غير مسجل أهلاً ومرحباً بكم

العودة   منتديات الختمية > الأقسام العامة > المنتدى العام

المنتدى العام لقاء الأحبة في الله لمناقشة جميع المواضيع

حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني - علي نايل

المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-09-2012, 04:03 PM   #1
أبو الحُسين
شباب الميرغني
الصورة الرمزية أبو الحُسين



أبو الحُسين is on a distinguished road

إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو الحُسين
Wink حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني - علي نايل


أنا : أبو الحُسين





حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني

آخر لحظة: الإثنين 8 أكتوبر 2012م
راي: علي نايل
في يوم الخميس القادم والموافق الحادي عشر من الشهر الجاري.. تقام الحولية التي ظل أهل الطريقة الختمية يحتفلون بها في كل عام دون انقطاع بذكرى رحيل الحسيب النسيب مولانا السيد علي الميرغني رضي الله عنه.. وهذه الذكرى في هذا العام هي الرابعة والأربعين وقد ضموا معها ذكرى رحيل ابنه السيد أحمد الميرغني في عامها الرابع.. وقد أصبحت هذه الحولية هي أحد أعياد أهل الطريقة وهم يجتمعون فيها ويتنادون لها من كل أنحاء السودان وهي مناسبة يزداد الاهتمام بها ويزداد عدد الحضور لها في كل عام رغبة ومحبة في السماع إلى مناقب هذا الغوث الذي تتجدد في ذكراه وتاريخ هذا الرجل يقول بأن أهل السودان جميعاً قد التفوا حوله على مستوى كبير.. لأنهم قد وجدوا فيه التقوى والصلاح ومشهود له بالمواقف الوطنية التي كانت السبب في الحرب على الاستعمار وتحقيق الاستقلال.. وقد جاء هذا من خلال دعمه للحركة الوطنية والتي كان أول نواتها هم جماعة مؤتمر الخريجين والذي كان أغلبية عضويته هم من رجال الطريقة الختمية.. وكذلك فقد كان لمولانا السيد علي الفضل في انتصار الحزب الوطني الاتحادي ونيله أغلبية دوائر البرلمان والتي استطاع بها الزعيم إسماعيل الأزهري أن يعلن الاستقلال من داخل البرلمان.. وقد شهد له الأزهري بذلك وقال قولته المشهورة «ولولا الأسد الرابض في حلة خوجلي لما تحقق الاستقلال».. والسيد علي الميرغني قد خشي الإنجليز من قوته وقبوله عند أهل السودان وأرادوا مساومته وعرضوا عليه أن يكون ملكاً على السودان ولكن سيادته قد رفض هذا العرض المريب والذي كانوا يريدون به اجهاض نضاله ضدهم. ومواقف مولانا السيد علي الميرغني الوطنية والسياسية تنفي مقولة وادعاء المغرضين له بأنه رجل دين فقط ولا علاقة له بالسياسة.. ولكنه كان رجل سياسة قوي ويعمل بدون جلبة أو ضوضاء.. وقد كان لسيادته تاريخ حافل بجلائل الأعمال وشهد له المؤرخون بأنه صاحب معرفة بكل العلوم وصاحب مقدرة بكل شيء وهو قد جمع بين التصوف والورع والصلاح وقد كان يعرف عنه الزهد ولا يميل لحياة الترف والرفاهية.. وقد قيل عنه إنه لا يتناول من الطعام إلا القليل ومن ماله الخاص ليطمئن إلى أنه حلال.. ولا يشرب إلا من الزير أو القلة ولا يستعمل في نومه إلا العنقريب الصغير..إنه منتهى التواضع الذي عرف به مولانا السيد علي الميرغني وعرف عنه بأنه قد عمل من أجل انتشار الإسلام في السودان سيراً على طريق جده مولانا محمد عثمان الختم والذي دخل مبشراً بالإسلام عبر الطريقة الختمية.. وقد كانت بدايته من المناطق المتخلفة وهذا ما سار عليه مولانا السيد علي بنشر الدعوة الإسلامية بواسطة رجال الطريقة الختمية.. حيث أرسلهم إلى جنوب النيل الأزرق والأنقسنا وجبال النوبة محملين بالدعم المالي والغذاء والكساء.. كما ظل سيادته يحث المقتدرين من رجال الطريقة الختمية إلى تشييد المساجد والخلاوى والزوايا.. ونجد الآن عدداً من المساجد باسم الختمية على مستوى السودان وتقوم بواجب الدعوة وتعليم القرآن. وإننا مهما تحدثنا عن مولانا السيد علي فلن نوفيه حقه.. بل نقول إنه كان أمة كاملة تحمل كل صفات الخير.

