الساعة الآن 08:14 PM



غير مسجل هل أعجبك المنبر ؟

سودانيز أونلاين دوت إس دي


العودة   منتديات الختمية > الأقــســـام الــعـــامــة > المنتدى العام

المنتدى العام لقاء الأحبة في الله لمناقشة جميع المواضيع

سور الأمان الأخير .. " هم القوم " ، السيد إبراهيم الميرغني - المنتدى العام
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
03-26-2014, 06:08 PM 1 Welcome1 سور الأمان الأخير .. " هم القوم " ، السيد إبراهيم الميرغني
مصطفى علي
مُشرف المكتبة الصوتية
كاتب الموضوع
الصورة الرمزية مصطفى علي
تلقيت إعجاب (244)اضغط على الرقم لمُشاهدة الإعجابات المتلقاة
أرسلت إعجاب (0)اضغط على الرقم لمُشاهدة الإعجابات المُرسلة

مواضيع مصطفى علي

للتحدث مع الإدارة khatmiya.com


إرسال رسالة عبر MSN إلى مصطفى علي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى مصطفى علي إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى علي


الرسالة السادسة .. السيد إبراهيم الميرغني
سور الأمان الأخير ... " هم القوم "

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


يقول العبيد ود ريه الما بعقد النيه رافضا التورط فى كمين نصبه له آحد قادة التركيه عند حصار الخرطوم ١٨٨٥ (انا مانى فار بدخل الجحار.. ومانى صبر بخش الققر ..ومانى متل ود الطريفى المشا يتفولح جاب ضقله يتلولح ) فصارت مثلا تسير به الركبان الى يومنا هذا، يضرب عند تلافى التورط فى المآزق وتفادى المزالق ،! والشيخ العبيد ود بدر هو أحد ابرز شيوخ ( القوم ) ذاع صيته بين الخاصة والعامه لثاقب بصيرته وبساطة عبارته حتى يكاد لم يقل قولا الا واخذه الناس أمثولة ، وقد كرس الرجل حياته وجعل همه فى ثلاث هن تعليم القرآن وقرا ( الضيفان ) ومولد ( عثمان ) بعد ان ادرك بحكمته الفطريه حوجة المجتمع المحلى الذى ينتمى اليه الى ما يمكن ان نعرفه اليوم ب ( نقطة ارتكاز ) تكون بمثابة الملجأ للجسد بقدر ماهى مأوى للروح ، وما كانت ( أم ضبان ) الا واحدة من تلك الملاجئ التى تنتشر على امتداد جغرافيا وتاريخ السودان فلا يكاد سهل أو جبل أو وادى ليخلو من ( مسيد ) تتقد ناره لتعنى الامان المادى والروحى .. وهكذا تشكل السودان وقامت القرى والمدن حول هذه النقاط المضيئه وغزل المجتمع نسيجه حولها وانسجم بل وقاوم عوامل المناخ القاسى فى بيئه لا تقل قسوه عن شمسها المدارية الحارقه ...
وما السودان اذا نظرته بعين البصيرة سوى جبة درويش مرقعه بكل لون بشرى حتى لتكاد لا تعرف لونها الاساس ، ولدرجة صعوبة امساك لحظه تاريخيه بعينها تستطيع ان تقطع بانها البدايه ولا موقع جغرافى محدد يمكن ان تدعى انه المركز ، ولا عرق نقى واحد يمكنك ان تجزم بانه الاصل ، وسيضيع جهدك ان حاولت ان تلبسه غير جبته المرقعه التى لا تنتمى سوى ( اليها ) ولا تدل الا ( عليها) سواء اعجبتك ام لم تعجبك .. لا يهم

بينما اكتب الان وانا فى قلب الخرطوم اتطلع عبر الشرفة شرقا فلا تقع عينى الا على قبة الشريف يوسف
الهندى ومن ورائها ام ضبان ومن ورائها قباب العركيين فى ابو حراز ، لتقودك الى ام جور وبنيات الصادقاب التى لن تقود الا الى مكان واحد عند مطلع الشموس فى كسلا معقل السيد الحسن الميرغنى ( ابوجلابيه ) .
إن يممت وجهى نحو ريح الشمال فحمد ود ام مريوم وخوجلى ابو الجاز والسيد على الميرغنى بينما تلوح فى الافق قبة الكباشى ( التلب الماهو حاشى ) ومن ورائها ما ورائها من كل ذى قدر كريم واما الغروب فتشرق فيه الشموس النيرات والجنوب يسفر عن الاقمار البدور .
وبعد هذا قد يتساءل غريب من هم القوم ..
فنقول هم القوم الذين لا يشقى جليسهم كانو وظلو عبر القرون أمان للخائف ونجدة للملهوف ومعين على نوائب الدهر ان مات اب فراجل المسيد هو ( يابا ) او غضت ام ف( ام الفقرا ) موجوده او تهدم دار فلهم على النفير همه ، آو عجز مطالب فالاخوان هنا ولو سال دم ونهض سلاح فللرجال كلمة مسموعه وحكمة تطفئ لهيب النفوس وهكذا تستمر الحياة وتزدهر ، فالكل هنا اخوه ياكلون من ( قدح واحد ) لا فرق بين اثنين الا بقدر الوفاء والولاء والتفانى فى خدمة الناس والتعلق بكلمة واحده هى ( الله ) .

