غير مسجل أهلاً ومرحباً بكم

العودة   منتديات الختمية > الأقسام العامة > ركن الصحافة

ركن الصحافة مقتطفات من صحافتنا السودانية والعربية والعالمية...

*مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي*..

ركن الصحافة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-07-2019, 01:06 PM   #1
Ya Mirghani
مدير عام
الصورة الرمزية Ya Mirghani



Ya Mirghani تم تعطيل التقييم

Gadid *مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي*..


أنا : Ya Mirghani




(خارج النص)..
*مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي*..
جمال أحمد الحسن
الرأي العام - 22 أُكتوبر 2019م

ما إن أدَّت مولانا نعمات عبد الله محمد خير القسم أمام رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان كأوَّل رئيسة قضاء في تاريخ الأُمة السودانية، بل والعربية والإسلامية جمعاء.. حتى تبارَى دُعاة الظلام وأعداء النجاح من كلِّ فجٍّ عميق يتصايحُون بتصريحاتٍ وخُطبٍ أقلَّ ما تُوصف بأنها فارغة المعنى والمضمون من نُوع: لا يفلح قومٌ ولّو أمرهم إمرأة!!، وناقصات عقل ودين!!، وذهب بعضهم للإستشهاد بالأمثال الشعبية (المَرَة كان فاس آب تقْطَع الراس)!!!
وغيرها من الكلمات المُتعالية والخاوية التي تمتَهِن أُمهاتنا واخواتنا وبناتنا اللاتي –قال الشرع الحنيف في حقهِنَّ- لا يكرمهنَّ إلا كريم بن كُرماء ولا يهينهُنَّ إلاَّ (عاطل) ولئيم..
هنا نُوجِّه أهل التنطُّع لإعادة قراءاتهم الحديثية ليستوثقوا أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم الذي لا ينطق عن الهوى قد شهد بالكمال والتمام والإستقامة لأربعة من نساء العالمين، سيدتنا الكاملة خديجة بنت خويلد وبنتها السيدة فاطمة الزهراء والسيدة مريم بنت عمران والسيدة آسية بنت مزاحم زوجة فرعون...
فعندما كمُلت السيدة خديجة.. حينها نقص أبو جهل وتناقص أبو لهب!!
وعندما كملت السيدة فاطمة الزهراء، في ذلك الوقت تصاغر و(تحَتْرَب) الوليد بن عُتبة!!
وعندما أمرنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأخذ نصف ديننا من الحُميراء (السيدة عائشة بنت أبي بكر) كان هناك بعض الرجال (أبَّان شنبات) يُقيمون حوله بالمدينة...
إذاً مسألة الكمال والنقصان لا يرتبط بالجندر، ومثلها الفطنة والذكاء والجد والإجتهاد والقيادة.
في مسيرة الخدمة المدنية المُمتدة تشهد لهنَّ مكاتب الدولة بالريادة والهمة والأداء المُخلص، وكذلك يشهد لهنَّ القطاع الخاص بدور عظيم جعل من بعضهن سيدات أعمال يُشار إليهن بكثير من الفخر والإعزاز...
مولانا نعمات، التي بدأت حياتها العملية بالسلك القضائي في العام 1983م وتدرَّجَت في سلَّم الوظيفة حتى وصلت إلى قاضي محكمة عُليا وهي من مؤسسي نادي القُضاة وتُعتبر من الكفاءات المهنية المُمتازة، تحتاج من الجميع مساندتها والوقوف بجانبها لإنجاز مهمتها الصعبة جداً، فهُنالك الكثير من الملفات الشائكة في انتظارها بالتوازي مع عقباتٍ جسام قد تعترض طريقها، ولكن كلنا ثقة بأن تتخطَّاها وتُعزِّزْ للقضاء هيبته ووقاره، وتعُود رايات الإستقامة والنزاهة تُرفرف على سوارِي الدوائر العدلية، وتواصل شمسُ شُرَيْح بن شرحبيل الكندي في الإشراق لتنداح على كل مناحي الحياة... فالحُريَّة والعدالة تبدأ من هُنا...
.
.
.
*سؤال خارج النَص:*
أين كُنتُم يا دُعاتنا الكرام.. حينما كانت مولانا نعمات وصويحباتها من كنداكات بلادي تُناضِل ضد النظام السابق حتى سقط و(تَرَايَمْ هُرْدُلُبْ)؟؟؟!!!


Ya Mirghani غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
كاتب الموضوع Ya Mirghani مشاركات 0 المشاهدات 29  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
::×:: هذا المُنتدى لا يمثل الموقع الرسمي للطريقة الختمية بل هُو تجمُّع فكري وثقافي لشباب الختمية::×::

تصميم: صبري طه