غير مسجل أهلاً ومرحباً بكم

العودة   منتديات الختمية > الأقسام العامة > قسم التصوُّف

قسم التصوُّف مُنتدى خاص بعلوم وكُتُب السادة الصوفية...

مولد الأسرار الربانية - بقلم الأُستاذ محمد عثمان محجوب

قسم التصوُّف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-13-2016, 10:19 AM   #1
أبو الحُسين
شباب الميرغني
الصورة الرمزية أبو الحُسين



أبو الحُسين is on a distinguished road

إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو الحُسين
Icon15 مولد الأسرار الربانية - بقلم الأُستاذ محمد عثمان محجوب


أنا : أبو الحُسين




بسم الله الرحمن الرحيم
وبه الإعانة بدءاً وختما
وصلى الله على سيدنا محمد ذاتاووصفا واسما
📙المولد النبوي الشريف
------------؛؛؛؛؛؛؛-------------
( الأسرار الربانية )
✍: محمد عثمان محجوب.
من التراث العلمي للإمام السيد محمد عثمان الميرغني (الختم) مؤلفه في سيرة المصطفى(صلى الله عليه وسلم) المعروف بالاسرار الربانية والذي اشتهر بالمولد العثماني -نسبة إليه- وهو عرض واف ومختصر لسيرة النبي (صلى الله عليه وسلم) في اسلوب سهل ممتع وعرض شيق جذاب وقد نهج المؤلف في عرض السيرة نهجا وسطا سديدا أبرز فيه ما حبا به الله تعالى رسوله (صلى الله عليه وسلم) من جميل الصفات وعظيم الخلق ، وما أحاطه به من رعاية منذ نشأته بما يجذب النفوس المؤمنة إلى محبته وإتباعه التأسي به في كل جوانب حياته الحافلة بالخير لأمته خصوصاً خلقه العظيم 1.
وقد ذكر المؤلف أنه عندما أراد أن يؤلف سيرة مختصرة في سيرة خير الوجود (صلى الله عليه وسلم)- كعادته لا يقدم على عمل حتى يأتيه الإذن النبوي - فرأى النبي (صلى الله عليه وسلم) رؤية منامية ، وأمره بتأليف هذا المولد ،وبشره بالحضور عند قرأته ، واستجابة الدعاء عند ذكر الولادة . كما يقول (رضي الله عنه) :" أما بعد فلما كان يوم الجمعة وقع في الخاطر تأليف مولد يتلى في بعض أخبار ولادة الحقيقة الأحمدية* وسطع الوارد بتسميته ب(الأسرار الربانية) في مولد من وضع وهو مصحوب بالختان * والدرر الوهبية المجلية الحقية * في بعض أنباء من ظهر وعيناه مكحولتان * فرأيت في تلك الليلة النبي (صلى الله عليه وسلم) رؤية منامية * وريته حق كما أورد عنه ثقاة الرواة بطرق الاحصان * فأمرني أن أصنف مولدا وأجعل إحدى قافيتيه هاء بهية * والأخرى نونا كما فعلت لأنها نصف دائرة الأكوان* وبشرني أنه يحضر في قراءته إذا قرئ فسطرت ليتشرف به كلما تلي حكاية نومية * وأنه يستجاب الدعاء عند ذكر الولادة وعند الفراغ منه فنسأل الله الغفران".2
وهنا تعرض لنا ثلاثة أسئلة :
1/ هل تجوز رؤية النبي (صلى الله عليه وسلم).؟
2/ كيف يستطيع النبي (صلى الله عليه وسلم) الحضور في هذي المجالس وهو في قبره ؟
3/ مافائدة وحكمة قراءة المولد ؟
أولاً: بالنسبة لرؤيته (صلى الله عليه وسلم)
-------------------------
عن أنس (رضي الله عنه) قال : قال النبي (صلى الله عليه وسلم) :" من رآني في المنام فقد رآني فإن الشيطان لا يتخيل بي ، ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءاً من النبوة "متفق عليه.
وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال : سمعت النبي (صلى الله عليه وسلم) يقول :" من رآني في المنام فسيراني في اليقظة ولا يتمثل الشيطان بي ".أخرجه البخاري.
ثانيا: بالنسبة لحضوره (صلى الله عليه وسلم)
-----------
فلا شك في جواز ذلك ؛ لأن الفاعل الله سبحانه وتعالى والله على كل شيء قدير .
