الساعة الآن 05:07 AM



غير مسجل هل أعجبك المنبر ؟

سودانيز أونلاين دوت إس دي


العودة   منتديات الختمية > الأقــســـام الــعـــامــة > ركن الصحافة

ركن الصحافة مقتطفات من صحافتنا السودانية والعربية والعالمية...

يتشابهُون ولا يتحدون - محمد المعتصم حاكم - ركن الصحافة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
01-07-2014, 04:27 PM 1 Wink يتشابهُون ولا يتحدون - محمد المعتصم حاكم
أبو الحُسين
شباب الميرغني
كاتب الموضوع
الصورة الرمزية أبو الحُسين
تلقيت إعجاب (2760)اضغط على الرقم لمُشاهدة الإعجابات المتلقاة
أرسلت إعجاب (873)اضغط على الرقم لمُشاهدة الإعجابات المُرسلة

مواضيع أبو الحُسين

للتحدث مع الإدارة khatmiya.com


إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو الحُسين


يتشابهُون ولا يتحدون
راي: محمد المتصم حاكم
آخر لحظة: الأحد 5 يناير 2014م.
مسألة وحدة الاتحاديين وعودتهم جميعاً للبيت الكبير صارت أمراً محيراً وسلوكاً غريباً، يتنافى مع كل المورثات والثوابت الوطنية التي برع الرعيل الأول في صياغتها منذ فجر الحركة الوطنية، وصولاً إلى ذلك الاستقلال المجيد ومناهضة كافة الأنظمة والحكومات العسكرية الانقلابية والوقوف والانحياز دائماً لجانب الشعب إلى أن انفرط ذلك العقد الجميل في السنوات القليلة الماضية، بتصدع ذلك الجسم الوطني العريق ليصبح عدداً من المنابر والأحزاب الاتحادية المتشابهة التي فيها ما يجمعها ويوحدها أكثر بكثير من الذي يفرقها..
فبالأمس القريب وفي عشية العيد الـ(58) لاستقلال السودان احتفلت كل المنابر المختلفة بالذكرى في أماكن متفرقة، وتحت لافتات اتحادية متباينة وفي سارية كل احتفال علم واحد وقديم يرفرف بألوانه الثلاثة الزاهية في شموخ وعزة وكرامة، تجسد عظمة ذلك الرعيل الأول من الأفذاذ الذين صنعوا تاريخ السودان الحديث وعلى رأسهم الرئيس الشهيد اسماعيل الأزهري الذي زينَّت صورته كل احتفالات المختلفين في ساحة ضريح أبو الوطنية مولانا السيد علي الميرغني، وفي منزل الزعيم الأزهري بأم درمان وفي مناطق متفرقة من عواصم كل ولايات السودان، فأين يكمن الخلاف يا ترى إذا كان حتى الخطاب السياسي في تلك الأمسية متشابهاً من حيث المفردات والعبارات والتمسك بالثوابت الوطنية، وأيضاً كان شاعر الأمة الصاغ محمد أبو بكر قاسماً مشتركاً تغنى برائعته (صه يا كنار) كل الأشقاء في بيت الميرغني والأزهري، وامتلأت العيون بدموع الوفاء هنا وهناك، وما آل إليه الاتحاديون من فرقة وشتات، والوطن في أمس الحاجة لوحدتهم وتماسكهم حيث لا خلاف أو اختلاف حول المباديء والثوابت الوطنية، والجميع يتغنون ويتفاخرون بتاريخ واحد ومتفقون تماماً على الزعامة التاريخية لمولانا السيد محمد عثمان الميرغني، لما له من جماهيرية وثقل قومي على الصعيدين الداخلي والخارجي، فأين اذاً يكمن الخلاف والصراع داخل حزب الحركة الوطنية الذي صار في لمحة بصر خنادق ومنابر مبعثرة هنا وهناك دون أسباب موضوعية أو خلافات جوهرية بل هي اشكالات تنظيمية في غاية البساطة لا ترقى لذلك الانقسام الذي أضر بالبلاد كثيراً وجعل قواعد الحزب في حيرة من أمرها، بعد أن صارت الأغلبية تقف على السياج في انتظار لمّ الشمل والوحدة الحتمية الواجبة من أجل الحفاظ على الموروثات الفكرية والثوابت التاريخية القائمة على وحدة تراب الوطن وتماسك نسيجه الاجتماعي، عبر التفاني المتجرد في إدارة ذلك الصرح السياسي الكبير الذي ما عاد يتحمل جحود أبنائه وصراعاتهم غير المبررة في وقت تمر فيه البلاد بمهددات خطيرة تستوجب الوفاق الوطني الشامل ناهيك عن وحدة الاتحاديين الواجبة التنفيذ الفوري والجلوس تحت راية واحدة وفاءً واسعاداً لتلك الجماهير الصابرة.
أبو الحُسين غير متواجد حالياً
أنا : أبو الحُسين
ملفك الشخصي رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع



المقالات والمساهمات والآراء المنشورة في منتديات الختمية سواء كانت بأسماء حقيقية أو بأسماء مستعارة
أو حركية لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو منتديات الختمية بل تمثل وجهة نظر كاتبها.