رغم قيام ثلاث ممالك مسيحيه فى بلاد السودان الا انك لا تكاد تجد لها اثرا اليوم وكأنها ما كانت ، وحتى الجيوب الموجوده الان فماهى الا نتيجه لحملات تبشير متاخره لا صلة تاريخ تربطها بعلوه والمقره وسوبا ، نعم لم تجد المسيحيه فى ارض السودان مكانا ولا عند اهله مواءمة طبع وفطره و لم تقبل سوى الاسلام الصوفى حتى انك لا تكاد فى بعض المناطق لا تفرق بين الاسلام وقديم المعتقدات ، نعم لقد استعصى السودان امام اسلام سيف بن ابى السرح وانفتح امام اسلام تاج الدين البهارى و ادريس الارباب ومحمد عثمان الميرغني .
ابن ابى السرح راهن على قوة السيف فتراجع امام مهارة (رماة الحدق ) ، ونصال البجا والقوم راهنو على قوة الاسلام الذاتيه ومقدرته على تطويع الفطره السليمه وكسر حاجز اللغه بالنوبه والطار والقدح والاهم بسطوة كلمة ( الله ) ونفاذها الى مكمن الايمان فى النفس وتليين قلوب البدو والمحاربين بسيرة الرسول الكريم والتى صاغوها فى اناشيد يسهل حفظها للأميين ، ونسج الفقه والتوحيد فى منظومات بسيطه يرددها الحاضر والبادى فيتعلم ، فبدأ المجتمع يترقى من القبليه الى مستوى اخوة الطريق والاسلام والتى لم يكن بدونها محمد خير قد يفكر حتى مجرد التفكير فى زراعة دلتا القاش موطن ادروب المحارب ، وهكذا بدأ المجتمع يتكون بسلام عبر القرون ويتماسك الى ان بدأت تهب علينا رياح الشؤم.
فى السودان لا مكان للفرق التى لم نسمع عنها الا فى دروس السير كالخوارج والمعتزله والروافض والنواصب وغيرها حتى لقد كنا نظنها انقرضت فى جوف التاريخ ، نحب الرسول وآل بيته ونبكى مقتل الحسين وسبى بنات الرسول فى كربلاء ، ولكننا نفدى الصديق والفاروق وذو النورين بمهجنا ، نحب على كما لم نحب أبائنا وعند ذكر معاويه نقول رضى الله عنه ، السودانى تجده فى الخلوة طفلا وفى ( الكمبو) صبيا وعلى( تبروقته ) شيخا يكثر الاستغفارو يظل المكان دوما يسع ( المسيد والمدرسه والطاحونه )
لاجهد منظمات التبشير ومدارسها ومشافيهاودولاراتها فعل اكثر من صناعة نخبه تمارس سرا معتقداتها القديمه ، ولا نفط الصحراء استطاع اكثر من جلابية تنتهى عند منتصف الساق ، أو لحية مرسله لا تعنى على الاطلاق ان صاحبها اكثر اسلاما من ( حاج احمد ) .
لم ولن يكون علمانيو السودان جادين او صادقين فى علمانيتهم بقدر ماهى محاوله للتبرير ، وبنفس القدر خاب التطرف فى تشويه اسلام السودانى الذى يشكل شخصيته ومزاجه والذى ادرك بفطرته زيف ان يتذرع اهل الارض بقدسية السماء .
على الدوله ايا كان توجههاو نهجها ان تكف عن اسلام الناس - لا سلبا ولا ايجابا لان اى تدخل حدث او سيحدث لإسناد او تقويض نموزج بعينه خلف وسيخلف خللا وثقوبا مدمره قد تتسع لتصبح فجوه بين الماضى والحاضر والمستقبل فينقطع تدفق التاريخ على الجغرافيا ويتوقف المد والمدد ،
فقط اتركو الاسلام لقوته الذاتيه التى استطاعت ان تتغلب بالحجه و العون الربانى الذى إن لم يكن للفتى منه نصيب ( فأول ما يجنى عليه اجتهاده) .
نحن نراهن وبشده على القوه الذاتيه للإسلام ( المدد ) والتى افلحت فيما عجزت عنه الجيوش والدنانير والعروش ، نحن نراهن على اهل النوبه والتقابه والقليه ، على اهل الفلوات والوصيه على احبار ربانيين هم من الناس ومع الناس وبين الناس ، اصطفاهم ربهم لقضاء حوائج الناس .