وخير دليل على ما كان من قصة الاسراء والمعراج وأن النبي (صلى الله عليه وسلم) مر بقبر سيدنا موسى ووجده يصلي في قبره ، ثم اجتمع جميع الأنبياء عليهم السلام بالمسجد الأقصى وصلى بهم نبينا إماما وكلهم كانوا في الدار الآخرة، ثم صعد إلى السموات فوجد سيدنا آدم في السماء الأولى وفي الثانية يحى وعيسى وفي الثالثة وجد يوسف والرابعة ادريس وفي الخامسة هارون وفي السادسة موسى وفي السابعة ابراهيم عليهم الصلاة والسلام ومعهم بعض أتباعهم . (يعني الصالحين من الأمم السابقة يكونون مع انبيائهم في منازلهم ) فكيف كان هؤلاء الأنبياء في قبورهم وفي نفس الوقت حضروا للمسجد الأقصى وكذلك في السموات السبع ؟!! أفلا يستطيع أن يفعل ذلك أفضل الانبياء والرسل وقد فعلها من هم دونه في الرتبة الانبياء السابقين وأتباعهم. وماذلك على الله بعزيز سبحانه وتعالى على كل شيء قدير.
ثالثا: حكمة قراءته :
------------
فهذا المولد سيرة مختصرة وشاملة لكل حياته من قبل ولادته مروراً بولادته ونشأته وترعرعه إلى إرساله وخلقة وأخلاقه حتى وفاته ، بطريقة ميسرة وأسلوب شيق جميل تطرب له القلوب المؤمنة ، وتلذ به النفوس الطاهرة ، في مجلس مشرف بحضرته (صلى الله عليه وسلم) ، وهو يقرأ في الأسبوع أكثر من مرة ؛ بهذه الصفة يذكر الحاضرين والسامعين بحياة النبي(صلى الله عليه وسلم) وصفاته وفضائله ، يجدون في ذلك زادا يغذي أرواحهم التي طغت عليها أدران الحياة الدنيا وملكتها مفاتن النفس والهوى .فيربطهم به ويدفعهم للتي أقوم بغرز وتعزيز وغرس محبة المصطفى (صلى الله عليه وسلم ) التي هي أصل الإيمان وتنبته في القلب كما ينبت الماء الزرع ، كما ذكر (صلى الله عليه وسلم) :" لايؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين "متفق عليه.
وعن أنس (رضي الله عنه) قال : جاء رجل إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال : يارسول الله متى الساعة ؟ قال :" وما أعددت للساعة ؟ قال : حب الله ورسوله . قال : " فإنك مع من أحببت ".، قال أنس : فما فرحنا بعد الإسلام فرحا أشد من قول النبي (صلى الله عليه وسلم) فإنك مع من أحببت ، فقال أنس : فأنا أحب الله ورسوله وأبا بكر وعمر فأرجو الله أن اكون معهم ، وإن لم أعمل بأعمالهم ". متفق عليه . فالمحبة هي أفضل اﻷعمال.
تبشيره بحضوره :
---------------------------
أن النبي (صلى الله عليه وسلم) أمره بتأليفه وبشره بحضوره ، واستجابة الدعاء عند الفراغ منه . لعل يقول قائل دعونا فلم يستجب لنا . فالدعوة المستجابة ثلاثة أنواع : معجلة ، ومؤجلة ، ومدخرة حسنات يوم القيامة . أوترفع من البلاء النازل مثلها . عن أبي سعيد الخدري(رضي الله عنه) أن النبي(صلى الله عليه وسلم) قال :" مامن مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث : إما أن يعجل له دعوته وإما أن يدخرها له في الآخرة وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها . قالوا : إذا نكثر . قال: الله أكثر".أخرجه أحمدوالبزار والحاكم وقال صحيح الإسناد. وكان الحسن يقول : ربما أخر الله للعبد دعوة ويؤتها يوم القيامة لايحب أن يكون أصابه عرض من الدنيا ".
ويروى عن الشيخ محمد ودبدر (أم ضوا بان) أنهم كانوا يقرؤون في مسيده مولد الميرغني . فجاءه رجل عالم وقال له: إني صنفت مولدا أريد أن يقرأ في مسيدك . فقال له ود بدر : أمروك ؟ قال : لا . قال له : بشروك ؟ قال : لا . فقال الشيخ ود بدر : عاجبني مولد الميرغني. قال أمروني وبشروني . فأمر ووصى ود بدر بثلاثة لا تنقطع من مسيده مدى الزمان : القرآن ، والآذان ، ومولد السيد محمد عثمان.

