيب ذكر أنه لما حج شرب من ماء زمزم ثلاث شربات وسأل الله ثلاث حاجات :
أن يحدث بتاريخ بغداد بها ، وأن يملى الحديث بجامع المنصور، وأن يدفن عند بشر الحافى فقضيت له الثلاث " . اه
انظر : سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبى ( 18 / 279 ) ، وتذكرة الحفاظ للحافظ السيوطى ( 3 / 1139 )

وكتب أئمة المسلمين من حفاظ الحديث والفقهاء والأصوليين عامرة بالتبرك بالأماكن الطاهرة بما فيها قبور الصالحين ، وسوف نفرد لذلك بحثاً مستقلاً من أقوال الأئمة الذين يحترمهم ابن تيمية جداً ، وفى هذا القدر كفاية .
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم




ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-26-2018, 02:16 PM   #101
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب






49 - الدعاء عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم
الشيطان يعلم علم اليقين أن الأنبياء أحياء فى قبورهم يصلون - كما اجتمع بهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فى الإسراء والمعراج - ويعلم أن دعاء الأنبياء مستجاب لقوله صلى الله عليه وآله وسلّم " وكل دعاء نبى مستجاب " ويخشى الشيطان ن يدعو أحد من أمة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلّم فيقول له النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " آمين " فيستجيب الله له .
ومن المؤسف ومن المحزن أن بعض العلماء يجيز الصلاة والذكر والدعاء فى المقبرة والحمام - إذا تحققت طهارتها - كالإمام مالك ثم يأتى ابن تيمية فى القرن الثامن ويدعى أن الدعاء عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم بدعة محرمة - لمصلحة من ؟ - ويبذل قصارى جهده فى نفى ما ثبت من الأمة المحمدية طوال القرون من دعاء الأمة بصدق وخشوع عند قبر نبيهم . هكذا وبكل بساطة يتكلم ابن تيمية عن خير خلق الله وكأنه يحزنه الرابطة بين المسلمين وبين الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بعد وفاته حتى رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام قلل ابن تيمية من أهميتها وجعل من رآها من المؤلفة قلوبهم حتى يثبت إسلام الرائى وقد بينا ذلك فى مسألة رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم مما حدا الكثير من علماء الأمة بتسفيهه وتبديعه كما ذكرنا ذلك فى ترجمته ..
حتى قال فيه القسطلانى وأقره الزرقانى لما وصلهم أن ابن تيمية ادعى تحريم الدعاء عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " أما يستحى هذا الرجل من تكذيبه بما لم يحط به " . اه ، وقال تقى الدين الحصنى نقيب الأشراف فى الشام وهو بعد ابن تيمية بزمن قليل - صاحب كتاب ( كفاية الأخيار ) والذى كان يدرسه أحد السلفيين المشهورين بمصر - قال التقى الحصنى فى وصفه لابن تيمية " ما رأيت أفجر منه " . اه
وفى سبيل شدة إصراره العجيب على نفى الدعاء عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وقع ابن تيمية فى 15 خطأ سنذكرهم بعد قليل .

والدليل على استحباب أو جواز دعاء المرء لنفسه عند القبور هو فعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم نفسه وما فهمه أصحابه وأمته من فعل النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فدعوا عند قبره صلى الله عليه وآله وسلّم كما سنورده بعد قليل عن ما لا يقل عن ستة من الصحابة ، وكذلك دعاء السلف الصالح والأئمة عند قبور أهل البيت وبعض الصالحين كما سيأتى وبيننا وبينهم الدليل وفعل السلف الصالح .
أما فعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فقد روى الإمام مسلم وغيره عن بريدة رضى الله عنه قال: " كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم إذا خرجوا إلى المقابر يعلمهم أن يقولوا " السلام على أهل الدار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله بكم للاحقون أنتم لنا فرط ونحن لكم تبع نسأل الله لنا ولكم العافية " ".
وفى حديث السيدة عائشة الذى رواه الإمام مسلم وغيره أن السيدة عائشة رضى الله عنها سألت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم عن زيارة أهل البقيع فقالت " قلت كيف أقول لهم يا رسول الله قال قولى السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله بكم للاحقون "
روى الترمذى وغيره عن ابن عباس رضى الله عنهما قال مر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم بقبور المدينة فأقبل عليهم بوجهه فقال " السلام عليكم يا أهل القبور يغفر الله لنا ولكم أنتم سلفنا ونحن بالأثر "
قلت :
فبان بذلك أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم قد دلنا على شيئين
الأول : أنه دعا لنفسه وقال : " نسأل الله لنا " و " يغفر الله لنا " وعلّم السيدة عائشة رضى الله عنها أن تدعو لها وللأمة فى جملة " والمستأخرين " وهذا أصل فى مسألة الدعاء عند القبور فلم يكتف النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بالدعاء لهم بل قدّم الدعاء لنفسه قبلهم فتأمل وتنبه .
والثانى : أنه لم يدع بالرحمة أو الاستغفار فقط بما يقتضيه حال الوجود فى المقابر أو وجود متوفى بل سأل الله العافية مما يدل على جواز الدعاء عامة سواء الرحمة أو الاستغفار أو دعاء عام كالعافية أو غيرها .

بل فى حديث أبى مويهبة رضى الله عنه ما يدل على الزيادة عن الدعاء وهو التكلم والخطاب سواء مع الأحياء أو الأموات . فقد أخرج الإمام أحمد عن أبى مويهبة مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم قال : بعثنى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم من جوف الليل فقال " يا أبا مويهبة إنى قد أمرت أن أستغفر لأهل البقيع فانطلق معى " فانطلقت معه فلما وقف بين أظهرهم قال " السلام عليكم يا أهل المقابر ليهن لكم ما أصبحتم فيه مما أصبح فيه الناس لو تعلمون ما نجاكم الله منه أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم يتبع أولها آخرها ، الآخرة شر من الأولى ". قال ثم أقبل على فقال " يا أبا مويهبة إنى قد أوتيت مفاتيح خزائن الدنيا والخلد فيها ثم الجنة وخيرت بين ذلك وبين لقاء ربى عز وجل والجنة " قال قلت بأبى وأمى فخذ مفاتيح الدنيا والخلد فيها ثم الجنة " قال لا والله يا أبا مويهبة لقد اخترت لقاء ربى والجنة " ثم استغفر لأهل البقيع ثم انصرف فبدئ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فى وجعه الذى قبضه الله عز وجل فيه حين أصبح
قلت :
وهذا الحديث أيضاً يدل على أن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قصد زيارة البقيع وقصد الدعاء لهم مما يكذب ابن تيمية فى ادعائه بمنع قصد القبور للدعاء للمتوفين أو دعاء المرء لنفسه .
والمتأمل فى الآثار التى وردت فى الدعاء بعد التكبيرة الرابعة فى صلاة الجنازة يجد دعاء المرء لنفسه وللمسلمين بدون أى تقييد من الأئمة المشهورين أبى حنيفة ومالك والشافعى وأحمد وغيرهم ، ومن ضمن الدعاء : اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم، وغيره. ومعلوم أن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم صلى على الجنازة فى المقابر كما رواه البخارى ومسلم وهو مذهب الجمهور مالك والشافعى وأحمد وغيرهم ، وكتب الفقه والأحكام طافحة بذلك .




ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-26-2018, 02:18 PM   #102
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







50 - دعاء الصحابة رضى الله عنهم عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم
ورد عن ما لا يقل عن ستة من الصحابة
منهم أسامة بن زيد حب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وعبد الله بن عمر رضى الله عنهما وأنس بن مالك رضى الله عنه وبلال بن الحارث المزنى وعقبة بن عامر رضى الله عنه بالإضافة إلى ما ورد فى البخارى ومسلم من صلاة ودعاء وتسبيح السيدة عائشة فى حجرتها والتى بها قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .

أسامة بن زيد حب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم
عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال رأيت أسامة بن زيد عند حجرة عائشة يدعو فجاء مروان فأسمعه كلاما فقال أسامة أما إنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم يقول " إن الله تعالى يبغض الفاحش البذىء ". رواه الطبرانى ورجاله ثقات
عبد الله بن عمر رضى الله عنهما

عن عبد الله بن دينار أنه قال ثم رأيت عبد الله بن عمر يقف على قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم

ثم يسلم على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ويدعو

ثم يدعو لأبى بكر وعمر رضى الله عنهما.
أنس بن مالك رضى الله عنه
عن عبد الله بن منيب بن عبد الله بن أبى أمامة عن أبيه قال رأيت أنس بن مالك أتى قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فوقف فرفع يديه حتى ظننت أنه افتتح على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ثم انصرف.
بلال بن الحارث المزنى
ورد فى الأثر الصحيح الذى رواه ابن أبى شيبة والبيهقى وابن عساكر " عن مالك الدار - وكان خازن عمر على الطعام - قال أصاب الناس قحط فى زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فقال يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا فأتى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم الرجل فى المنام فقيل له ائت عمر فأقرئه السلام وأخبره أنكم مسقون وقل له عليك الكيس عليك الكيس فأتى عمر فأخبره فبكى عمر ثم قال يا رب لا آلو إلا ما عجزت عنه اه
وذكر الحافظ فى الفتح أن هذا الرجل هو بلال بن الحارث المزنى وحتى لو كان أحد غيره فعلى أقل الاحتمالات فهو أحد التابعين الكبار الذين لحقوا عمر بن الخطاب فى عصر الخير والسنة .
عقبة بن عامر رضى الله عنه
قال الإمام النووى فى ترجمة عقبة بن عامر الصحابى (تهذيب الأسماء 1/308–309) ما نصه
" عقبة بن عامر الصحابى رضى الله عنه كان البريد إلى عمر بن الخطاب رضى الله عنه بفتح دمشق ووصل المدينة فى سبعة أيام ورجع منها إلى الشام فى يومين ونصف بدعائه عند قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وتشفعه به فى تقريب طريقه ". اه





ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2018, 12:38 AM   #103
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب






فعل السلف وأئمة الحديث
1 ابن أبى فديك :
قال سمعت بعض من أدركت يقول:" بلغنا أنه من وقف عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فتلا هذه الآية
(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
(الأحزاب 56) صلى الله عليك يا محمد حتى يقولها سبعين مرة فأجابه ملك صلى الله عليك يا فلان لم يسقط لك حاجة ." اه
2 الحافظ ابن أبى عاصم ( 206 287 ه )
قال ابن أبى عاصم – وهو من أئمة الحديث – فى كتابه الآحاد والمثانى (1/163) " إن طلحة بن عبيد الله اشترى له دارا بسبعين ألف درهم وهى التى فيها قبره بحضرة الهجرتين وقد رأيت جماعة من أهل العلم وأهل الفضل إذا هم أحدهم أمر قصد إلى قبره فسلم عليه فدعا بحضرته وكان يعرف الإجابة ، وأخبرنا مشايخنا قديما أنهم رأوا من كان قبلهم يفعله " . اه
وقد أورده الحافظ أبو نعيم فى معجم الصحابة ( 1 / 334 ) عن ابن أبى عاصم .
3 إمام الأئمة ابن خزيمة ( 233 311 ه )
وقال الحاكم فى تاريخ نيسابور " وسمعت أبا بكر محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى يقول خرجنا مع إمام أهل الحديث أبى بكر بن خزيمة وعديله أبى على الثقفى مع جماعة من مشايخنا وهم إذ ذاك متوافرون إلى زيارة قبر على بن موسى الرضا بطوس قال فرأيت من تعظيمه يعنى ابن خزيمة لتلك البقعة وتواضعه لها وتضرعه عندها ما تحيرنا " . اه
وابن تيمية نفسه وصف ابن خزيمة بإمام الأئمة ستة عشر مرة وكان يقول ( ابن خزيمة رضى الله عنه ) .
4 ابن حبان (354ه )
4 ابن حبان (354ه )
قال ابن حبان فى كتابه الثقات ( 8 / 457 ) بمناسبة ذكر قبر على الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن الحسين رضى الله عنه " وقبره بسناباذ خارج النوقان مشهور يزار بجنب قبر الرشيد قد زرته مرارا كثيرة وما حلت بى شدة فى وقت مقامى بطوس فزرت قبر على بن موسى الرضا صلوات الله على جده وعليه ودعوت الله إزالتها عنى إلا أستجيب لى وزالت عنى تلك الشدة وهذا شيء جربته مرارا فوجدته كذلك أماتنا الله على حب أهل بيته صلى الله عليه وآله وسلّم الله عليه وعليهم أجمعين " . اه

ومن المعروف والمشهور أن الملك سبكتكين صاحب بلخ وغزنة وغير ذلك ( 387 ه ) وكان من أعداء أهل البيت لما أخذ طوس أخرب مشهد على بن موسى الرضا وقتل من يزوره فلما تملك ابنه محمود رأى فى النوم عليا رضى الله عنه وهو يقول إلى كم هذا فبنى المشهد ورد أوقافه إليه كما حكى ذلك الحافظ الذهبى فى سير أعلام النبلاء ( 16 / 500 ) " أما الملك محمود بن سبكتكين فهو من أظهر مذهب أهل السنة والجماعة بعد بدعة أبيه حتى إن ابن تيمية نفسه مدحه عدة مرات " . اه
وقال عنه فى مجموع الفتاوى (4 / 22)
( ولما كانت مملكة محمود بن سبكتكين من أحسن ممالك بنى جنسه كان الإسلام والسنة فى مملكته أعز فإنه غزا المشركين من أهل الهند ونشر من العدل ما لم ينشره مثله فكانت السنة فى أيامه ظاهرة والبدع فى أيامه مقموعة ) . اه
وقال فى درء التعارض ( 6 / 253 )
( وأظهر السلطان محمود بن سبكتكين لعنة أهل البدع على المنابر وأظهر السنة ). اه
وقال فى بيان تلبيس الجهمية ( 2 / 331 )
( السلطان محمود بن سبكتكين كان من أحسن ملوك أهل المشرق إسلاما وعقلا ودينا وجهادا وملكا فى آخر المائة الرابعة ) . اه
وقال عنه فى منهاجه ( 3 / 429 )
( كان من خيار الملوك ) . اه
قلت :
فهل كان محمود بن سبكتكين كافرا أو مشركا فها هو من وصفه ابن تيمية بأنه كان من أحسن ملوك أهل المشرق إسلاما وعقلا ودينا وجهادا وملكا قام ببناء وإعادة ضريح على بن موسى والمشاهد ووقف الأوقاف عليها فتأمل وانتبه .

5- الإمام إبراهيم الحربى ( 198 – 285 ه )
إبراهيم الحربى من أكابر الأئمة وكانوا يقولون عليه شيخ الإسلام وكان يقاس بأحمد بن حنبل وهو الذى عهد إليه الإمام أحمد بتربية ابنه عبد الله. قال إبراهيم الحربى " قبر معروف الترياق المجرب "
وقد اعترض ابن تيمية فى كتابه الفتاوى الكبرى ( 4/442 ) على قول الإمام إبراهيم الحربى بالطريقة المشهورة عنه حيث قال ( بدعة لا قربة باتفاق الأئمة ) .
لا أدرى من أين أتى بهذا الاتفاق ، وقد بدّع ابن تيمية الصحابى الجليل عبد الله بن عمر بن الخطاب رضى الله عنهما فى مسألة شدة اتباعه آثار ومصليات النبى صلى الله عليه وآله وسلّم – كما بيناه فى المسألة الخاصة به –
فاحذر أسلوب ابن تيمية من التهويل والادعاء فإن إبراهيم الحربى من كبار علماء الحديث ولم يختلف فيه أحد. حتى القاضى إسماعيل الذى يستدل ابن تيمية بكتابه المبسوط كان يشتهى أن يقابل الإمام إبراهيم الحربى وقال فى حقه " ما رأيت مثل إبراهيم الحربى " . اه ، أما ابن تيمية فقد سبق نقل كلام الأئمة وأصحابه وأعدائه فيه واختلافهم بين من الكفر والتبديع والمروق من الدين إلى القطبانية .