مصطفى علي غير متواجد حالياً
أنا : مصطفى علي
ملفك الشخصي رد مع اقتباس

03-27-2014, 01:26 AM 2 افتراضي رد: سور الأمان الأخير .. " هم القوم " ، السيد إبراهيم الميرغني
الأمين حسين بخيت



سلمت يداك الطاهرتان وهذا الذى نصبوا اليه ونرجوه من الإعلام والإعلاميين
الأمين حسين بخيت غير متواجد حالياً
أنا : الأمين حسين بخيت
ملفك الشخصي رد مع اقتباس

03-27-2014, 02:06 PM 3 افتراضي رد: سور الأمان الأخير .. " هم القوم " ، السيد إبراهيم الميرغني



وما السودان اذا نظرته بعين البصيرة سوى جبة درويش مرقعه بكل لون بشرى حتى لتكاد لا تعرف لونها الاساس

محمد الحسن محمد محمدأحمد غير متواجد حالياً
أنا : محمد الحسن محمد محمدأحمد
ملفك الشخصي رد مع اقتباس

03-27-2014, 02:07 PM 4 افتراضي رد: سور الأمان الأخير .. " هم القوم " ، السيد إبراهيم الميرغني


نحن نراهن وبشده على القوه الذاتيه للإسلام ( المدد ) والتى افلحت فيما عجزت عنه الجيوش والدنانير والعروش
محمد الحسن محمد محمدأحمد غير متواجد حالياً
أنا : محمد الحسن محمد محمدأحمد
ملفك الشخصي رد مع اقتباس

03-27-2014, 03:28 PM 5 Icon15 رد: سور الأمان الأخير .. " هم القوم " ، السيد إبراهيم الميرغني
أبو الحُسين
شباب الميرغني
الصورة الرمزية أبو الحُسين
تلقيت إعجاب (2764)اضغط على الرقم لمُشاهدة الإعجابات المتلقاة
أرسلت إعجاب (873)اضغط على الرقم لمُشاهدة الإعجابات المُرسلة

مواضيع أبو الحُسين

للتحدث مع الإدارة khatmiya.com


إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو الحُسين



فى السودان لا مكان للفرق التى لم نسمع عنها الا فى دروس السير كالخوارج والمعتزله والروافض والنواصب وغيرها حتى لقد كنا نظنها انقرضت فى جوف التاريخ ، نحب الرسول وآل بيته ونبكى مقتل الحسين وسبى بنات الرسول فى كربلاء ، ولكننا نفدى الصديق والفاروق وذو النورين بمهجنا ، نحب على كما لم نحب أبائنا وعند ذكر معاويه نقول رضى الله عنه ، السودانى تجده فى الخلوة طفلا وفى ( الكمبو) صبيا وعلى( تبروقته ) شيخا يكثر الاستغفارو يظل المكان دوما يسع ( المسيد والمدرسه والطاحونه )
رسالة عظيمة... يجب أن تُعمَّم وتُكتب بماء الذهب... لما تحويه من مصالحة مع الذات أولاً قبل الآخرين...
لا خلاص لما نحن فيه إلا بالرجوع إلى الوسطية... ولا تُوجد هذه إلا عند القوم أهل الله...
حفظ الله السودان وأهله وعموم المسلمين من فتن آخر الزمان... ما ظهر منها وما بطن...
أبو الحُسين غير متواجد حالياً
أنا : أبو الحُسين
ملفك الشخصي رد مع اقتباس

03-29-2014, 06:10 PM 6 Thumbs up رد: سور الأمان الأخير .. " هم القوم " ، السيد إبراهيم الميرغني
bet alkhalifa
المُراقب العام
الصورة الرمزية bet alkhalifa
تلقيت إعجاب (3991)اضغط على الرقم لمُشاهدة الإعجابات المتلقاة
أرسلت إعجاب (4333)اضغط على الرقم لمُشاهدة الإعجابات المُرسلة

مواضيع bet alkhalifa

للتحدث مع الإدارة khatmiya.com




يا سعد خذ عني الهوى وله فعي إعلم بأن القوم أهل المطلع
وما السودان اذا نظرته بعين البصيرة سوى جبة درويش مرقعه بكل لون بشرى حتى لتكاد لا تعرف لونها الاساس ، ولدرجة صعوبة امساك لحظه تاريخيه بعينها تستطيع ان تقطع بانها البدايه ولا موقع جغرافى محدد يمكن ان تدعى انه المركز ، ولا عرق نقى واحد يمكنك ان تجزم بانه الاصل ، وسيضيع جهدك ان حاولت ان تلبسه غير جبته المرقعه التى لا تنتمى سوى ( اليها ) ولا تدل الا ( عليها) سواء اعجبتك ام لم تعجبك .. لا يهم
شكراًجزيلاً جميلاً السيد ابن السيد... والله سلمت يداك سيدى الخليل ..
رسالة عظيمة تستحق ان تكتب بماء الذهب وان تكون منهجا يدرس ..

bet alkhalifa غير متواجد حالياً
أنا : bet alkhalifa
ملفك الشخصي رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع



المقالات والمساهمات والآراء المنشورة في منتديات الختمية سواء كانت بأسماء حقيقية أو بأسماء مستعارة
أو حركية لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو منتديات الختمية بل تمثل وجهة نظر كاتبها.