أبو الحُسين غير متواجد حالياً  
عزيزنا الزائر لن تتمكن من مشاهدة التوقيع إلاَّ بتسجيل دخولك
قم بتسجيل الدخول أو قم بالتسجيل من هنا
رد مع اقتباس
قديم 01-11-2017, 10:44 AM   #2
سراج الدين احمد الحاج
المُشرف العام

الصورة الرمزية سراج الدين احمد الحاج



سراج الدين احمد الحاج is on a distinguished road

افتراضي رد: مولد الأسرار الربانية - بقلم الأُستاذ محمد عثمان محجوب


أنا : سراج الدين احمد الحاج




أكرمك الرحمن اخى الحبيب الاستاذ جمال ..
كفيت ووفيت ..ربى يبارك لك الايام ...

سراج الدين احمد الحاج غير متواجد حالياً  
عزيزنا الزائر لن تتمكن من مشاهدة التوقيع إلاَّ بتسجيل دخولك
قم بتسجيل الدخول أو قم بالتسجيل من هنا
رد مع اقتباس
قديم 01-11-2017, 10:48 AM   #3
سراج الدين احمد الحاج
المُشرف العام

الصورة الرمزية سراج الدين احمد الحاج



سراج الدين احمد الحاج is on a distinguished road

افتراضي رد: مولد الأسرار الربانية - بقلم الأُستاذ محمد عثمان محجوب


أنا : سراج الدين احمد الحاج




قصيدة الله اكبر مايقول لسانى
للشيخ محمد بن محمد بن احمد جلال الدين المجذوب

الله اكبر ما يقول لسانى بمدح هذا المولد العثمانى
أأقول عقد مشرق ومؤلف من خالص الياقوت والمرجان
ام عسجد مع لؤلؤ قد فصلا بنفائس الالماس والعقيان
ام تلك ازهار تفتح نورها فى ظل ريحان وروض جنان
ام تلك صهباء احتسيناها ضحى فى وقت صفو واعتدال زمان
اخذت حمياها بكل عقولنا واصارت البلغاء فى بهتان
كلا ولكن قول قطب كامل يهدى العقول بواضح التبيان
رب الفصاحة والبلاغة سيدى عثمان ختم القوم عالى الشان
بحر الندى نائى المدى سم العدا شيخ الهدى لمن اقتدى الربان
خضعت له الكلمات تعلم انه غوث الاوان فقادها بعنان
واختار منها ما يلذ سماعه ويشف عن حق وعن برهان
فى سيرة الهادى النبى محمد خير الانام وصفوة المنان
واتى عليها مجملا ومفصلا مع سبك الفاظ وحسن معانى
ناهيك اخبار الولادة انه اروى غليل الطالب الظمآن
وكفاه تشريفا حضور المصطفى لسماعه يا معشر الاخوان
ان المراغنة الكرام تبوؤا قمم المعالى ما لهم من ثان
لم يتكل آبائهم قدما على نسب ولاحسب ولااعوان