6-الحافظ المحاملى ( صاحب أمالى المحاملى 235 330 ه )
كان أبو عبد الله بن المحاملى يقول " اعرف قبر معروف الكرخى منذ سبعين سنة ما قصده مهموم إلا فرج الله همه "




ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2018, 12:41 AM   #104
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







51 - تحقيق مذهب الإمام مالك فى مسألة الدعاء
عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم استقبال القبر النبوى وقت الدعاء
المنقول عن الإمام مالك رحمه الله له روايتان غير متعارضتين:
الرواية الأولى :
رواية ابن وهب صاحب الإمام مالك قال:" وقال مالك إذا سلم على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ودعا يقف ووجهه إلى القبر لا إلى القبلة ويدنو ويسلم ولا يمس القبر بيده ". اه
فهذه الرواية واضحة فى نقطتين:
أولاهما : الدعاء عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .
وثانيهما : استقبال القبر النبوى عند الدعاء وعدم استدبار النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .
والدعاء عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم معروف ومشهور عند الإمام مالك، ومذهب مالك جواز الدعاء بل واستحبابه والدليل على ذلك ما يلى:
أ - رواية ابن وهب السابق ذكرها ودعوى أن كلمة دعا بمعنى: صلى على النبى تحريف للكلم عن موضعه. وابن وهب من أجل أصحاب الإمام مالك.
ب - نص ابن المواز - الذى ولد قبل ميلاد ابن تيمية ب 481 سنة أى ما يقرب من خمسة قرون على الآتى " قال أشهب قيل لمالك فالذى يلتزم، أترى له أن يتعلق بأستار الكعبة عند الوداع، قال: لا، ولكن يقف ويدعو، قيل له: وكذلك عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، قال: نعم ". اه

ج – نقل الإمام النووى فى كتاب رؤوس المسائل عن الحافظ أبى موسى الأصبهانى أنه روى عن مالك بن أنس الإمام رحمه الله أنه قال: " إذا أراد الرجل أن يأتى قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فيستدبر القبلة ويستقبل النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ويصلى عليه ويدعو ". اه
د – كتب المالكية المعروفة كلها ومنها الموازية لابن المواز وهى من أشهر كتب المالكية القديمة وكتاب الشفا للقاضى عياض و المدخل لابن الحاج والقوانين الفقهية لابن جزى (1/95) ومواهب الجليل لأبى عبد الله المغربى (3/400) وشرح الزرقانى، وما نقل عن عبد الحق الاشبيلى وأبى الحسن القابسى وأبى بكر بن عبد الرحمن والعلامة خليل فى منسكه وغيرهم.
ولنا تساؤل :
هل هناك كتاب واحد فى فقه المالكية ذكر أنه لا يستحب الدعاء عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أو المنع من ذلك أو تضعيف قصة مالك مع أبى جعفر المنصور قبل مولد ابن تيمية .. لا يوجد مطلقاً.
وتذكر كتب ومراجع المالكية حادثة المنصور مع الإمام مالك ونصها كما فى الشفاء للقاضى عياض (446 - 532 ه):
" حدثنا محمد بن حميد قال: ناظر أبو جعفر المنصور أمير المؤمنين مالكاً فى مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فقال له مالك: يا أمير المؤمنين لا ترفع صوتك فى هذا المسجد فإن الله تعالى أدب قوماً فقال:
(لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ)
(الحجرات 2)، ومدح قوما فقال:
(إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ)
(الحجرات 3) .. وذم قوماً فقال: (إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ)
(الحجرات 4) ، وإن حرمته ميتاً كحرمته حياً فاستكان لها أبو جعفر ، وقال : يا أبا عبد الله أستقبل القبلة وأدعو أم أستقبل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، فقال: ولم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم عليه السلام إلى الله تعالى يوم القيامة، بل استقبله واستشفع به فيشفعه الله ". اه
وهذه القصة تلقاها المالكية وجمهور الأمة بالقبول ولم يعلم أحد قبل ابن تيمية رفضها أو ضعفها أو قال أنها مخالفة للشريعة أو لمذهب مالك وأتحدى أى إنسان أن يأتى بمن لم يقبلها أو يضعفها قبل ابن تيمية كما أن إسناد هذه القصة فى أسوأ أحوالها ليس الوضع والكذب، فإن ابن تيمية اتهم رجلاً يسمى محمد بن حميد الرازى بوضعها.

_________________
ومحمد بن حميد هذا قد ارتضاه وأثنى عليه طائفة من الأئمة والعلماء، وجرحه وضعفه آخرون

وروى له أحمد و الترمذى وأبو داود وغيرهما ..

ومحمد بن حميد هذا توفى سنة (248 ه) أى توفى قبل وفاة ابن تيمية ب (480) سنة ..

فهل يعقل أن يسكت المالكية وأصحاب مالك الكبار أحياء على ما حكاه محمد بن حميد،

ثم يأتى ابن تيمية بعده بعدة قرون ويكتشف ما لم يكتشفه المالكية.

الرواية الثانية:
قال الإمام مالك فى المبسوط - للقاضى إسماعيل ولم يقابل مالكاً أصلاً - "وليس يلزم من دخل المسجد وخرج منه من أهل المدينة الوقوف بالقبر وإنما ذلك للغرباء ". اه وقال فيه أيضاً: " لا بأس لمن قدم من سفر أو خرج إلى سفر أن يقف على قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فيصلى عليه ويدعو له ولأبى بكر وعمر فقيل له إن ناساً من أهل المدينة لا يقدمون من سفر ولا يريدونه يفعلون ذلك فى اليوم مرة أو أكثر وربما وقفوا فى الجمعة أو فى الأيام المرة أو المرتين أو أكثر عند القبر فيسلمون ويدعون ساعة فقال : لم يبلغنى هذا عن أحد من أهل الفقه ببلدنا وتركه واسع ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها، ولم يبلغنى عن أول هذه الأمة وصدرها أنهم كانوا يفعلون ذلك ويكره إلا لمن جاء من سفر أو أراده ". اه
كلام الإمام مالك واضح .. فهو يجيب عن مسألة واضحة وهى ناس لا يقدمون من سفر ولا يريدون سفر يأتون فى اليوم مرة أو مرتين ويدعون ساعة فأجاب بالآتى:
1- أنه لم يبلغه عن أحد من أهل الفقه أنه دعا فترة طويلة كل يوم مرة أو مرتين أو أكثر.
2- أن ترك فعل ذلك واسع أى ممكن ، أى ليس هناك إلزام للدعاء بهذه الكيفية بطول هذا الوقت وأن من ترك ذلك فليس عليه تضييق فى الشريعة ولا يكون مجانباً للنبى صلى الله عليه وآله وسلّم ( الدعاء بالساعات ).
3- لم يبلغه عن صدر الأمة الدعاء بالساعة مرة أو مرتين يومياً لعدة أيام فى الأسبوع.

_________________


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2018, 12:47 AM   #105
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب





4- ويكره فقط - المكروه - ما لا يذم فاعله ويمدح تاركه - إلا لمن جاء من سفر أو أراد أن يسافر أى أن الدعاء نفسه يجوز عند قبر النبى لمن جاء من سفر أو أراد أن يسافر .. أى أنه يبيح:
- الدعاء عند القبر إذا كان فترة بسيطة وليس بالكيفية السابقة.
- كما يجيزه أيضاً للمسافرين والقادمين من السفر.

وبذلك يظهر أن الإمام مالك لم يحرم أو يبدع من دعا عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وأنه كره كثرة التردد فترات طويلة للدعاء عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم إلا للقادمين من سفر أو المسافرين فبان من ذلك عدم التعارض فى الروايات عن مالك.

ثم إن هناك نقطة هامة وهى: من الذين يدعون؟ الإجابة ناس. يعنى ليس واحدا ولا اثنين بل ناسا أى مجموعة فى العصرالذى شهد له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم بالخيرية، من أين؟ من أهل المدينة. فى أى زمن؟ فى زمن مالك بن أنس (93- 179ه) فانتبه.
هذا وقد أخطأ ابن تيمية فى مسألة استقبال القبر والدعاء عنده خمسة عشر خطأ على الأقل:
الخطأ الأول: قال فى مجموع الفتاوى (26/145):
( ولا يقف عند القبر للدعاء لنفسه فإن هذا بدعة ). اه
الخطأ الثانى: قال فى مجموع الفتاوى (26/146):
( ولم يكن أحد من الصحابة يقف عنده يدعو لنفسه ). اه
وقال أيضا فى مجموع الفتاوى (27/110):
( وكذلك لم يكن أحد من أصحاب النبى يقصد الدعاء عند قبر أحد من الأنبياء لا قبر نبينا ولا قبر الخليل ولا غيرهما ولهذا ذكر الأئمة كمالك وغيره أن هذا بدعة ). اه
الرد:
أ- أسقطنا كلام وإدعاء ابن تيمية بذكرنا دعاء ستة من الصحابة وأثر ابن أبى فديك .. فإن كان ابن تيمية لا يدرى فتلك مصيبة وإن كان يدرى فالمصيبة أعظم، وقد انتقل النبى صلى الله عليه وآله وسلّم إلى الرفيق الأعلى عن مائة ألف من الصحابة، فهل اطلع ابن تيمية على أفعالهم كلهم.
ب- قوله ( لم يكن أحد من أصحاب النبى يقصد الدعاء عند قبر أحد من الأنبياء لا قبر نبينا ولا قبر الخليل ولا غيرهما )
نوع من أنواع الادعاء البغيض:
أولا: لما سبق
ثانيا: لأن قبور الأنبياء لم تكن معروفة يقينا لمعظم الناس، حتى إن الإمام مالك قال: " من فضل المدينة على مكة إنى لا أعلم بقعة فيها قبر نبى معروف غيرها ". اه
نقل ذلك عنه الإمام الحافظ ابن عبد البر فى كتابه التمهيد (2/289).
ج - ابن تيمية مطالب بنص فيه قول مالك بأنه لم يكن أحد من أصحاب النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يقصد الدعاء عند قبر أحد من الأنبياء لا قبر نبينا ولا قبر الخليل ولا غيرهما .. فأين هو هذا النص ؟ راجع التعليق على رواية المبسوط.
د- قال ابن تيمية: ( ولهذا ذكر الأئمة كمالك وغيره أن هذا بدعة )
أولا: من هم هؤلاء الأئمة هلا ذكر أسماءهم ؟
ثانيا: قدمنا ما قاله الإمام مالك فأين فى كلام مالك كلمة بدعة ثم أين ما قاله غيره فانظر إلى طريقة ابن تيمية، ولو كان أحد الأئمة قال كلمة تفيد فى فهم ابن تيمية خطأ أو صواباً لأقام الدنيا ولم يقعدها، فابن تيمية مطالب بذكر من تكلم بما يقصده بجملة ( ذكر الأئمة كمالك وغيره ) حتى لا يتهم ابن تيمية بالتمويه والتغرير بالقارئ.

_________________


الخطأ الثالث: قال ابن تيمية فى مجموع الفتاوى (27/117):
( بل نص أئمة السلف على أنه لا يوقف عنده للدعاء مطلقا كما ذكر ذلك إسماعيل بن إسحاق فى كتاب المبسوط وذكره القاضى عياض).اه
الرد :
أ- قدمنا دعاء ما لا يقل عن ستة من الصحابة عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .. أو ليس الصحابة أفضل السلف .
ب- هذا ادعاء خطير، فكلمة ( أئمة السلف ) تعنى مجموعة على الأقل من هم ، وأين نصوص الإمام الشافعى وأحمد بن حنبل وأبى حنيفة والثورى والأوزاعى والزهرى وغيرهم .. أين هذه النصوص فليخرجها لنا المبتدعة ولن يستطيعوا ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا ولن يستطيعوا سوى الشتائم والسباب والصوت العالى والجعجعة .. وبقية قاموس الإرهاب غير الفقهى الخ .
ج- عمدة كلامه على قول الإمام مالك فى رواية المبسوط مع أن الإمام مالك له روايتان كما قدمنا الأولى رواية ابن وهب - وعليها كل المالكية - ورواية القاضى إسماعيل فى المبسوط والقاضى إسماعيل لم يقابل الإمام مالكاً، فلماذا اختارها ابن تيمية كما أن رواية المبسوط تدل على شىء مخالف تماماً لما يفهمه ابن تيمية كما وضحناه من قبل.
لماذا يستدل بالقاضى عياض إمام المالكية فى زمانه وهو ممن يتوسل برسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وهو الذى نقل أمر الإمام مالك لأبى جعفر المنصور
استقبال قبر النبى عند الدعاء والتوسل به كما فعل نبى الله آدم، وهو أيضا ممن نقل إجماع الأمة فى تفضيل قبر النبى على الكعبة، ونقل إجماع الأمة فى سنية زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم . ونقل إجماع الأمة على أن الله كان ولا شيء معه. وكل هذه الإجماعات التى نقلها القاضى عياض وغيره لا يؤمن بها ابن تيمية ، فلماذا يستدل به ؟
ه- نقلنا فعل إمام الأئمة ابن خزيمة، وابن حبان، والإمام إبراهيم الحربى، وابن أبى فديك أحد رجال البخارى ومسلم، والحافظ المحاملى فى الدعاء عند قبور أهل البيت وقبور الصالحين أفيكون الدعاء بحضرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم محرما وبدعة.
ما لكم كيف تحكمون ؟


الخطأ الرابع : قال فى مجموع الفتاوى (27/324 ، 325):
( ففى حياة عائشة رضى الله عنها كان الناس يدخلون عليها لسماع الحديث ولاستفتائها وزيارتها من غير أن يكون إذا دخل أحد يذهب إلى القبر المكرم لا لصلاة ولا لدعاء ولا غير ذلك ). اه
الرد :
أ - أهو رب العالمين حتى يعلم أن من دخل حجرة السيدة عائشة - قد يكونوا مئات أو ألوفاً لم يدعو عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وقد قدمنا سابقا دعاء ستة من الصحابة.
ب - سيأتى ما يكذب ابن تيمية من صلاة بعض الصحابة عند قبر النبى بالأسانيد الصحيحة وكذلك دعاء ستة من الصحابة وكذلك بكاء الصحابة عند قبر النبى بما يكذب قوله ( ولا غير ذلك ).
ج - هل روى إمام واحد مشهور بالصدق ما قاله ابن تيمية وادعاه من أن من دخل حجرة السيدة عائشة لا يدعو عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ..
وهل سبق ابن تيمية مسلم واحد ذكر ما ادعاه ابن تيمية وإذا دخلت أيها القارئ الكريم الحجرة التى بها قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ترى ماذا يكون حالك وفعلك ؟ أهو الجلال يأخذك أم الحيرة والدهشة ..
إنك فى هذه البقعة الطيبة المباركة وبحضرة من هو بالرفيق الأعلى صلى الله عليه وآله وسلّم .. وهل تستطيع النطق أم أنك ستسلم على حضرة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ولا تدرى ماذا تفعل من شدة الإحساس بالقرب منه صلى الله عليه وآله وسلّم .. وتراك إذا فتح الله لك الدعاء أتدعو أم تقول مثلما يقول ابن تيمية .. إذا كان هذا شعورك وإحساسك بعد خروجك من عند الحضرة الشريفة، أنك قد لففت فى أنوار وأنوار فبماذا تفكر فيمن يحرم الأمة الإسلامية من بركة الوقوف والدعاء عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم .. وإذا لم تشعر بشيء ألن تتهم نفسك بضعف دينك..
ألن تقول فى نفسك من يحرم الدعاء عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم هو المحروم حقاً وهو المقطوع والمحجوب .. اللهم لا تحرمنا ولا تحجبنا عنك طرفة عين.
وإذا كان هذا حالك أتظن أن الصحابة والتابعين والسلف الصالح أرق الخلق قلوباً بعد الأنبياء .. إذا دخلوا حجرة عائشة كأن لم يروا شيئاً وكأن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم غير موجود … أتعتقد ذلك ؟
انتبه حتى لا تسرق الغفلة والجفاء والقسوة روحك وتصبح إنساناً أقرب ما يكون إلى قساة القلوب منزوعين الخير والبركة .. والله الهادى إلى سواء السبيل.


الخطأ الخامس : قال ابن تيمية فى مجموع الفتاوى (27/324):
(وكان ابن عمر يسلم عليه ثم ينصرف لا يقف لا لدعاء له ولا لنفسه). اه
الخطأ السادس : قال أيضا
( ولهذا كره مالك ما زاد على فعل ابن عمر من الوقوف له أو لنفسه ). اه

الرد:
أ - قدمنا دعاء ابن عمر فيما رواه البيهقى بإسناد حسن بما يكذب ابن تيمية.
ب - هل قال أحد ما قاله ابن تيمية إن ابن عمر لم يدع عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، وهل اطلع ابن تيمية على الغيب؟ كان الأحرى أن يقول: لا أعلم فيما بلغنى. ولكنه أسلوب ابن تيمية فى غسيل المخ.
ج - قدمنا من قبل أن مذهب مالك عند المالكية أنفسهم هو جواز الدعاء عند القبر إن لم يكن استحبابه وهل قال مالك إن ابن عمر كان يسلم عليه ثم ينصرف لا يقف لا لدعاء له ولا لنفسه وأنه أكره ما زاد على فعل ابن عمر.
د - وهذا من ترتيب خطأ على خطأ وظن على ظن .. فهو من اجتهاد ابن تيمية وليس من رأى الإمام مالك وإلا فليأت المتشنجون بدليلهم. وهذا من الافتراء الواضح على الإمام مالك.

_________________

الخطأ السابع : قال فى اقتضاء الصراط (1/342):
( وقد ذكر المتأخرون المصنفون فى مناسك الحج إذا زار قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فإنه يدعو عنده ). اه

الرد:
ابن وهب من أصحاب مالك فهو من المتقدمين .. وابن المواز (180-269 ه ) ولد قبل ميلاد ابن تيمية ب 481 سنة وابن وهب أقدم من ابن المواز وهو من أكابر أصحاب مالك وإذا كان ابن تيمية يعتبر فى كتاباته أن ابن عقيل المتوفى سنة 515 ه من المتقدمين وذلك قطعا خطأ فكيف يغيب عنه أن مالكاً وأصحابه من المتقدمين ؟ وقوله ( المتأخرون ) حتى لا يقال له: السلف فعلوا ذلك وتكلموا فى ذلك.
أفليس هذا من تمويه ابن تيمية.

غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 4:05 pm
مشاركات: 17573
الخطأ الثامن : قال فى اقتضاء الصراط (1/342):
( وذكر بعضهم أن من صلى عليه سبعين مرة عند قبره ودعا استجيب له ). اه

الرد :
هذا أيضا من أسلوب ابن تيمية فى الغارة على ما يخالف رأيه وإن كان صوابا .. قائل هذه العبارة ابن أبى فديك المتوفى سنة 199 هكذا قال ابن سعد، وقال البخارى توفى سنة مائتين فهو من التابعين وهو ممن روى له البخارى ومسلم ووفاته سبقت الإمام الشافعى وأحمد والبخارى.
فانظر إلى طريقة ابن تيمية بقوله (ذكر بعضهم) وما تنطوى عليه من تنكير القائل اسما ومكانا وزمانا.


الخطأ التاسع : قال فى مجموع الفتاوى (27/116):
( ولم يكن فى الصحابة والتابعين والأئمة والمشايخ المتقدمين من يقول إن الدعاء مستجاب عند قبور الأنبياء والصالحين لا مطلقا ولا معينا ولا فيهم من قال إن دعاء الإنسان عند قبور الأنبياء والصالحين أفضل من دعائه فى غير تلك البقعة ). اه
وقال فى اقتضاء الصراط (1/343)
( قلنا الذى ذكرنا كراهته لم ينقل فى استحبابه فيما علمناه شيء ثابت عن القرون الثلاثة التى أثنى عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم). اه
الخطأ العاشر : وقال أيضا
( لو كان حسنا لفعله المتقدمون ولم يفعلوه ). اه
الخطأ الحادى عشر: وقال أيضا
( ولم ينقل هذا عن إمام معروف ولا عالم متبع ). اه
الرد:
أ - الحمد لله قدمنا ما يكذب ابن تيمية من أئمة القرن الأول والثانى والثالث وهذا يسقط كلامه فى الخطأ السابع ، وأسأل الله ألا يكون أتباع ابن تيمية فى عصرنا هذا مثل اليهود فى قضية ابن سلام الصحابى لما سأل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم اليهود عليه قالوا خيرنا وابن خيرنا فلما علموا إسلامه قالوا شرنا وابن شرنا وأعنى بذلك أن ابن تيمية ادعى عدم ورود ذلك عن القرون الثلاثة التى أثنى عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد أتيناكم بما ثبت من فعل القرون الثلاثة الأولى وأتوقع أن يقول الذين فى قلوبهم مرض وهوى: هذا لا يعنى شيئا. وفى لحظة واحدة يسقطون فعل الصحابة والتابعين وكأن رؤوسهم برأس الصحابة والتابعين.
والغريب أنهم يبدّعون ويتهمون بالشرك من يدعو عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أو قبور الصالحين .. فإذا قلت لهم ثبت دعاء عدة من الصحابة وأئمة كبار من أئمة السلف الذين تعترفون بهم وتستشهدون بهم كثيرا ثبت دعاؤهم عند قبر النبى وأهل البيت تجد هؤلاء المبتدعة الذين يسمون أنفسهم بأسماء كلها ادعاءات لا يرجعون عن تكفيرهم ولا تبديعهم للأمة، وفى نفس الوقت يستدلون بهؤلاء الأئمة المفترض كفرهم على مذهب هؤلاء المدعين فى مسائل أخرى، سبحانك هذا بهتان عظيم.

_________________
ب - هل الصحابة الستة، وابن أبى فديك، والإمام مالك، وابن خزيمة، وابن حبان والحاكم، وابن أبى عاصم، وإبراهيم الحربى، وابن قدامة، والماوردى، والقاضى أبو الطيب، والنووى، وفقهاء المذاهب الأربعة، وغيرهم كثير ..
وكلهم انتقلوا إلى رحمة الله قبل ميلاد ابن تيمية بزمان ..
هل كل هؤلاء ليسوا بأئمة.

ج - ثم من قال إن المتقدمين لم يفعلوه .. ومن سبق ابن تيمية فيما ادعاه ؟ لا أحد. والله أعلم.
انتبه أيضا إلى أسلوب ابن تيمية وأتباعه فإنهم يشعرون من يقرأ لهم بسعة حفظهم وعلمهم وأنه ليس هناك مخالفا لهم ، وأنهم أحاطوا بالسنن والعلوم كذبا وزورا.


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2018, 12:51 AM   #106
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب








الخطأ الثانى عشر : قال فى مسألة الدعاء عند قبور الصالحين فى كتابه اقتضاء الصراط (1/343):
( بل المنقول فى ذلك إما أن يكون كذبا على صاحبه مثل ما حكى بعضهم عن الشافعى رحمه الله أنه قال إذا نزلت بى شدة أجيء فأدعو عند قبر أبى حنيفة رحمه الله فأجاب أو كلاما هذا معناه وهذا كذب معلوم كذبه بالاضطرار عند من له أدنى معرفة بالنقل ). اه

الرد:
أ- ما روى عن الشافعى رواه الخطيب البغدادى فى تاريخ بغداد (1/123) فلماذا لم يذكر ابن تيمية سند هذه القصة، وإذا كانت ضعيفة فلماذا لم يذكر سندها وسبب ضعفها، وهل الحافظ الخطيب كفر أو أشرك بروايته هذه القصة أم أن هذا الأمر كان مشهورا عندهم.
ب- بفرض أن قصة توسل الشافعى بأبى حنيفة ضعيفة وهى ليست كذلك فلماذا لم يذكر ابن تيمية توسل ودعاء إمام الأئمة ابن خزيمة، أو ابن حبان عند قبر موسى الرضا وكذلك الإمام إبراهيم الحربى وهو من أجل أصحاب الإمام أحمد بقبر معروف .. وابن تيمية مقر بصحة ما نقل عن إبراهيم الحربى .. أفلا يسقط بذلك كلامه.

الخطأ الثالث عشر: ادعى ابن تيمية فى كتابه اقتضاء الصراط (1/337)
(أن قصد القبور للدعاء عندها أو لها محرم أو مكروه وأن الدعاء عند القبور وغيرها من الأماكن ينقسم إلى نوعين :
أولهما: أن يحصل الدعاء فى البقعة بحكم الاتفاق لا لقصد الدعاء فيها كمن يدعو الله فى طريقه ويتفق أن يمر بالقبور أو من يزورها فيسلم عليها ويسأل الله العافية له وللموتى كما جاءت به السنة فهذا ونحوه لا بأس به.
ثانيهما: أن يتحرى الدعاء عندها بحيث يستشعر أن الدعاء هناك أجوب منه فى غيره فهذا النوع منهى عنه إما نهى تحريم أو تنزيه وهو إلى التحريم أقرب ).اه

الرد:
أ- حديث أبى مويهبة يكذب ابن تيمية فقد ذهب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم إلى أهل البقيع ليستغفر لهم وهو قاصد وليس بحكم الاتفاق، وقد قدمنا هذا الحديث، وفعل نبى الله صلى الله عليه وآله وسلّم ثم أبى بكر بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ثم عمر فى زيارة شهداء أحد سنوياً والدعاء لهم معروف مشهور.

ب- من الذى قسم هذا التقسيم الذى قسمه ابن تيمية ؟ ومن الذى قال إن قصد زيارة القبور للدعاء لأهل القبور بالمغفرة أو دعاء الإنسان لنفسه غير شرعى فإن قلت نقل بعض متأخرى الحنابلة أن ابن الجوزى وابن عقيل قالوا يكره قصد القبر للدعاء، قلنا لهم أين هذه النقول ؟ وإذا صحت فإن المقصود أن تكون القبور قبلة فإن ابن الجوزى أورد كثيراً من الدعاء عند القبور وعدها من كرامات الصالحين ، وكتبه طافحة بذلك كما قدمناه فى باب مشروعية زيارة قبر النبى مثل قوله فى صفوة الصفوة فى ترجمة إحدى العابدات أنها كانت معتصمة بقبره صلى الله عليه وآله وسلّم ، كما أن ابن الجوزى نفسه كان يدرس بتربة معروف الكرخى كما هو معروف ..- انظر البداية والنهاية لابن كثير وغيره - ونقله لدعاء وتوسل أبى شجاع الوزير وطلبه الاستغفار مذكور فى كتابه المنتظم وأما ابن عقيل فتوسله ودعاؤه واستقبال قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أثناء الدعاء معروف وأمر مقرر فى كتبه.

ج- قول ابن تيمية إن هذا الدعاء منهى عنه نقول له أين هذا النهى .. أقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم أنهاكم عن الدعاء عند القبور للأموات أو لكم ؟ ثم أين هذا النهى ومن ذكره فى كتب المذاهب الأربعة قبل مولد ابن تيمية ؟


الخطأ الرابع عشر: شبه ابن تيمية قبور الأنبياء والصالحين فى كتابه اقتضاء الصراط (1/337) بالأماكن التى بها أصنام وأوثان وأن قصد القبور للدعاء عندها أشد من تحرى الدعاء عند صنم أو صليب أو كنيسة.

الرد:
هذا تشبيه قبيح من ابن تيمية فهل يسوى بين قبور الأنبياء وأهل البيت والصالحين، وبين الأماكن التى يعبد بها الأصنام والأوثان والكنائس .. هذا إذا كان تشبيهاً ، أما إذا كان ابن تيمية يقيس الأمور فالقياس إما أن يكون صحيحاً - وهو فى هذه الحالة ليس بصحيح - وإما أن يكون باطلاً أو قياساً مع الفارق ، كما أن هناك القياس الحمارى ، وهو نوع معروف من القياس الباطل ..
فمن يقيس الدعاء عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أو قبور أهل البيت دعاء عند الأصنام والأوثان والصلبان ..
فبماذا يعتبر قياسه ؟


الخطأ الخامس عشر: وهو خطأ غاية فى الخطورة وهو قوله فى الفتاوى الكبرى (4/363 نسخة دار المعرفة - بيروت ، 4/308 نسخة دار القلم - بيروت) ومجموع الفتاوى (27/118).
(وقال مالك فى رواية ابن وهب إذا سلم على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يقف وجهه إلى القبر لا إلى القبلة ويدنو ويسلم ولا يمس القبر بيده).اه
الرد:
هذا تحريف واضح لنص الإمام مالك حيث حذف ابن تيمية كلمة: ودعا يقف ووجهه إلى القبر لا إلى القبلة. فلماذا حذف ابن تيمية كلمة: ودعا. لأنها بالقطع تهدم مذهبه حتى قال النبهانى فى شواهد الحق فى الاستغاثة بسيد الخلق (ص: 191 ، 192).
" وممن طعن بصحة نقله من الحنفية الشهاب الخفاجى فى شرح الشفاء كما تقدم، ومن المالكية
الإمام الزرقانى فى شرح المواهب كما تقدم أيضا، ومن الشافعية الإمام السبكى كما هو مذكور فى كتابه ( شفاء السقام ) فقد أوضح فيه مع توضيح خطأ ابن تيمية فى رأيه عدم صحة نقله أحكاما شرعية استدل بها على تقوية بدعته ونسبها إلى علماء من أئمة المذاهب الأربعة لم يقولوا بها، وذكر مثل ذلك من عدم صحة نقله الإمام ابن حجر الهيتمى فى ردوده عليه، ولا يخفى أن ذلك من أقوى العيوب فى العالم وأشنع الأخلاق التى تضعف الثقة به وتسقط اعتبار نقله عن غيره وإن كان من أحفظ الحفاظ وأعلم العلماء ويقوى عدم اعتبار نقل ابن تيمية فى بعض ما ينقله ما قاله فى حقه الحافظ العراقى الكبير ( فى طريقته ومنطقه فى نفيه لحديث التوسعة يوم عاشوراء ) ". اه

_________________

ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2018, 12:47 AM   #107
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







وفى عجالة سريعة نستعرض بعض من كانوا يدعون عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أو قبور أهل البيت.
فمن الصحابة:
السيدة عائشة، وأسامة بن زيد، وعبد الله بن عمر، وأنس بن مالك، وبلال بن عامر المزنى، وعقبة بن عامر رضى الله عنهم أجمعين.
ومن السلف الصالح وأئمة الحديث:
ابن أبى فديك، والحافظ ابن أبى عاصم (206 - 287 ه)، والإمام إبراهيم الحربى (198 - 285 ه)، والحافظ أبو نعيم، وإمام الأئمة ابن خزيمة (233 -311 ه)، والحافظ أبو على الثقفى، وابن حبان (354ه)، والحافظ المحاملى (صاحب أمالى المحاملى 235 - 330 ه)، والحاكم صاحب كتاب المستدرك والطبرانى والحافظ ابن المقرئ والحافظ أبو الشيخ (صاحب كتاب العظمة وغيره).
ومن المفسرين:
القرطبى فى تفسيره (5/265 ، 266)، والثعالبى (1/386)، وابن كثير (1/520 ، 521)، والنسفى (1/230 ، 231).
ومن الحنفية:
الكرمانى، والكمال ابن الهمام فى فتح القدير (3/179 - 181)، وملا على القارى، والشرنبلالى فى نور الإيضاح (1/155)، والتهانوى، وابن عابدين فى حاشيته، والطحطاوى.
ومن المالكية:
ابن وهب، وابن المواز، والقاضى عياض فى الشفاء، وعبد الحق الاشبيلى، وأبو الحسن القابسى، وأبو بكر بن عبد الرحمن، والشهاب القرافى فى الذخيرة (3/375 ، 376)، والعلامة خليل فى منسكه، والقسطلانى، وابن الحاج فى المدخل، والزرقانى، وابن جزى فى القوانين الفقهية (1/95).