بل شمروا عن ساعد التقوى كذا وتبتلوا لعبادة الرحمن
كانوا له خدما فكان لهم على مر الدهور ومدة الازمان
قطعوا المسافات البعاد بسيرهم فى سنة المختار والقران
حتى اذا وصلوااليه سقاهم من سلسبيل العلم والعرفان
فسقوا مريد رشادهم من راحهم فقدا بصيرا ذا هدى وبيان
بنوا من العلياءصرحا شامخا سامى الذرى ومشيد الاركان
لله ما فعلوه من برومن كرم وما شادوه من تبيان
وتنقلت تلك الولاية فيهم حتى غدت فى ختمهم ذا الشأن
والسيد الحسن المبارك نجله وابى على سيدى عثمان
وبنوا الجميع ائمة واجلة وجميعهم فى الفضل خيل رهان
فاقصد فديتك ماتشاء اما انا فالى على قد ثنيت عنانى
قمر التمام وبهجة الدنيا كذا كمحط كل الحسن والاحسان
طلق المحيا للحبيب المرتضى ابدا وللمبغوض ذا الشنئان
اخلاقه مرضيه نبوية وعلى الفروع تفرع الاغصان
ولقد تمكن فى الجوانح حبه وغدا حليف الشيب والولدان
وبحبه كلف الورى فأذا بدا فبدو ذاك الشهر فى رمضان
واذا المت بالانام ملمة فزعوا اليه فاحاطهم بأمان
واذا تعقدت الامور يحلها من حزمه باشارة ببنان
يلقى الخطوب بهمة علوية وسديد رأى مع ثبات جنان
أولاه هذا الفخراباء وخير شباب اهل الجنة الحسنان
مجد قديم تالد ومخلد وجميع مجد الغير مجد فان
انى مدحتك ياعلى لعلنى اجنى لحلو ثمارك المتدان
ولقدرك العالى يجل عن الاحاطة ان سما وعلا على كيوان
فاقبل مدائحنا على علاتها واشمل بفضلك لى وللاخوان
الله ينفعنا بكم وبحبكم ويرد عنا كل خطب شان
ومحمد المجذوب قال مؤرخا بعلينا نحفظ على أمانى
ثم الصلاة على النبى محمد والآل والاصحاب والاعوان
ما قال مشتاق وانشد هائم الله اكبر ما يقول لسانى

سراج الدين احمد الحاج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2017, 10:52 AM   #4
سراج الدين احمد الحاج
المُشرف العام

الصورة الرمزية سراج الدين احمد الحاج



سراج الدين احمد الحاج is on a distinguished road

افتراضي رد: مولد الأسرار الربانية - بقلم الأُستاذ محمد عثمان محجوب


أنا : سراج الدين احمد الحاج




(اللَّهُمَّ صَلَّ وَسَلِمُ عَلَى الذَّاتِ المُحَمَدِيَّة وَاغفِر لَنَا مَا يَكُونُ وَمَا قَدْ كَانْ)