ومن الشافعية:
شيخ الشافعية فى زمنه أبو منصور الصباغ فى كتابه الشامل، والإمام النووى فى المجموع (8/202)، ونقله عن القاضى الماوردى والقاضى أبو الطيب والسبكى فى شفاء السقام، والحافظ الذهبى وابن الملقن فى غاية السول فى خصائص الرسول صلى الله عليه وآله وسلم (ص 183) والسيوطى فى الدر المنثور (1/570 ، 23) وابن حجر الهيتمى فى الجوهر المنظم والحصنى فى دفع شبه من شبه وتمرد (ص 115) والجاوى فى نهاية الزين (1/220، 221).
ومن الحنابلة:
ابن عقيل الحنبلى فى تذكرته وعبد القادر الجيلانى (561 ه ) فى كتاب الغنية ابن الجوزي في المنتظم (9/88) وابن قدامة المقدسى فى المغنى (3/297 299) وأبو عبد الله محمد بن عبد الله السامرى فى المستوعب وابن مفلح فى المبدع (3/259) والبهوتى فى كشاف القناع (2/516) والإنصاف للمرداوى (4/53 ، 54).
ومن علماء التاريخ:
ابن الأثير فى الكامل (8/19 ، 506) وابن خلكان فى وفيات الأعيان (5/136) وابن كثير فى البداية والنهاية (12/150 ، 151)، وغيرهم كثير من الأئمة الأعلام من أمة سيد الأنام صلى الله عليه وآله وسلّم
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

_________________


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2018, 12:50 AM   #108
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب






52 - استقبال وجه النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى قبره عند الدعاء

إذا كان الأئمة الأربعة أبو حنيفة ومالك والشافعى وأحمد قد اختلفوا فى تكفير تارك الصلاة والتى هى عماد الدين وهى ثانى ركن بنى عليه الإسلام، أيتفقون هم وغيرهم على أن من سلم على رسول الله صلى الله عَلَيْهِ وآله وسلم - وهو تلقاء وجهه الشريف- وأراد أن يدعو فعليه أن يغير وقفته ويستقبل القبلة ولا يدعو مستقبل النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .

هكذا ادعى ابن تيمية، بل ادعى ثلاث ادعاءات:
أولها : - وهى أبشعها وأفظعها - هى أن الصحابة رووا أن الدعاء عند النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يكون باستقبال القبلة وأنهم كرهوا استقبال القبر حال الدعاء.

وثانيها: أن الأئمة كلهم اتفقوا على أنه لا يدعو أحد مستقبلاً القبر.

وثالثها: أن مالكا من أعظم الأئمة كراهية لذلك.

__________
ولا أدرى لم إصرار ابن تيمية على أن لا يحرص الناس على معاملة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم معاملة الحى فى قبره وهو حى فى قبره يقينا كما نص عليه أئمة أهل السنة والجماعة ترى هل إذا أتيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قبل انتقاله إلى الرفيق الأعلى ثم أردت أن تدعو وهو موجود أمامك أكنت تعطيه ظهرك م تدعو ؟!

أعتقد أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه كان سيطيح برأسك متهما لك بالنفاق.

وما من أحد من الأئمة المربين إذا سألته: ما الأدب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاته ؟ إلا وسيقول لك تأدب معه بعد موته كتأدبك معه فى حياته. وهو ما يحزن اتباع ابن تيمية.

ثم إن أتباع ابن تيمية عندما يحضرون دروسا فى المسجد الحرام ترى مدرسيهم وجوههم إلى الكعبة ويستدبر أتباع ابن تيمية الكعبة فإذا أرادوا الدعاء ظلوا على وضعهم هذا، ولو استقبلوا الكعبة واستدبروا أئمتهم لعنفوهم تعنيفا شديدا.

نقول لهم ما لكم كيف تحكمون ؟


الاستدلال من سنة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وفعل أصحابه رضى الله عنهم على استحباب السلام والدعاء تجاه وجه المتوفى:

قلت:
أما الدعاء مستقبلا القبر فهو الظاهر من فعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ما رواه الإمام مسلم وغيره عن بريدة قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم إذا خرجوا إلى المقابر يعلمهم أن يقولوا ( السلام على أهل الدار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله بكم للاحقون أنتم لنا فرط ونحن لكم تبع نسأل الله لنا ولكم لعافية ". وما أخرجه الترمذى وحسنه والطبرانى والضياء وصححه عن ابن عباس قال: " مر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم بقبور المدينة فأقبل عليهم بوجهه فقال : " السلام عليكم يا أهل القبور يغفر الله لنا ولكم أنتم سلفنا ونحن بالأثر " ).

ووجه الدلالة من الحديث الأول واضح وهو تعليم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم لهم أن يسلموا على الأموات ويدعوا لأنفسهم وللأموات بقوله " نسأل الله لنا ولكم العافية " أمام القبر نفسه لأن المسلم يسلم على من فى القبر وهو أمامه بغض النظر هل القبر باتجاه القبلة أم لا. ولم نر أحدا من عقلاء المسلمين يسلم على أبيه أو على أحد من أصحابه فى قبره وهو معطٍ له ظهره وإلا كان أضحوكة - إلا إذا كان كما قال أحد الظرفاء يسلم عليه ويدعو له بظهره لأنه مخاصمه..ولله فى خلقه شئون -.

ووجه الدلالة من الحديث الثانى هو قوله :

فأقبل عليهم بوجهه فقال " السلام عليكم يا أهل القبور يغفر الله لنا ولكم أنتم سلفنا ونحن بالأثر".

أى إقبال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على القبور والسلام عليهم والدعاء وهو مستقبل القبور بوجهه.

وفى هذين الحديثين نقض لكل كلام ابن تيمية، وأن السنة هى أن زائر القبر يسلم على صاحب القبر ويدعو لنفسه ولصاحب القبر وهو مقبل عليه بوجهه كما فعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم .
فبان أن للدعاء قبالة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم أو عند أهل بيته وقبور المسلمين له أصل واضح.

وكيف غاب عن عقل وذهن ابن تيمية أن المصلين صلاة الجنازة يصلون على المتوفى ويدعون وهو أمامهم ، ولو كان الدعاء حالتئذٍ حراما أو مكروها لوضع الميت وراء المصلين ولصلوا هم صلاة كصلاة الجنازة على الغائب.

فتأمل ما سبق تشفى بإذن الله.




ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2018, 12:53 AM   #109
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







ولنا هنا تساؤل وهو:
هل ورد عن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بعد أن يقول السلام على فلان أنه كان يستقبل القبلة ويعطى ظهره للمتوفى ثم يقول: أستغفرُ الله لنا ولكم ؟
أين هذا فى كتاب الله أو فى سنة نبيه صلى الله عليه وآله وسلّم أو فى فعل صحابته المرضيين ؟

وهل نَقل صحابته نصا صحيحا فيما ادعاه ابن تيمية، وإذا كان الصحابة نقلوا تغيير النبى صلى الله عليه وآله وسلّم لردائه أثناء الاستسقاء أفلا ينقلون أن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يستقبل القبر للسلام ثم يستدبره للدعاء ؟!

أما دعاء الصحابة عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فقد ورد عن عبد الله بن عمر رضى الله عنهما وأنس بن مالك رضى الله عنه.

فأما ما ورد عن عبد الله بن عمر رضى الله عنهما فقد روى البيهقى بإسناد حسن - سبق تخريجه من قبل فى الدعاء عند النبى -صلى الله عليه وآله وسلّم وعن عبد الله ن دينار أنه قال " رأيت عبد الله بن عمر يقف على قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ثم يسلم على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ويدعو ثم يدعو لأبى بكر وعمر رضى الله عنهما " . اه

كما أخرج الحافظ أبو نعيم فى حلية الأولياء بإسناد جيد (1/308،309) من رواية نافع مولى بن عمر قوله كان عبد الله إذا قدم المدينة أتى قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فاستقبل وجهه وصلى عليه ودعا له ثم أقبل على أبى بكر فاستقبل وجهه فصلى عليه ودعا له ثم أقبل على عمر فاستقبل وجهه وصلى عليه ودعا له ويقول يا أبتاه يا أبتاه يا أبتاه. رواه حماد بن زيد عن أيوب مثله.

وأما ما ورد عن أنس بن مالك رضى الله عنه فقد رواه البيهقى فى شعب الإيمان بإسناد حسن أيضاً - سبق تخريجه من قبل فى الدعاء عند النبى صلى الله عليه وآله وسلّم - عن عبد الله بن منيب بن عبد الله بن أبى أمامة عن أبيه قال " رأيت أنس بن مالك أتى قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فوقف فرفع يديه حتى ظننت أنه افتتح على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ثم انصرف ". اه ، فها هو الصحابى الجليل خادم النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يدعو عند قبر حبيبه صلى الله عليه وآله وسلّم ويرفع يده بالدعاء أمامه.

قال الإمام القرطبى فى تفسيره (20/171):
" وإذا وصل إلى قبر ميته الذى يعرفه سلم عليه أيضا وأتاه من تلقاء وجهه لأنه فى زيارته كمخاطبته حيا ولو خاطبه حيا لكان الأدب استقباله بوجهه فكذلك ها هنا " . اه
فانظر إلى أدب الإمام القرطبى رحمه الله وتعلم .
ونرد وبالله التوفيق الآن على ادعاءاته الثلاثة فنقول:
الادعاء الأول: بأن الصحابة كرهوا استقبال القبر عند الدعاء، فقد قال فى مجموع الفتاوى (27/166 - 167):
( أن يدعو الله مستقبل القبلة ولا يدعو مستقبل الحجرة والحكاية التى تروى فى خلاف ذلك عن مالك مع المنصور باطلة لا أصل لها ولم أعلم الأئمة تنازعوا فى أن السنة استقبال القبلة وقت الدعاء لا استقبال القبر النبوى فإذا كان الدعاء فى مسجد رسول الله أمر الأئمة فيه باستقبال القبلة كما روى عن الصحابة وكرهوا استقبال القبر فما الظن بقبر غيره ) . اه

قلت :
هذه دعوى من أعظم الدعاوى للآتى:
1 - ورد ما يفيد دعاء ابن عمر وأنس بن مالك ووجههم إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم على ما بيناه.
2- هلا سمى لنا ابن تيمية صحابياً واحداً فقط قال بذلك.
نقول لأتباع ابن تيمية : نتحداكم بفضل الله أن تأتوا بدليل أن الصحابة كانوا يكرهون استقبال القبر الشريف عند الدعاء.
ثم نقول لكم : أتظنون أن ابن تيمية يعلم أن أحدا من الصحابة روى عنه ذلك ثم لا يذكر اسمه ولا أين روى هذا الأثر عنه .. أتظنون ؟ ولماذا إذن لم يذكر اسمه ؟

_________________
3 - ( قوله فإذا كان الدعاء فى مسجد رسول الله أمر الأئمة فيه باستقبال القبلة ) إن كان يقصد به أن من كان فى المسجد النبوى وأراد أن يدعو فى أى بقعة من المسجد فيجب عليه استقبال القبلة بأمر الأئمة . نقول له هذا كلام كله تدليس وتمويه وخداع لسببين:
أولهما: أن الكلام أصلا على من دعا عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم عند زيارته وبعد السلام عليه وليس الكلام فى الدعاء سواء فى مسجد النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أو فى أى مسجد من مساجد المسلمين ، فلماذا يدخل ابن تيمية الكلام بعضه فى بعض.
ثانيهما: استقبال القبلة عند الدعاء مستحب فقط وليس هناك أمر بذلك كما هو معروف حتى عند أنصاف المتعلمين.

قال الإمام القرطبى فى تفسيره (7/225):
"والدعاء حسن كيفما تيسر وهو المطلوب من الإنسان لإظهاره موضع الفقر والحاجة إلى الله عز وجل والتذلل له والخضوع، فإن شاء استقبل القبلة ورفع يديه فحسن وإن شاء فلا ، فقد فعل ذلك النبى صلى الله عليه وآله وسلّم حسبما ورد فى الأحاديث وقد قال تعالى: (ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً ۚ)
(الأعراف 55)

ولم يرد صفة، من رفع يدين وغيرها، قال الذين يذكرون الله قياما وقعودا فمدحهم ولم يشترط حالة غير ما ذكر وقد دعا النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى خطبته يوم الجمعة وهو غير مستقبل القبلة ". اه

فأين إذن أمر الأئمة الذى ادعاه ابن تيمية الذى يجيد دائما التهويل والمبالغة والادعاء بغير حق.

_________________


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2018, 03:41 PM   #110
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب





الادعاء الثانى" قول ابن تيمية فى مجموع الفتاوى (27/117):
( واتفقوا كلهم على أنه لا يدعو مستقبل القبر وتنازعوا فى السلام عليه فقال الأكثرون كمالك وأحمد وغيرهما يسلم عليه مستقبل القبر وهو الذى ذكره أصحاب الشافعى وأظنه منقولا عنه وقال أبوحنيفة وأصحابه بل يسلم عليه مستقبل القبلة ). اه
قلت:
عمن نقل ابن تيمية هذا الكلام ومن أين نقله ؟ والذين نقلوا اتفاقات الأئمة مثل ابن هبيرة الحنبلى (499 – 560 ه) المتوفى قبل موت ابن تيمية بمائتين وثمانى وعشرين سنة (228 سنة) لم ينقل ما ادعاه ابن تيمية.
فيا ليت المفتونين بابن تيمية يذكرون لنا مَنْ هؤلاء الأئمة إلا إذا كانوا يقصدون أنفسهم ، أو أتباع ابن تيمية فى زمانه وليس الأئمة الأربعة.
أما بالنسبة لما نقل عن أبى حنيفة فلنا فيه توضيحان:
الأول : روى عن أبى حنيفة ما يخالف ذلك فقد نقل صاحب طبقات الحنفية (1/282) قال: " قال ابن المبارك: وسمعت أبا حنيفة يقول قدم أيوب السختيانى وأنا بالمدينة فقلت: لأنظرن ما يصنع، فجعل ظهره مما يلى القبلة ووجهه مما يلى وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم متباك فقام مقام رجل فقيه ". اه
وقال الكمال بن الهمام فى شرح فتح القدير (3/180، 181): " ثم يأتى القبر الشريف فيستقبل جداره ويستدبر القبلة ( وما ورد عن أبى الليث أنه يقف مستقبل القبلة مردود بما روى أبو حنيفة رضى الله عنه فى مسنده عن ابن عمر رضى الله عنهما قال: من السنة أن تأتى قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم من قبل القبلة وتجعل ظهرك إلى القبلة وتستقبل القبر بوجهك ثم تقول السلام عليك أيها النبى ورحمة الله وبركاته". اه

الثانى : إذا ثبت أن أبا حنيفة قال بذلك فليس معناه أنه يريد أن يعطى ظهره للنبى صلى الله عليه وآله وسلّم لأن السلام لا يتخيل إلا وجها فى وجه فأين إذن السلام ؟! كأنك أتيت أحداً وأعطيته ظهرك وتقول السلام عليك فليس هذا بسلام ولا هذا معروفاً عند المسلمين، ولا نظن أن أبا حنيفة ونربأ به يتجاوز حدود الأدب مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم .

والذى نعتقده فى أبى حنيفة أنه يقصد أن من ذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم يعلم أنه من الممكن أن يستقبل القبلة ويكون بينه وبين القبلة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم كما يفعل من يصلى على المتوفى، فيجمع بين خيرين استقباله قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم واستقباله القبلة ويكون كأنه نوع من أنواع التشفع والتوسل، كما فعل الصحابة فيما رواه الدارمى بفتح الكوة - وهى رواية لا يعرفها ابن تيمية أو تغافل عنها - ، وابن تيمية أصلاً لا يقول بذلك، فهذا القول عليه لا له فتأمله.

كما أن هناك نقطة أخرى هى أن فقهاء وأصحاب المذاهب الأربعة نقلوا الدعاء قبالة وجه النبى صلى الله عليه وآله وسلّم على ما سيأتى الآن توضيحه .. أفعميت عليهم النقول وعلمها ابن تيمية.

ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2018, 03:42 PM   #111
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







ومما يدلك على أن ابن تيمية يتجاهل تماما العلماء والفقهاء حتى أئمة الحنابلة والذين ينتسب هو إليهم ننقل لك نصوص ثلاثة من علماء الحنابلة الأفذاذ وكلهم قبل ابن تيمية بزمان تدل على أن الدعاء قبالة وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم هو الأمر الطبيعى والشائع، وهم ابن عقيل صاحب أكبر كتاب للحنابلة كتاب الفنون فى ثمانمائة مجلد. قال عنه الذهبى لم يؤلف فى الإسلام مثله وابن قدامة المقدسى صاحب كتاب المغنى وهو من أشهر كتب الحنابلة وأبو عبد الله السامرى صاحب كتاب المستوعب ولو حشدنا كل نصوص العلماء ما كان ليهتدى من فى قلبه ريب إلا أن يشاء الله.
قال ابن عقيل إمام الحنابلة فى زمنه - توفى قبل وفاة ابن تيمية ب 213 سنة- فى كتابه الفنون ( فى التذكرة المحفوظة بظاهرية دمشق تحت رقم 87 فى الفقه الحنبلى ).
" واجعل القبر تلقاء وجهك وقم مما يلى المنبر وقل السلام عليك أيها النبى ورحمة الله وبركاته اللهم صل على محمد وعلى آل محمد إلى آخر ما تقوله فى التشهد الأخير ثم تقول اللهم أعط محمدا الوسيلة والفضيلة والدرجة الرفيعة والمقام المحمود الذى وعدته، اللهم صل على روحه فى الأرواح وجسده فى الأجساد كما بلغ رسالتك وتلا آياتك وصدع بأمرك حتى أتاه اليقين ، اللهم إنك قلت فى كتابك لنبيك صلى الله عليه وآله وسلّم
( وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا) (النساء 64)
وإنى قد أتيت النبى تائبا مستغفرا فأسألك أن توجب لى المغفرة كما أوجبتها لمن أتاه فى حياته، اللهم إنى أتوجه إليك بنبيك صلى الله عليه وآله وسلّم نبى الرحمة يا رسول الله إنى أتوجه بك إلى ربى ليغفر لى ذنوبى، اللهم إنى أسألك بحقه أن تغفر لى ذنوبى، اللهم اجعل محمدا أول الشافعين وأنجح السائلين وأكرم الأولين والآخرين،اللهم كما آمنا به ولم نره وصدقناه، ولم نلقه فأدخلنا مدخله واحشرنا فى زمرته وأوردنا حوضه واسقنا بكأسه مشربا صافيا رويا سائغا هنيا لا نظمأ بعده أبدا غير خزايا ولا ناكثين ولا مارقين ولا مغضوبا علينا ولا ضالين واجعلنا من أهل شفاعته. ثم تقدم عن يمينك فقل السلام عليك يا أبا بكر الصديق السلام عليك يا عمر الفاروق، اللهم اجزهما عن نبيهما وعن الإسلام خيرا ( رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ)
(الحشر 10) ". اه

_________________وقال ابن قدامة فى المغنى (3/297 - 299) و السامرى فى المستوعب كلاماً قريباً يكاد يكون بحروفه مثل كلام ابن عقيل.
أما نصوص الشافعية فى استقبال قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم عند الدعاء فهى أكثر من أن تحصى ونكتفى بنقل الإمام النووى ، المجمع على إمامته والذى لم يرم لا بتبديع ولا بتفسيق ولا أنه تكلم بكلام لم يتكلمه أحد من قبله مما اتفقت عليه الأمة، ولا سجن لأفكار غريبة عن الدين ولم يتهم بتنقيص الإمام على بن أبى طالب رضى الله عنه ولم يتهم بمعاداة أهل البيت ولم يرمه أحد بأن عنده ضغينة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم .
قال الإمام النووى فى المجموع (8/201 ، 202) ما نصه:
" واعلم أن زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم من أهم القربات وأنجح
المساعى، فإذا انصرف الحجاج والمعتمرون من مكة استحب لهم استحبابا متأكدا أن يتوجهوا إلى المدينة لزيارته صلى الله عليه وآله وسلّم وينوى الزائر من الزيارة التقرب وشد الرحل إليه والصلاة فيه ...
وأن الذى شرفت به صلى الله عليه وآله وسلّم خير الخلائق وليكن من أول قدومه إلى أن يرجع مستشعرا لتعظيمه ممتلئ القلب من هيبته كأنه يراه ... فإذا وصل باب مسجده صلى الله عليه وآله وسلّم يأتى القبر الكريم فيستدبر القبلة ويستقبل جدار القبر ويبعد من رأس القبر نحو أربع أذرع، ومن أحسن ما يقول ما حكاه الماوردى والقاضى أبو الطيب وسائر أصحابنا عن العتبى مستحسنين له قال: كنت جالسا عند قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فجاء أعرابى فقال السلام عليك يا رسول الله سمعت الله يقول (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا)
(النساء 64) وقد جئتك مستغفرا من ذنبى مستشفعا بك إلى ربى ثم أنشأ يقول:
يا خير من دفنت بالقاع أعظمه
فطاب من طيبهن القاع والأكم
أما الحنفية فطائفة تقول باستقبال القبلة - والله أعلم بدون استدبار وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم كما وضحناه - وطائفة أخرى وهى جمهورهم يستقبلون القبر الشريف مثل الكمال بن الهمام وملا على القارى والطحطاوى وابن عابدين والتهانوى وغيرهم كثير.
أما المالكية فسوف ننقل مذهبهم فى النقطة التالية.

الادعاء الثالث: بأن مالكا من أعظم الأئمة كراهية للدعاء قبالة وجه النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قال فى مجموع الفتاوى (26/145 - 147):
( ولا يدعو هناك مستقبل الحجرة فإن هذا كله منهى عنه باتفاق الأئمة ومالك من أعظم الأئمة كراهية لذلك والحكاية المروية عنه أنه أمر المنصور أن يستقبل الحجرة وقت الدعاء كذب على مالك ). اه
قلت:
قدمنا فى موضوع الدعاء عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أن المنقول عن الإمام مالك رحمه الله استقبال القبر النبوى وقت الدعاء - رواية ابن وهب صاحب الإمام مالك قال: " وقال مالك إذا سلم على النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ودعا يقف ووجهه إلى القبر لا إلى القبلة ويدنو ويسلم ولا يمس القبر بيده ". اه
ونقلنا نص ابن المواز الذى ولد قبل ميلاد ابن تيمية ب 481 سنة أى ما يقرب من خمسة قرون
" قال أشهب قيل لمالك فالذى يلتزم، أترى له أن يتعلق بأستار الكعبة عند الوداع، قال: لا، ولكن يقف ويدعو، قيل له: وكذلك عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، قال: نعم ". اه
وكذلك نقل الإمام النووى فى كتاب رءوس المسائل عن الحافظ أبى موسى الأصبهانى أنه روى عن مالك بن أنس الإمام رحمه الله أنه قال:
" إذا أراد الرجل أن يأتى قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فيستدبر القبلة ويستقبل النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ويصلى عليه ويدعو ". اه
وما ورد فى كتب المالكية المعروفة كلها كفاية ، ومنها الموازية لابن المواز وهى من أشهر كتب المالكية القديمة وكتاب الشفا للقاضى عياض والمدخل لابن الحاج والقوانين الفقهية لابن جزى (1/95) ومواهب الجليل لأبى عبد الله المغربى (3/400) وشرح الزرقانى وما نقل عن عبد الحق الإشبيلى وأبى الحسن القابسى وأبى بكر بن عبد الرحمن والعلامة خليل فى منسكه وغيرهم ، وكذلك نقلهم قصة المنصور مع الإمام مالك على ما قدمنا فى المسألة السابقة.
هدانا الله وإياكم إلى سواء السبيل.

_________________



ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2018, 03:47 PM   #112
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب




53 - ابن تيمية يدَّعى
أن الدعاء عند النبى صلى الله عليه وآله وسلّم غير مستجاب
" ما من يوم يطلع إلا نزل سبعون ألفاً من الملائكة حتى يحفوا بقبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يضربون بأجنحتهم ويصلون على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ، حتى إذا أمسوا عرجوا وهبط مثلهم فصنعوا مثل ذلك، حتى إذا انشقت عنه الأرض خرج فى سبعين ألفاً من الملائكة يزفونه ". اه
" هكذا قال كعب حينما زار السيدة عائشة وتذاكرا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم تقل له ما دليلك، لأنها تعلم ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فى كتب أهل الكتاب".اه
ثم يأتى ابن تيمية فى القرن الثامن الهجرى ويقول فى مجموع فتاويه (27/117):
( ومع هذا لم يقل أحد منهم أن الدعاء مستجاب عند قبره، ولا أنه يستحب أن يتحرى الدعاء متوجهاً إلى قبره ، بل نصوا على نقيض ذلك ). اه
وقال فى الرد على البكرى (2/469):
( إذا كانت قبور الأنبياء عليهم السلام ليست ترياقاً مجربا فكيف تكون قبور الشيوخ ترياقاً مجرباً ). اه
قال أيضا فى الرد على البكرى (1/146):
المرتبة الثانية: ( أن يظن أن الدعاء عند قبره مستجاب أو أنه أفضل من الدعاء فى المساجد والبيوت، فيقصد زيارته لذلك أو للصلاة عنده أو لأجل طلب حوائجه منه، فهذا أيضاً من المنكرات المبتدعة باتفاق أئمة المسلمين، وهى محرمة وما علمت فى ذلك نزاعاً بين أئمة الدين ). اه
وقال أيضاً فى مجموع فتاويه (27/116):
( ولم يكن فى الصحابة والتابعين والأئمة والمشايخ المتقدمين من يقول إن الدعاء مستجاب عند قبور الأنبياء والصالحين لا مطلقا ولا معيناً ). اه
ونرد على ابن تيمية بالآتى :

(1) قوله ( بل نصوا على نقيض ذلك ) .. هذا الكلام يقتضى أحد أمرين :

الأول: (نصوا على نقيض ذلك) ويقصد النصف الثانى من الجملة وهى ( لا يستحب أن يتحرى الدعاء متوجهاً إلى قبره) وقد رددنا عليها فى مسألة استقبال وجه النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى قبره.

الثانى: ( نصوا على نقيض ذلك ) ويقصد الجملة كلها، وهى ( لم يقل أحد منهم أن الدعاء مستجاب عند قبره، ولا يستحب أن يتحرى الدعاء متوجهاً إلى قبره بل نصوا على نقيض ذلك ) .. فإذا كان يقصد الجملة كلها .. فهذا من البهتان والإفك العظيم .. أترى الأئمة الأربعة وغيرهم من أئمة السلف يقولون إن الدعاء عند قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم غير مستجاب. من أين أخذ ابن تيمية هذا الافتراء والكذب؟

وانتبه لأسلوب ابن تيمية، فإنه يجرئ الناس على مقام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم دون أن يدروا، ويتكلم عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وكأنه والعياذ بالله ليس بحى، ويقتل توقيره فى نفوسهم .. تأمل ثم تأمل.

_________________
_________________
(2) ومما يدلك على استجابة الدعاء عند النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ما رواه ابن أبى شيبة والبيهقى وابن عساكر عن مالك الدار - وكان خازن عمر على الطعام- قال : "أصاب الناس قحط فى زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فقال: يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا، فأتى الرجل فى المنام فقيل له " ائت عمر فأقرئه السلام وأخبره أنكم مسقون وقل له عليك الكيس عليك الكيس" فأتى عمر فأخبره فبكى عمر ثم قال: يا رب لا آلو إلا ما عجزت عنه ". اه

وما رواه الدارمى فى سننه (1/56 برقم 92) ما نصه: باب ما أكرم الله تعالى نبيه صلى الله عليه وآله وسلّم بعد موته

حدثنا أبو النعمان ثنا سعيد بن زيد ثنا عمرو بن مالك النكرى حدثنا أبو الجوزاء أوس بن عبد الله قال: " قحط أهل المدينة قحطاً شديداً فشكوا إلى عائشة فقالت: انظروا قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فاجعلوا منه كوى إلى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف، قال ففعلوا فمطرنا مطرا حتى نبت العشب وسمنت الإبل حتى تفتقت من الشحم فسمى عام الفتق ". اه
ومسألة الاستسقاء بقبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أفردنا لها مسألة مستقلة.

_________________


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2018, 03:49 PM   #113
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب






(3) نقلنا دعاء عدة من الصحابة وابن أبى فديك " بلغنا أنه من وقف عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فتلا هذه الآية ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)
(الأحزاب 56) صلى الله عليك يا محمد حتى يقولها سبعين مرة ، فأجابه ملك صلى الله عليك يا فلان لم يسقط لك حاجة ". اه وكذلك قصة العتبى.

(4) نقلنا دعاء ابن أبى عاصم، وإبراهيم الحربى، وابن خزية، والمحاملى، وابن حبان، وغيرهم وقولهم: بأن الدعاء عند أهل البيت، وعند معروف الكرخى مستجاب.

وقول إبراهيم الحربى: قبر معروف الترياق المجرب وكل من سبق ذكره من أئمة السلف .
وفى ذكر ذلك تكذيب أو تجهيل قول ابن تيمية فى مجموع فتاويه (27/116): (ولم يكن فى الصحابة والتابعين والأئمة والمشايخ المتقدمين من يقول إن الدعاء مستجاب عند قبور الأنبياء والصالحين لا مطلقاً ولا معيناً).اه
وتضعيف ابن تيمية لما رواه الحافظ الخطيب فى تاريخ بغداد (1/123) عن على بن ميمون قال: " سمعت الشافعى يقول: إنى لأتبرك بأبى حنيفة وأجيء إلى قبره فى كل يوم يعنى زائراً فإذا عرضت لى حاجة صليت ركعتين وجئت إلى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عنده فما تبعد عنى حتى تقضى ". اه

_________________يحتاج ابن تيمية لذكر سبب تكذيبه بهذه الوقعة، أو على الأقل مَنْ مِنَ الأمة قبل ابن تيمية نفى هذه الحادثة، والشافعية كلهم قبل ابن تيمية وبعد ابن تيمية ينقلون هذه القصة.
وننقل قول تلميذ ابن تيمية الذى أوذى بسببه كثيراً وهو الحافظ الذهبى، قال فى السير (9/343 ، 344): "وعن إبراهيم الحربى قال: قبر معروف الترياق المجرب. يريد إجابة دعاء المضطر عنده لأن البقاع المباركة يستجاب عندها الدعاء، كما أن الدعاء فى السحر مرجو، ودبر المكتوبات، وفى المساجد، بل دعاء المضطر مجاب فى أى مكان اتفق، اللهم إنى مضطر إلى العفو فاعف عنى ". اه

فهل يا أتباع ابن تيمية قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ليس من البقاع المباركة ؟! وخاصة مع قول النبى صلى الله عليه وآله وسلّم " ما بين بيتى ومنبرى روضة من رياض الجنة".

(5) قال ابن تيمية: ( لم يقل أحد أن الدعاء عند قبره مستجاب ) .. أقالوا الدعاء عنده غير مستجاب ؟؟؟؟؟

(6) إذا كان أصحاب المذاهب نقلوا صيغ السلام والدعاء والتوسل عند زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، أيعقل أن أئمتهم قالوا: " لا يجوز الدعاء ولن يستجاب " ، ثم يخون علماء الأمة كلهم أئمتهم ولا ينقلون أقوالهم .. أيعقل ذلك ؟؟

_________________

(7) ننقل من كلام الحافظ الذهبى فى سير أعلام النبلاء (16/162) ما يغيظ أتباع ابن تيمية من رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلّم :
" قال الإمام الحاكم: حدث أبو الحسن النيسابورى رحمه الله من أصول صحيحة سمعته يقول: رأيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام فتبعته حتى دخل فوقف على قبر يحيى بن يحيى، وتقدم وصف خلفه جماعة من الصحابة وصلى عليه ثم التفت فقال: هذا القبر أمان لأهل هذه البلدة ". اه

وقال الحافظ ابن حجر فى تهذيب التهذيب (11/260):
" قال الحاكم سمعت أبا على النيسابورى يقول: كنت فى غم شديد فرأيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فى المنام كأنه يقول لى " صِرْ إلى قبر يحيى بن يحيى واستغفر وسل ، تقض حاجتك " فأصبحت ففعلت ذلك فقضيت حاجتى " .اه
قلت :

فهل الإمام أبو الحسن النيسابورى والإمام أبو على النيسابورى والإمام الحاكم صاحب كتاب المستدرك والحافظ الذهبى والحافظ ابن حجر مشركون يا أتباع ابن تيمية ؟!.

_________________


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2018, 12:04 AM   #114
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب








54 - أحد أتباع ابن تيمية ممن قالوا إن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ميت
وإن العصا التى فى يد القائل - والعياذ بالله - أفيد منه صلى الله عليه وآله وسلّم
مات ميتة بشعة فى دورة المياه ، ورأسه محشورة فى سلطانية الحمام
أخيراً نقول: الزيارة البدعية هى أن تزور النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وتظن أنه ميت لا يعلم شيئاً ولا يعلم من أنت ولا ماذا تقول ولا بم تدعو.
والزيارة الشرعية هى ما كانت بأدب ووقار ومعرفة أن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم حى فى قبره صلى الله عليه وآله وسلّم ويعرفك واسمك وزمانك ودعائك ..
فإذا دعوت وقال صلى الله عليه وآله وسلّم : آمين، فهنيئاً ثم هنيئاً لك .. وإن لم يكن ذلك اعتقادك، واعتقدت أن إبراهيم وموسى لهم إرادة وكلام ونصائح ورد سلام، وعلم بأن الأمة المحمدية لا تستطيع خمسين صلاة وخلافه، وأن رسول الله لا يعلم شيئا فأنت بلا ريب والعياذ بالله زنديق ..
وأذكر هنا قصة سمعتها من أحد الصالحين رحمه الله قال لى: سألت (فلاناً): هل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم حى فى قبره؟ فقال لى: لا إنه لا يدرى شيئاً، والعصا-والعياذ بالله- التى فى يدى أفيد لك منه - نسأل الله العفو والعافية - المهم أن هذا الرجل الذى أول حرف من اسمه "ح" مات ميتة بشعة .. مات - والعياذ بالله - فى دورة المياه (فى الحمام) ووجدوا رأسه محشوراً فى سلطانية الحمام جزاءاً وفاقاً، نسأل الله العفو والعافية.

_________________إذا علمت وتيقنت أن نبيك صلى الله عليه وآله وسلّم يسمع سلامك ويرد عليك، وهنيئا لك لو قال: " وعليك السلام " - وقد ثبت أنه يرد السلام - ورد السلام دعاء أصلا، هو دعاء بأن الله يرزقك السلام فى نفسك وعافيتك ودينك وأهلك ومالك.
ودعاء الأنبياء مستجاب - وابن تيمية معترف بذلك - أفلا يؤمن على دعائك، وهنيئا لك لو قال " آمين " عندما يسمعه كما يؤمن بذلك السلف والخلف على حد سواء وتعلم أنه يسمع دعائك ويستغفر لك وله عند الله الحظوة والجاه العريض.
وأن قبره صلى الله عليه وآله وسلّم تنزل عليه من الرحمات والبركات والأنوار ما لا ينزل على مكان آخر فى الدنيا أتزداد مرتبته عندك أم لا ؟ ويزداد حبك وتوقيرك له أم لا ؟
وإذا ظننت - كما يقول الزنادقة والمنافقون - أن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ليس بحى - وأن موسى عليه السلام علم أن أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلّم لا تستطيع خمسين صلاة فى اليوم والليلة فى نص حديث المعراج - وظننت أن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم لا يعلم من أمر نفسه شيئاً ولا بمن يسلم عليه ولا يدعو لأحد ولا يستغفر لأحد، وأن الدعاء عنده بدعة ولا يستجاب الدعاء هناك، وليس هناك دليل على الزيارة أصلاً، وليس مهما معرفة قبر أى نبى إلى آخر الكلام الذى تقشعر منه الجلود ولا يخرج إلا من أقوام يودون انتقاص حق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم والغض من مرتبته ويعظمون أنفسهم .. وإن شئت قلت : لا يخرج هذا الكلام إلا ممن أضله الله وأخزاه، وأراد الله عز وجل ألا يمكنهم بنفاقهم من زيارة قبر رسوله صلى الله عليه وآله وسلم حتى لا تلحقهم شفاعته ودعائه وحتى لا يتأذى النبى صلى الله عليه وآله وسلّم من رائحة نفاقهم ..

فسولت لهم أنفسهم القول بتحريم زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم والدعاء عنده والمسائل السابقة، وذلك من المكر الإلهى
(سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ)
(القلم 44)
وقال تعالى: (وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ)
(الأنعام 9)
فهم المحرومون المحجوبون المقطوعون الممنوعون .. نسأل الله العفو والعافية ونعوذ بالله من الخذلان.



ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2018, 12:08 AM   #115
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب








55 - ثبوت صلاة ثلاثة من الصحابة والتابعين على الأقل مما
يدحض قول ابن تيمية بتبديع وتشريك من يصلى
عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم
وجريا على قاعدة ابن تيمية فى تكذيبه ما لم يحط به علماً وفى اعتباره أن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم والعياذ بالله ميت من الأموات، واعتباره كل من خالف أفكاره من جنس النصارى والمشركين ..
قال ابن تيمية فى مجموع الفتاوى (24/327):
( وأما الزيارة البدعية وهى زيارة أهل الشرك من جنس زيارة النصارى الذين يقصدون دعاء الميت والاستعانة به وطلب الحوائج عنده فيصلون عند قبره ويدعون به فهذا ونحوه لم يفعله أحد من الصحابة ولا أمر به رسول الله ولا استحبه أحد من سلف الأمة وأئمتها ) . اه
وقال أيضاً فى مجموع الفتاوى (27/324):
( ففى حياة عائشة رضى الله عنها كان الناس يدخلون عليها لسماع الحديث ولاستفتائها وزيارتها من غير أن يكون إذا دخل أحد يذهب إلى القبر المكرم لا لصلاة ولا لدعاء ولا غير ذلك ) . اه
وقال فى اقتضاء الصراط (1/334):
( فأما إذا قصد الرجل الصلاة عند بعض قبور الأنبياء أو بعض الصالحين متبركا بالصلاة فى تلك البقعة فهذا عين المحادة لله ورسوله والمخالفة لدينه وابتداع دين لم يأذن الله به فإن المسلمين قد أجمعوا على ما علموه بالاضطرار من دين رسول الله صلى الله عَلَيْهِ وَ آله و سلم من أن الصلاة عند القبر أى قبر كان لا فضل فيها لذلك ولا للصلاة فى تلك البقعة مزية خير أصلا بل مزية شر ). اه



قلت :

افتراضات ما أنزل الله بها من سلطان، وتكفير للأمة بلا سبب. فقد ثبت أن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا يدعون ويستسقون ويتوسلون بالنبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، كما أفردنا لذلك أحد المسائل ، ونقول كما قالت الصحابة رضوان الله عليهم فى معركة اليمامة ضد مسيلمة الكذاب النجدى " يا محمداه .. وامحمداه ".اه

وقد قالتها السيدة زينب أيضاً، وروى ذلك الأئمة الأعلام قبل ميلاد ابن تيمية بقرون وذكره تلامذته أيضاً مثل ابن كثير.
وفى هذه المسألة نذكر تكذيبه فى تبديع وتكفير من يصلى عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ولا تتعجب. فقد ثبت عن ثلاثة من الصحابة على الأقل أنهم كانوا يصلون عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم بلا نكير.

وإليك ثلاثة أدلة فى ذلك:
الدليل الأول:
روى ابن حبان والطبرانى والضياء بإسناد صحيح:

قال عبيد الله بن عبد الله بن عتبة رأيت أسامة قال ورأيته يصلى عند قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ،

فخرج مروان بن الحكم فقال تصلى عند قبره؟

قال إنى أحبه

فقال له قولا قبيحا،

ثم أدبر فانصرف أسامة فقال لمروان: إنك آذيتنى

وإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم يقول:

" إن الله يبغض الفاحش المتفحش وإنك فاحش متفحش ") . اه

قلت :

ما رأيك الآن فى كلام ابن تيمية !! أأسامة بن زيد حب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم مشرك أم مبتدع فى رأى ابن تيمية ..

وما رأيك فى مروان بن الحكم الذى يقول عنه الصحابة: الملعون ابن الملعون. قاتل الصحابى الجليل طلحة بن عبيد الله أحد العشرة المبشرين بالجنة، وقارن بين منطقه ومنطق ابن تيمية.


الدليل الثانى :

" روى الإمام الحاكم والبيهقى عن أم علقمة أن امرأة دخلت بيت السيدة عائشة رضى الله عنها فصلت عند بيت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وهى صحيحة فسجدت فلم ترفع رأسها حتى ماتت

فقالت السيدة عائشة رضى الله عنها:
الحمد لله الذى يحيى ويميت إن فى هذه لعبرة لى فى عبد الرحمن بن أبى بكر رقد فى مقيل له قاله فذهبوا يوقظونه فوجدوه قد مات فدخل نفس عائشة رضى الله عنها تهمة أن يكون صنع به شرا وعجل عليه فدفن وهو حى فرأت أنه عبرة لها وذهب ما كان فى نفسها من ذلك ". اه
الدليل الثالث:
أن السيدة عائشة رضى الله عنها كانت تصلى فى حجرتها التى فيها القبر النبوى الشريف يقيناً كما ورد ذلك ، ففى صحيح مسلم أن أبا هريرة كان يحدث ويقول: " اسمعى يا ربة الحجرة اسمعى يا ربة الحجرة والسيدة عائشة تصلى، فلما قضت صلاتها قالت لعروة ألا تسمع إلى هذا ومقالته آنفاً، إنما كان النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يحدث حديثا لو عدّه العاد لأحصاه ". اه
وكتب الأحاديث طافحة بذكر من دخل على السيدة عائشة رضى الله عنها وهى تصلى فى حجرتها التى فيها قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، ولو كانت الصلاة عند قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم شركا كما يقول ابن تيمية لاشترى لها الخلفاء الأربعة الراشدون مكاناً آخر لتصلى وتسكن فيه، فلما لم يحدث ذلك ولم يعترض أحد من الصحابة صار ذلك إجماعاً سكوتياً وسنة من سنن الخلفاء الراشدين المهديين بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم .
ثم أمر آخر وهو أين كانت تصلى النساء اللاتى يزرنها فإنهن كن يصلين فى الحجرة التى فيها قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم كما فى الحديث السابق الذى رواه الحاكم والبيهقى، وأيضاً لم ينقل إلينا اعتراض أحد من الصحابة على ذلك، وعلى أى متنطع يريد إثبات غير ذلك أن يأتى بدليل وهيهات.
نبيه:
تناول الصحابة رضوان الله عليهم لقضية الصلاة عند القبور يختلف تماماً عن طريقة تناول الموسوسين، وننقل بالذات مذهب الإمام مالك لشدة افتراء ابن تيمية عليه.

ففى المدونة الكبرى لابن سحنون (1/90):
" الصلاة فى المواضع التى تجوز فيها قلت لابن القاسم: هل كان مالك يوسع أن يصلى الرجل وبين يديه قبر يكون سترة له،

قال: كان مالك لا يرى بأساً بالصلاة فى المقابر، وهو إذا صلى فى المقبرة كانت القبور أمامه وخلفه وعن يمينه وعن يساره.

قال: وقال مالك لا بأس بالصلاة فى المقابر.

قال: وبلغنى أن بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم كانوا يصلون فى المقبرة ". اه

_________________
_________________




ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2018, 12:11 AM   #116
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







56– الكعبة التى قال لها النبى صلى الله عليه وآله وسلّم
ما معناه» حرمة دم المسلم أشد حرمة عند الله منك «
يظن ابن تيمية أنها أفضل من النبى صلى الله عليه وآله وسلّم
كعادته فى خلافه لجمهور العلماء أو لإجماعهم
ابن تيمية الذى ينفى ما أمكنه ذلك خصائص وفضائل النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، ويمنع الناس من زيارة قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، ويقول ليس فيه فائدة. قال أحد أتباعه المقدِّسين له (العقود الدرية 1/474):
عجبت لقبر ضم جسمك تربه .
أيحوى الثرى فى تربه الشمس والبحرا .
نقلت من الدنيا إلى ظل روضة .
وحزت الذى أملت بالمقلة السهرا .

من الأشياء التى استكثرها ابن تيمية على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم أن يكون موضع قبره أفضل البقاع على ظهر الأرض، وكذب القاضى عياضاً المالكى فيما نقله بإجماع الأمة على أن موضع قبره هو أفضل بقاع الأرض.
قال: ( لا يعرف أحد من العلماء فضل تراب القبر على الكعبة إلا القاضى عياض ولم يسبقه أحد إليه ولا وافقه أحد عليه ). اه
فحرف كلام القاضى عياض من قوله "موضع القبر" إلى "تراب القبر".