ثُمَّ ارْفَعُوا أَيْدِيَكُمْ يَا مَعْشَرَ اْلحَاضِرِينَ وَالسَّامِعينَ إِلَى الَّتِي هِيَ قِبْلَةُ الدَّعَوَاتِ اْلعَلِيَّه ٭ فَإِنَّ الدُّعَآءَ مُسْتَجَابٌ عِنْدَ هذَا اْلمَكَان ٭ اللَّهُمَّ لَكَ اْلحَمْدُ كَمَا يَلِيقُ بِكَ وَكَذًا الشُكْرُ يَامَنْ لَكَ الصِّفَاتُ السَّنِيَّة ٭ نَسْأَلُكَ اللَّهُمَّ بِذَاتِكَ وَصِفَاتِكَ وَأَسْمَائِكَ اْلحِسَان ٭ أَن تُصَلِّىَ وتُسَلّمَ عَلى سَيِّدِنَا وَمَوْلَانَا مُحَمَّدٍ بِقَدْرِ عَظَمَتِكَ الذَّاتِيَّة ٭ وَآلِه وَصَحْبِه وَسَائِرِ اْلخِلَّان ٭ وَنَسْأَلُكَ اللَّهُمَّ بِاسْمِكَ اْلعِظَيِم اْلأَعْظَمِ وَرِضْوَانِكَ اْلأَكْبَرِ ذِي اْلأَنْوَارِ السَّطْوَانِيَّة ٭ وَنَسْأَلُكَ اللَّهُمَّ بِاسْمِكَ الطَّاهِرِ الطَّيِّبِ اْلمُبَارَكِ يَا حَنَّان ٭ الَّذِي إِذَا دُعِيتَ بِه أَجَبْتَ وَإِذَا سُئِلْتَ بِه أَعْطَيْتَ أَوْفَرَ عَطِيَّة ٭ وَإِذَا اسْتُرْحَمْتَ بِه رَحِمْتَ وَأَنْتَ أَهْلُ الرَّحْمَةِ يَارَحْمن ٭ وَإِذَا اسْتُفْرِجْتَ بِه فَرَّجْتَ أَنْ تُفّرّجَ عَنَّا مَا نَحْنُ فِيهِ مِنَ اْلأَضْيَاقِ الْكَدَرِيَّة ٭ وَأَنْ تَأْخُذَ بِيَدِ كُلٍّ مِنَّا إِلى مَقْصِدِه يَا وَاسِعَ اْلوُهْبَان وَأَنْ تُهَيِّئَ لَنَا مِنَ اْلأَسْبَابِ مَا تُخِرجُنَا بِه مِنْ هذِهِ اْلأَحْوَالِ الرَّدِيَّة وَأَنْ تَنْقُلَنَا إِلي حَضْرَةِ اْلجُودِ وَاْلوُسْعَان ٭ وَأَنْ تُدْخِلَنَا فِي شَفَاعَةِ نَبِيِّكَ سَيِّدِنَا وَمَوْلَانَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اْلعُمُومِيَّةِ وَالْخُصُوصِيَّة ٭ وَأَنْ تَرْزُقَنَا جِوَارَهُ فِي أَعْلَى الجِنَان ٭ وَأَنْ تُمَتِّعَنَا بِأَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَاْلقُوَّةِ الْبَدِيِعِيَّة ٭ وَأَنْ تَكْفِيَنَا شَرَّ اْلبَرَصِ وَالْجُذَامِ وَاْلأَمْرَاضِ وَالْجِناَن ٭ وَنَعُوذُ بِكَ اللَّهُمَّ مِنْ كُلِّ أفَةٍ وَمْحِنَهٍ وَعَاهَةٍ وَزَلْزَلَةٍ وَشِدَّةٍ وَعَصَبَيَّة ٭ وَذِلْةٍ وَغَلَبَةٍ وَقِلَّةٍ وَجُوعٍ وَعَطَشٍ وَمَكْرٍ وَأَن نُهَان ٭ وَفَقْرٍ وَفَاقَهٍ وَحَاجَةٍ إلى مَخْلُوقٍ وَضِيقٍ وَوَبَاءٍ وَبَلَاءٍ وَغَرَقٍ وَحَرَقٍ وَفِتْنَةٍ فِي الدِّينِ وَالدُّنْيَا الْحِقَيرِيَّة ٭ وَحَرٍْ وَبَرْدٍ وَسَرْقٍ وَنَهبٍ وَغَىٍّ وَضَلَالَةٍ وَتُهْمَةٍ وَزَلَلٍ وَطُغْيَان ٭ وَهَمٍّ وَغَمٍّ وَخَطَأٍ وَمَسْخٍ وَقَذْفٍ وَخْسٍف وَعِلَّةٍ وَهَامَّةٍ وَفَضِيَحةٍ صَوْلِيَّة ٭ وَهَلَكَةٍ وَخَلَّةٍ وَعِقَابٍ وَعَذَابٍ وَمَعْصِيَةٍ وَقَبِيَحةٍ في الدَّارَان ٭ وَنَعُوذُ بِكَ اللَّهُمَّ مِنَ الِاسْتِدْرَاجِ وَالأَخْذِ وَالْجَوْرِ وَالظُّلْمِ وَالسِّحْرِ وَالْحَسَدِ والْغَدْرِ وَالْكَيْدِيَّة ٭ وَالْعَدَاوَةِ وَالْقَدْحِ وَالْحِيَلِ وَالشَّمَاتَةِ وَالْكَشْحِ وَالْإِطْعَان ٭ وَنَسأَلُكَ اللَّهُمَّ الْمَغْفِرَةَ وَالْهِدَايَةَ وَالْخَشْيَةَ وَالْعِنَايَةَ وَالرِّعَايَةَ وَاللُّطْفِيَّة ٭ وَالْوَرَعَ وَالزُّهْدَ وَالتَّوَكُّلَ وَالْإِقْبَالَ وَاللُّطْفَان ٭ وَالْكَمَالَ وَالْجَلَالَ وَالجَمَالَ وَالِاسْتِقَامَةَ عَلَى الطَّرِيَقةِ الطَّاهِرَةِ المُحَمَّدِيَّة ٭ وَاقْضِ اللَّهُمَّ لِكُلٍّ مِنَّا مَا فِي نَفْسِه مِنَ الْحَاجَاتِ يَا وَاهِبَ الْمَقْصُودِ يَا خَيْرَ مَنْ أَعطَى السُّؤْلاَن ٭ اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ وَنَتَوَجَّهُ إِلَيْكَ بِنَبِيِّكَ سَيِّدِنَا وَمَوْلَانَا مُحَمَّدٍ نَبِيِّ الرَّحْمَةِ الرَّحْمَانِيَّة ٭ يَا سَيِّدَنَا مُحَمَّدُ يا أَحْمَدُ يَا أَبَا القَاسِمِ يَا رَسُولَ الله (ثلاثاً) إِنَّا تَوَجَّهْنَا بِكَ إِلي رَبِّنَا فِي حَوَائِجِنَا جَمِيعَهِا لِتُقْضى ٭ اللَّهُمَّ شَفِّعْهُ فِينَا بِجَاهِهِ عِنْدَكَ يَا ُسْلَطان (ثلاثاً) ٭ وَنَسأَلُكَ اللَّهُمَّ السِّترَ وَالصِّيَانَةَ وَالسَّرَّ وَالصَّلَاحَ وَالْمُكَاشَفَةَ وَالْبَرَكَةَ وَالْبِرَّ وَالْمَغْفِرَةَ فِي الْأُولَى وَالْأُخْرِّويَّة وَلا تَفْضَحنَا اللَّهُمَّ بَيْنَ عِبَادِكَ لاَ فِي الدُّنْيَا وَلاَ فِي الْآخِرةِ يَا مَعْرُوفاً بِالسِتَْران٭

(اللَّهُمَّ صَلَّ وَسَلِمُ عَلَى الذَّاتِ المُحَمَدِيَّة وَاغفِر لَنَا مَا يَكُونُ وَمَا قَدْ كَانْ)

سراج الدين احمد الحاج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
كاتب الموضوع أبو الحُسين مشاركات 3 المشاهدات 178  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
::×:: هذا المُنتدى لا يمثل الموقع الرسمي للطريقة الختمية بل هُو تجمُّع فكري وثقافي لشباب الختمية::×::

تصميم: صبري طه