وها نحن نسوق إليك من قال بقول القاضى عياض ممن يشيد بهم ابن تيمية، وممن سبقوا القاضى عياض، وما الأدلة أصلاً فى هذا الموضوع التى جعلت القاضى عياضاً وغيره ينقلون هذا الإجماع.
وإليك أولاً نقل نص كلام ابن تيمية قال فى الفتاوى الكبرى (4/463):
( ورمضان أفضل الشهور ويكفر من فضل رجباً عليه، ومكة أفضل بقاع الله وهو قول أبى حنيفة والشافعى ونص الروايتين عن أحمد. قال أبو العباس: ولا أعلم أحداً فضل تربة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم على الكعبة إلا القاضى عياضاً ولم يسبقه إليه أحد ولا وافقه، والصلاة وغيرها من القرب بمكة أفضل والمجاورة بمكان يكثر فيه إيمانه وتقواه أفضل ). اه
وقال أيضاً فى مجموع الفتاوى (27/38):
( وسئل أيضاً عن رجلين تجادلا فقال أحدهما إن تربة محمد النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أفضل من السموات والأرض، وقال الآخر: الكعبة أفضل، فمع من الصواب ؟ فأجاب: الحمد لله أما نفس محمد صلى الله عليه وآله وسلّم فما خلق الله خلقا أكرم عليه منه، وأما نفس التراب فليس هو أفضل من الكعبة البيت الحرام، بل الكعبة أفضل منه ولا يعرف أحد من العلماء فضل تراب القبر على الكعبة إلا القاضى عياض ولم يسبقه أحد إليه ولا وافقه أحد عليه والله أعلم ). اه

وقال أيضا فى دقائق التفسير (2/47):
( والمسجد خص بالفضيلة فى حياته صلى الله عليه وآله وسلّم قبل وجود القبر فلم تكن فضيلة مسجده لذلك ). اه

_________________
ونقول – وبالله التوفيق – قول ابن تيمية ( لم يسبقه إليه أحد ) خطأ ..
فقد سبقه أبو الوليد الباجى، وابن بطال، وكذلك الإمام الحافظ هبة الله الطبرى المعروف باللالكائى صاحب كتاب ( شرح أصول اعتقاد أهل السنة ) والمتوفى سنة (418 هجرياًّ)، وكذلك ابن عقيل إمام الحنابلة فى زمنه والذى كثيراً ما يستدل به ابن تيمية، بل ذكر ابن عقيل ما يسوء ابن تيمية حيث قال: " الكعبة أفضل من الحجرة فأما من هو فيها فلا والله ولا العرش وحملته والجنة لأن بالحجرة جسدا لو وزن به لرجح صلى الله عليه وآله وسلّم ". اه
وأتحفك الآن قبل أن أسوق الأدلة على ذلك بنقول بعض العلماء فى هذه المسألة:

قال الإمام النووى فى كتابه المجموع (7/389):
" مسلم إجماع المسلمين على أن موضع قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم أفضل الأرض، وأن الخلاف فيما سواه ". اه بحروفه
ونقل أيضاً الإمام النووى عدم اعتراض الشافعية على هذا القول.

وقال ابن كثير - وهو من تلاميذ ابن تيمية - فى كتابه البداية والنهاية (3/205): " والمشهور عن الجمهور أن مكة أفضل من المدينة إلا المكان الذى ضم جسد رسول الله ". اه


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2018, 12:13 AM   #117
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







قلت :
وإذا سألت ابن كثير لماذا قلت الجمهور، ولم تحك إجماعاً ؟ ومن الذى قال بخلاف قول الجمهور ؟ فإنه لن يستطيع أن يرد عليك من الذى قال فى الجمهور؟ ومن الذى خرق الإجماع ؟ لأنه يعلم أنه لا أحد قبل ابن تيمية خالف ما نقله الحافظ اللالكائى، والقاضى أبو الوليد الباجى، وابن بطال، وابن عقيل، وآخرهم قبل ابن تيمية القاضى عياض والنووى.

بل إن ابن كثير نفسه قال فى كتابه (الفصول فى اختصار سيرة الرسول صلى الله عليه و آله و سلم ) (1/260) تعليقاً على كلام القاضى عياض ما نصه: " ونقل الاتفاق على أن قبره الذى ضم جسده بعد موته أفضل بقاع الأرض وقد سبقه إلى حكاية هذا الإجماع القاضى أبو الوليد الباجى وابن بطال وغيرهما. وأصل ذلك ما روى أنه لما مات صلى الله عليه وآله وسلّم اختلفوا فى موضع دفنه فقيل بالبقيع وقيل بمكة وقيل ببيت المقدس فقال أبو بكر رضى الله عنه إن الله لم يقبضه إلا فى أحب البقاع إليه ذكره عبد الصمد بن عساكر فى كتاب تحفة الزائر ولم أره بإسناد ". اه
فابن كثير نفسه نقل الإجماع على أن قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أفضل بقاع الأرض على الإطلاق وذلك من قول ثلاثة من أئمة المسلمين على الأقل، وانظر إلى كلمة "وغيرهما " فإنها تدل على علماء آخرين لم يذكرهم ابن كثير قبل القاضى عياض. فثبت والحمد لله أن كلام ابن تيمية ( لم يسبقه إليه أحد ولا وافقه عليه أحد ) كلام ساقط مخالف للإجماع وتهور فيه تكذيب لذلك الإجماع.

تنبيه :
قول ابن كثير إنه لم يره بإسناد قول أبى بكر الصديق: " إن الله لم يقبضه إلا فى أحب البقاع إليه ". اه ، وعزو ذلك إلى عبد الصمد بن عساكر فى كتاب تحفة الزائر أمر عجيب وقصور. مع أن ابن كثير معروف عنه سعة الحفظ.

أخرج البيهقى فى سننه الكبرى عن سالم بن عبيد الأشجعى قال :
" لما مات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم كان من أجزع الناس كلهم عليه عمر بن الخطاب رضى الله عنه - فذكر الحديث إلى أن قال - فقالوا - يعنى لأبى بكر رضى الله عنه -:
يا صاحب رسول الله أمات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ؟ قال: نعم مات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ،
فقالوا: يا صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم من يغسله ؟ قال: رجال أهل بيته الأدنى فالأدنى.
قالوا: يا صاحب رسول الله فأين تدفنه ؟ قال: ادفنوه فى البقعة التى قبضه الله فيها، لم يقبضه إلا فى أحب البقاع إليه ".

وأخرج ابن أبى شيبة عن صدقة بن سعيد عن جميع بن عمير قال: "دخلت على عائشة رضى الله عنها أنا وأمى وخالتى فسألناها كيف كان على عنده فقالت تسألونى عن رجل وضع يده من رسول الله صلى الله عَلَيْهِ و آله و سلم موضعاً لم يضعها أحد وسالت نفسه فى يده ومسح بها وجهه ومات فقيل أين يدفنوه ؟ فقال على ما فى الأرض بقعة أحب إلى الله من بقعة قبض فيها نبيه ، فدفناه ". اه
وأخرج أبو يعلى عن ابن أبى مليكة عن عائشة رضى الله عنها قالت:
" اختلفوا فى دفن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم حين قبض فقال أبو بكر: سمعت النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يقول: " لا يقبض النبى إلا فى أحب الأمكنة إليه " فقال ادفنوه حيث قبض ". اه
وأتحفك الآن بتحفة تثلج قلب من يحب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فأقول:
أتدرى أن مذهب الإمام مالك تفضيل المدينة على مكة، أتدرى لم ؟ لأن الإمام مالك قال " من فضل المدينة على مكة إنى لا أعلم بقعة فيها قبر نبى معروف غيرها ". اه، نقل ذلك عنه الإمام الحافظ ابن عبد البر فى كتابه التمهيد (2/289) ومن هو الحافظ ابن عبد البر ؟ وما كتابه التمهيد ؟ انظر ما قاله الإمام الذهبى وهو أحد تلامذة ابن تيمية الذين وافقوه فى أمور وخالفوه فى كثير من الأمور.
قال فى كتابه سير أعلام النبلاء (18/193) ما نصه:
" قال الشيخ عز الدين بن عبد السلام وكان أحد المجتهدين ما رأيت فى كتب الإسلام فى العلم مثل المحلى لابن حزم وكتاب المغنى للشيخ موفق الدين قلت – والكلام للذهبى – : لقد صدق الشيخ عز الدين وثالثها السنن الكبير للبيهقى ، ورابعها التمهيد لابن عبد البر فمن حصل هذه الدواوين وكان من أذكياء المفتين وأدمن المطالعة فيها فهو العالم حقا ". اه كلام الذهبى بحروفه.

كما نقل أيضاً الحافظ السخاوى قوإذا وضح لك ذلك واستبان لك تهور ابن تيمية ونفيه الإجماع بلا دليل، أزيدك أمراً قد يكون خفى عليك.

وهو أن كلام القاضى عياض وبقية أئمة المسلمين كان على البقعة التى فيها جسد النبى صلى الله عليه وآله وسلّم

وليس التراب الذى تحته.

فإن النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أصلاً كما هو بجسده كما أخبر بنفسه

" أن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء "

فإن النبى لم ولن يكون تراباً أبداً ،

فلماذا التمويه من ابن تيمية فانتبه.


ل الإمام مالك فى كتابه التحفة اللطيفة فى تاريخ المدينة الشريفة (1/20)
فأين يذهب الآن ابن تيمية من قول الإمام مالك وتفضيله المدينة على مكة كلها بسبب وجود قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .





- ذكر أسماء من قال أن البقعة التى فيها النبى صلى الله عليه وآله وسلّم أفضل بقاع الأرض حتى على الكعبة نفسها:
1 الإمام مالك ، كما نقله ابن عبد البر فى التمهيد كما سبق .
2 الحافظ اللالكائى هبة الله الطبرى فى كتابه (توثيق عرى الإيمان).
3 ابن بطال، توفى سنة (449 هجريّاً).
4 أبو الوليد الباجى (403 – 474 هجريًّا)
5 ابن عقيل قال: "إن هذه البقعة أفضل من العرش، توفى سنة (672 هجريًّا)
6 الإمام تقى الدين السبكى .
7 ابن كثير، توفى سنة (774 هجريّاً).
8 الحافظ السخاوى، توفى سنة (902 هجريّاً).
9 تقى الدين الحصنى.
10 أبو الحسن المالكى فى كتاب كفاية الطالب (2/534).
11 الزرقانى (2/ 7).

12 الإمام القرافى فى الذخيرة (3/378 ، 381).
13 السمهودى فى تاريخ المدينة.
14 التاج الفاكهى.
15 الشيخ زروق.
16 أبو عبد الله المغربى فى مواهب الجليل (3/344 ، 345).
17 صاحب كتاب السيرة الحلبية (3/495).
18 الألوسى فى روح المعانى (25/112).
19 ابن عابدين ( الحاشية 2/626).
20 صاحب كتاب الدر المختار.
21 صاحب كتاب اللباب.
22 صاحب شارح كتاب اللباب.
23 ابن مفلح الحنبلى (816 – 884 هجريّاً) فى المبدع (3/70).
24 محمد الخطيب الشربينى فى مغنى المحتاج (1/482).
25 الحافظ ابن حجر فى فتح البارى (3/68)، حكى قول القاضى عياض ولم يعقب عليه.
26 الحافظ المناوى فى فيض القدير (6/264).
27 الحافظ السيوطى فى الخصائص الكبرى (2/351).
28 القسطلانى من شرح سنن ابن ماجه.
29 السندى شارح سنن ابن ماجه.
30 البيجرمى.
31 الشروانى.
32 الطحطاوى فى حاشيته على مراقى الفلاح (1/70).
33 الشيخ النفراوى المالكى فى الفواكه الدوانى (1/45).
34 صاحب كتاب كشف الأسرار.
35 شيخ الأزهر الشيخ العدوى.


ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2018, 12:28 AM   #118
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







57 - حتى الجوار فى حضن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم
نفاه ابن تيمية واستكثره على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم
وعلى الذائبين فى حبه
حين خرج عمر بن عبد العزيز من المدينة التفت إليها فبكى ثم قال: " يا مزاحم أتخشى أن نكون ممن نفت المدينة ". اه (مالك فى الموطأ 2 /889)
" صنفت التاريخ فى المدينة عند قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وكنت أكتبه فى الليالى المقمرة " …… هكذا قال الإمام البخارى.
أما أصحاب ابن تيمية فبدلا من أن يزوروا ويمدحوا قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وجدوا ابن تيمية يحرم عليهم ذلك …… فمدحوا قبر ابن تيمية !!
قال أحدهم فى قبر ابن تيمية كما جاء فى أحد كتب الدفاع عن ابن تيمية وهو العقود الدرية (1/471):
قد أودع القبر الشريف علومه .
عجبا لوسع القبر بحرا سائلا .
ومجاور قبر الإمام مؤملا يا رب وارحمنا .
وكل مشيع صلى عليه أو أتاه مقبلا
من كان مسرورا به وبعلمه .
من بعده فالحزن أضحى عاجلا

_________________قلت :
لا حول ولا قوة إلا بالله أصبح قبر ابن تيمية هو القبر الشريف، وقبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم محرمة زيارته، وبدلاً من مجاورة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم يجاور الناس قبر ابن تيمية، ومن الذى ينقل هذا القول ؟ إنه ابن عبد الهادى الذى ألف كتاباً كله مغالطات فى الرد على
شيخ الإسلام السبكى لما رد على ابن تيمية !!

قال ابن تيمية فى دقائق التفسير (2/47):
( ولا استحبَّ هو صلى الله عليه وآله وسلّم ولا أحد من أصحابه ولا علماء أمته أن يجاور أحد عند قبر ، ولا يعكف عليه ، لا قبره المكرم ولا قبر غيره ولا أن يقصد السكنى قريبا من قبر أى قبر كان ). اه
ونرد عليه بعد أن ننبه إلى أسلوبه وألفاظه المغرضة .. فانظر إلى كلمة (ولا يعكف عليه) فإن العكوف قد يقصد به المسجد الحرام أو العكوف على الأصنام، ونقول بعون الله:



(1) فى حديث أبى موسى الأشعرى من مناقب عثمان بن عفان رضى الله عنه:
" وبشره بالجنة مع بلوى تصيبه ". اه
قال سعيد بن المسيب فى شرح البلوى التى تصيبه: " فتأولت ذلك قبورهم، اجتمعت هاهنا وانفرد عثمان ". اه، قال النووى فى شرحه على صحيح مسلم (15/173) قال سعيد بن المسيب: " فأولتها قبورهم يعنى أن الثلاثة دفنوا فى مكان واحد وعثمان فى مكان بائن عنهم، وهذا من باب الفراسة الصادقة ". اه
(2) عن المغيرة بن شعبة أنه دخل على عثمان وهو محصور فقال: " إنك إمام العامة، وقد نزل بك ما ترى، وأنا أعرض عليك خصالا ثلاثا فاختر إحداهن، إما أن تخرج فتقاتلهم فإن معك عددا وقوة وأنت على الحق وهم على الباطل، وإما أن تخرق لك بابا سوى الباب الذى هم عليه فتقعد على رواحلك فتلحق بمكة فإنهم لن يستحلوك وأنت بها، وإما أن تلحق بالشام فإنهم أهل الشام وفيهم معاوية فقال عثمان: أما أن أخرج فأقاتلهم فلن أكون أول من خلف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فى أمته بسفك الدماء، وأما أن أخرج إلى مكة فإنهم لن يستحلونى بها، فإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم يقول: " يلحد رجل من قريش بمكة يكون عليه نصف عذاب العالم " فلن أكون أنا إياه، وأما أن ألحق بالشام فإنهم أهل الشام وفيهم معاوية، فلن أفارق دار هجرتى ومجاورة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ". اه

_________________3) عن ابن عمر قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم : " من استطاع منكم أن يموت بالمدينة فليمت فإنى أشفع لمن مات بها " أليس ذلك كافيا.
(4) قيل لعلى: " ما شأنك يا أبا حسن جاورت المقبرة، قال: إنى أجدهم جيران صدق يكفون السيئة ويذكرون الآخرة ". اه
" وأخرج البيهقى فى شعب الإيمان من طريق عبد الله بن محمد بن عمر بن على بن أبى طالب عن أبيه قال قيل لعلى بن أبى طالب: ما لك تركت مجاورة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وجاورت المقابر، قال: وجدتهم جيران صدق يكفون ألسنتهم ويذكرون الآخرة ". اه
(5) نقلنا قول البخارى آنفاً، وننقل قول الخطيب فى تاريخ بغداد (1/121):" عن أبى يعلى الفراء الحنبلى عن رجل كان، يختلف إلى أبى بكر بن مالك أنه قيل له: أين تحب أن تدفن إذا مت ؟ فقال: بالقطيعة ، وأن عبد الله بن أحمد بن حنبل مدفون بالقطيعة، وقيل له – يعنى لعبد الله فى ذلك – قال وأظنه كان أوصى بأن يدفن هناك وقال: قد صح عندى أن بالقطيعة نبيّاً مدفوناً ولأن أكون فى جوار نبى أحب إلى من أن أكون فى جوار أبى " راجع أيضا معجم البلدان للحموى (1/ 121) وننقل قول الحافظ ابن عبد البر فى التمهيد (22/ 226) " وأما قوله فى هذا الحديث " والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون " فقيل فيه خير لهم من أجل أنها لا يدخلها الطاعون ولا الدجال وقد قيل إن الفتن فيها دونها فى غيرها ، وقيل من أجل فضل مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم والصلاة فيه ومجاورة قبره " . اه
قلت :
اقرأ تراجم علماء الأمة طبقة طبقة تجد ما يسرك من أخبار مجاورتهم لخير خلق الله .




ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2018, 12:32 AM   #119
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







58 - هل يريد ابن تيمية أن يحجر على قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ؟
ابن تيمية يتخيل حدوث تمنياته بالنهى عن تقبيل القبر والحجرة الشريفة وينسب ذلك إلى كل أئمة المسلمين
ومن ادعاءات ابن تيمية اتفاق الأئمة على منع مس قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ولا تقبيله ، ولا تقبيل الحجرة النبوية ولا التمسح بها .

وقال فى الفتاوى الكبرى ( 4 / 373 ) :
( وكذلك حجرة نبينا صلى الله عليه وسلم وحجرة الخليل وغيرهما من المدافن التى فيها نبى أو رجل صالح، لا يستحب تقبيلها ولا التمسح بها باتفاق الأئمة بل منهى عن ذلك).اه

وقال أيضاً فى مجموع الفتاوى ( 27 / 223 ) :
( واتفق الأئمة على أنه لا يمس قبر النبى ولا يقبله، وهذا كله محافظة على التوحيد ) . اه

وقال فى زيارة القبور ( 1 / 54 ) ما نصه :
(وأما التمسح بالقبر – أى قبر كان – وتقبيله وتمريغ الخد عليه ، فمنهى عنه باتفاق المسلمين ، ولو كان ذلك من قبور الأنبياء . ولم يفعل هذا أحد من سلف الأمة وأئمتها ، بل هذا من الشرك ) .اه

_________________
قلت :

هناك عدة احتمالات :

1- أن يكون ابن تيمية لا يعلم أن بعض الأئمة أفتوا بجواز تقبيل قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ، منهم الإمام أحمد بن حنبل - والمفترض أن ابن تيمية حنبلى - فإن كان ابن تيمية لا يعلم ، فتكون هذه المسألة واحدة من كثير من المسائل التى يطلق فيها سيل من الألفاظ كلها ادعاء - مثل قوله : بإجماع جميع الأئمة ، السلف كلهم، والعلماء قاطبة ، بإجماع الأمة ، لا يعلم فى ذلك خلافاً ، اتفق السلف كلهم ، لم يقله أحد أبداً ... إلى غير ذلك من الألفاظ التى يقصد بها إعطاء كلامه قوة -

وهذه النقطة بالذات - أعنى كثرة الإدعاء بالخطأ فى المسائل المشهورة - تخرجه عن دائرة المحققين ،

فكيف يكون شيخاً للإسلام أصلاً .

2- أن يكون قد وصله ولم يذكر ذلك .. ولو ثبت ذلك فهى كارثة .

3- أن يكون قد وصله ولكن لم يستطع ولم يمهله الوقت لتغيير آرائه.
ونقول وبالله التوفيق :
تقبيل أو مس قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ورد عن الصحابة والتابعين والسلف الصالح فى كل العصور ، وليس له دخل بالمحافظة على التوحيد .
وليأت أتباع ابن تيمية بدليل على صدقه سواء فى نقله عن الأئمة أو فيما يفهمه وحده .
وإليك الأدلة من فعل الأمة المحمدية
أولاً : حادثة أبى أيوب الأنصاري
روى الإمام أحمد والحاكم عن داود بن أبى صالح قال: (أقبل مروان يوماً فوجد رجلاً واضعاً وجهه على القبر فقال: أتدرى ما تصنع فأقبل عليه فإذا هو أبو أيوب، فقال: نعم جئت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ولم آت الحجر، سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم يقول" لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله ، ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله ") . اه
قلت :
انظر أدب وفقه الصحابى الجليل أبى أيوب الأنصارى بقوله" نعم جئت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم ". اه ، فهو يعامله معاملة الحى لأنه حى فعلاً .
فهل الصحابى الجليل أبو أيوب الأنصارى لا يعلم توحيد الله عز وجل ، أم أنه يحتاج لابن تيمية حتى يعلمه ؟!
أم أن الصحابى الجليل أبا أيوب الأنصارى لا يعتبره ابن تيمية من الأئمة ؟!
وسبحان الله !! ما اعترض على أبى أيوب الأنصارى إلا مروان بن الحكم وابن تيمية .


_________________

فأما مروان بن الحكم فهو الذى قتل طلحة بن عبيد الله أحد العشرة المبشرين بالجنة الذى أخبر عنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم أنه شهيد يمشى على وجه الأرض
راجع روايات قتل مروان بن الحكم طلحة بن عبيد الله أحد العشرة المبشرين بالجنة بالأسانيد الصحيحة كما ذكرها ابن حجر فى الإصابة ( 3 / 532 ) والهيثمى فى مجمع الزوائد ( 9 / 150 ) وغيرهما .
وأما ابن تيمية فقد قدمنا فى ترجمته اختلاف الناس فى أمره .
ثانيا: كان عبد الله بن عمر رضى الله عنهما يضع يده اليمنى على قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .
وما ورد عنه بأنه كان يكره مس قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وضحه عبيد الله الذى يعتبره الإمام أحمد بن حنبل أثبت من مالك فى روايته عن نافع عن ابن عمر .
فقد روى عبيد الله عن نافع " أن ابن عمر كان يكره أن يكثر مس قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ". اه
فبان بذلك أنه رضى الله عنه لا يكره مس القبر مطلقاً - وقد كان يضع يده اليمنى كما سبق - ولكن يكره كثرة مس القبر .
ويدل على ذلك أيضاً أن تقبيل أو لمس القبر الشريف ليس له دخل إطلاقا فى أمور التوحيد كما يدعى الخوارج ، وأن أقصى الأحوال الكراهة - والمكروه هو ما أثيب تاركه ولا يذم فاعله - وأن من يضع يده أو يقبل قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فإن ذلك الفعل من باب التبرك وكثرة مس قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قد تؤدى إلى تجاوز حدود الأدب، لذا كرهه ابن عمر الصحابى الجليل .

_________________





ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2018, 12:35 AM   #120
ود محجوب
المدير العام
الصورة الرمزية ود محجوب



ود محجوب is on a distinguished road

افتراضي رد: أخطاء ابن تيمية في حق رسول الله وأهل بيته


أنا : ود محجوب







فأما مروان بن الحكم فهو الذى قتل طلحة بن عبيد الله أحد العشرة المبشرين بالجنة الذى أخبر عنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم أنه شهيد يمشى على وجه الأرض
راجع روايات قتل مروان بن الحكم طلحة بن عبيد الله أحد العشرة المبشرين بالجنة بالأسانيد الصحيحة كما ذكرها ابن حجر فى الإصابة ( 3 / 532 ) والهيثمى فى مجمع الزوائد ( 9 / 150 ) وغيرهما .
وأما ابن تيمية فقد قدمنا فى ترجمته اختلاف الناس فى أمره .
ثانيا: كان عبد الله بن عمر رضى الله عنهما يضع يده اليمنى على قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .
وما ورد عنه بأنه كان يكره مس قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وضحه عبيد الله الذى يعتبره الإمام أحمد بن حنبل أثبت من مالك فى روايته عن نافع عن ابن عمر .
فقد روى عبيد الله عن نافع " أن ابن عمر كان يكره أن يكثر مس قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ". اه
فبان بذلك أنه رضى الله عنه لا يكره مس القبر مطلقاً - وقد كان يضع يده اليمنى كما سبق - ولكن يكره كثرة مس القبر .
ويدل على ذلك أيضاً أن تقبيل أو لمس القبر الشريف ليس له دخل إطلاقا فى أمور التوحيد كما يدعى الخوارج ، وأن أقصى الأحوال الكراهة - والمكروه هو ما أثيب تاركه ولا يذم فاعله - وأن من يضع يده أو يقبل قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فإن ذلك الفعل من باب التبرك وكثرة مس قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم قد تؤدى إلى تجاوز حدود الأدب، لذا كرهه ابن عمر الصحابى الجليل .

_________________رابعاً : محمد بن المنكدر أحد سادات التابعين .

فقد ذكر الحافظ ابن عساكر فى تاريخ دمشق ( 56 / 50 ، 51 ) والحافظ الذهبى فى سير أعلام النبلاء ( 5 / 358 ، 359 )

" أن محمد بن المنكدر كان يجلس مع أصحابه قال :

فكان يصيبه صمات ، فكان يقوم كما هو حتى يضع خده على قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ثم يرجع ، فعوتب فى ذلك فقال :

إنه يصيبنى خطرة فإذا وجدت ذلك استغثت بقبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم .

وكان يأتى موضعاً من المسجد فى السحر يتمرغ فيه ويضطجع فقيل له فى ذلك فقال : إنى رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فى هذا الموضع أراه قال فى النوم " . اه

ومعلوم أن محمد بن المنكدر كان من سادات سادات التابعين ،
خامساً : الحسين بن عبد الله بن عبد الله بن الحسين .
ذكر الحافظ السخاوى فى التحفة اللطيفة فى تاريخ المدينة الشريفة (1 / 292) فى ترجمته :
" قال يحيى بن الحسن بن جعفر فى كتابه أخبار المدينة : ولم أر فينا رجلاً أفضل منه ، كان إذا اشتكى شيئا من جسده كشف الحصى عن الحجر الذى كان ببيت فاطمة الزهراء يلاصق جدار القبر الشريف فيمسح به ". اه
الإمام أحمد بن حنبل يضع يده على أحد القبور
سادساً : الإمام أحمد بن حنبل .
ففى طبقات الحنابلة ( 1 / 293 ، 294 )
أن محمد بن البزار قال : " كنت مع أبى عبد الله أحمد بن حنبل فى جنازة فأخذ بيدى وقمنا ناحية فلما فرغ الناس من دفنه وانقضى الدفن جاء إلى القبر وأخذ بيدى وجلس ووضع يده على القبر فقال : اللهم إنك قلت فى كتابك الحق( فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ (88) فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ (89) وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ (90) فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ (91) وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ (92) فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ (93) وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ)
(الواقعة 88-94) إلى آخر السورة. اللهم وأنا أشهد أن هذا فلان بن فلان ما كذب بك، ولقد كان يؤمن بك وبرسولك عليه السلام اللهم فاقبل شهادتنا له ودعا له وانصرف ". اه فثبت ذلك من فعل الإمام أحمد .

والإمام أحمد أجاز تقبيل القبر النبوى الشريف

_________________
ولو كان هذا الأثر ضعيفاً أو يخالف شيئاً من الدين ما ذكره الذهبى فى مناقب محمد بن المنكدر.



والإمام أحمد أجاز تقبيل القبر النبوى الشريف
" قال الحافظ العراقى : أخبرنى الحافظ أبو سعيد العلائى قال : رأيت فى كلام ولد أحمد بن حنبل جزءا قديما عليه خط ابن ناصر وغيره من الحفاظ ، أن الإمام أحمد سئل عن تقبيل قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم وتقبيل غيره فقال : لا بأس بذلك ، فأريناه ابن تيمية فصار يتعجب من ذلك ويقول : عندى أحمد جليل يقول هذا ؟! قال وأى عجب فى ذلك . . " . اه
وفى كتاب العلل ومعرفة الرجال لعبد الله بن أحمد بن حنبل (2/492)
" سألته - يعنى أبيه أحمد بن حنبل - عن الرجل يمس منبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ويتبرك بمسه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز ؟ فقال : لا بأس بذلك ". اه
وقد أكد ذلك الحافظ الذهبى فى سير أعلام النبلاء ( 11 / 212 )
حيث قال " قال عبد الله بن أحمد : رأيت أبى يأخذ شعرة من شعر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فيضعها على فيه يقبلها ، وأحسب أنى رأيته يضعها على عينه ويغمسها فى الماء ويشربه يستشفى به .
ورأيته أخذ قصعة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فغسلها فى حب الماء ثم شرب فيها ، ورأيته يشرب من ماء زمزم يستشفى به ويمسح به يديه ووجهه .
قلت – القائل هو الذهبى - أين المتنطع المنكر على أحمد ؟ وقد ثبت أن عبد الله سأل أباه عمن يلمس رمانة منبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ويمس الحجرة النبوية ؟ فقال : لا أرى بذلك بأساً . أعاذنا الله وإياكم من رأى الخوارج ومن البدع " . انتهى كلام الحافظ الذهبى بحروفه



قلت :
فانظر هداك الله إلى قول الحافظ الذهبى : قلت : أين المتنطع المنكر على أحمد ؟
وقول ابن تيمية – فيما نقله العلائى - : عندى أحمد جليل يقول هذا ؟!

ومن العجائب أن ابن عبد الهادى المقدسى تلميذ ابن تيمية ذكر فى العقود الدرية ( 1 / 337 ، 338 )بعض اختيارات ابن تيمية التى خالف فيها المذاهب الأربعة ومنها :
( أن المتمتع يكفيه سعى واحد بين الصفا والمروة كما هو فى حق القارن والمفرد، وهى رواية عن الإمام بن حنبل ) . اه
قال ابن عبد الهادى
" رواها عنه ابنه عبد الله وكثير من أصحاب الإمام أحمد لا يعرفونها " . اه

قلت :
سبحان الله !! تخفى رواية لأحمد عن كبار أصحابه من الحنابلة عدة قرون ثم يكتشفها ابن تيمية ؟ وما ثبت من قول الإمام أحمد وفعله يستعجبه ابن تيمية، ويدعى أن الأئمة كلهم اتفقوا على عدم مس قبر النبى صلى الله عليه وآله وسلّم فلا حول ولا قوة إلا بالله .

سابعاً : إبراهيم الحربى .

وهو من أكابر أصحاب أحمد ، والحنابلة ينقلون استحبابه تقبيل حجرة النبى صلى الله عليه وآله وسلّم ( كشف القناع 2 / 150 ، 151 ) .

ثامناً : الحافظ عبد الغنى المقدسى الحنبلى (وهو الذى يمدحه ابن تيمية كثيراً)

قال العلامة الكوثرى فى السيف الصقيل (ص 185)

" رأيت بخط الحافظ الضياء المقدسى الحنبلى فى كتابه - الحكايات المنثورة - (المحفوظ تحت رقم 98 من المجاميع بظاهرية دمشق) :

أنه سمع الحافظ عبد الغنى المقدسى الحنبلى يقول :

أنه خرج فى عضده شيء يشبه الدمل فأعيته مداواته ، ثم مسح به قبر أحمد بن حنبل فبريء ولم يعد إليه ". اه



ود محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
كاتب الموضوع ود محجوب مشاركات 157 المشاهدات 2177  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
::×:: هذا المُنتدى لا يمثل الموقع الرسمي للطريقة الختمية بل هُو تجمُّع فكري وثقافي لشباب الختمية::×::

تصميم: صبري طه