إن مولانا السيد علي الميرغني قد غرس في مريديه المحبة في الله ورسوله وأن يلتقوا ويتفرقوا في ذلك وهم إذ يلتقون في قراءة المولد والأوراد والبراق ويكثرون من مدح الرسول الأعظم ولا يخرجون من هذا العبق الروحي الطيب حتى يتفرقوا.. وهذا هو الطريق القويم الذي خطه رجل الطريقة الأول مولانا محمد عثمان الميرغني الختم.. وهو الطريق الذي سار على نهجه السيد علي الميرغني ونرجو أن يسير على ذات الطريق مولانا السيد محمد عثمان الميرغني وأنجاله من بعده وكل من ينتمي إلى السادة المراغنة وان يكونوا منارة وركيزة للدين والطريقة والوطن.. وأتمنى من الله أن يوفق كل خلفاء الطريقة وشبابها أن يسيروا على هذا الطريق السالك في الله ورسوله.. وأن يجعل عقيدتهم في دينهم تزداد قوة ومنعة ويزدادوا في طريقتهم تمسكاً وفي السادة المراغنة يزدادوا حباً.
وفي الختام لابد من كلمة ونحن في رحاب هذه الذكرى العطرة.. فلابد لنا من القيام بمراجعة المواقف لنرى أين نحن من الطريقة الختمة.. وهل نحن نسير على الطريق الذي رسمه لنا مولانا السيد علي.. وهل نحن نسير عليه كما يجب ويكون الحال.. أم نحن كما يصفنا الأعداء تقهقرنا إلى الوراء؟ وأقول كلا وألف كلا.. فنحن والحمد لله أن الحب والتأييد للطريقة وللسادة المراغنة يزداد ولا ينقص.. والحوليات لا تتوقف والاهتمام والإعداد لها يزداد ولا ينقص.. وهذه الآن حولية مولانا السيد علي وستكون هذا العام أقوى من كل عام.. وهكذا على طريق مولانا الختم نسير.
{ ذكرى مولانا السيد أحمد الميرغني
وكما تحدثنا القليل عن ذكرى مولانا السيد علي الميرغني فلابد لنا أن نقول القليل أيضاً عن ابنه مولانا السيد أحمد عطر الله ذكراه.. وبما أنني لم أعش زمان مولانا السيد علي ولكني والحمد لله قد شاهدت مولانا السيد أحمد وعشت أيامه وكنت لصيقاً به لفترة من الزمن.. وقد أسعدتني الظروف ورافقته في رحلته المشهورة إلى الشمالية قبل عدة سنوات.. أي قبل رحيله.. وقد كانت تلك الزيارة بالنسب لي مهمة لدرجة كبيرة وقد زار فيها مولانا السيد أحمد الميرغني أكثر من أربعين موقعاً في الولاية الشمالية من قرية إلى مدينة.. وفي هذه الزيارة شاهدت الحب الكبير لمولانا السيد أحمد الميرغني وشاهدت مع سيادته أهل مساوي المكان الذي ولد فيه مولانا السيد علي.. وشاهدت الغرفة التي ولد فيها.. وسمعت أهل مساوي يهتفون لمولانا السيد أحمد ويقولون مرحب بيك يا المبروك في دار أبوك.. لقد كان منظراً ذرفنا له الدموع غزيرة لأننا عشنا وسط قوم يحملون الحب الصادق للسادة المراغنة.. إنهم الشمالية أهل الصدق والوفاء وبينهم عشت معهم ومع مولانا السيد أحمد واكتشفت فيه أنه لا يحب التطرف في الحديث.. ونحن عندما اكتشفنا أنه لا وجود في تلك الأيام إلا للطريقة الختمية في الشمالية ومن يدعون أنهم الأغلبية قد وجدناهم صفراً على الشمال.. وتملكنا البطر وشعرنا بالانتصار على عدونا الذي يعتقد بأنه قد احتل قلوب أهل الشمالية.. ومع زيارة السيد أحمد قد وجدنا الإحساس لا وجود له.. وقد أردنا في أحاديثنا أن نعبر عن فرحنا ونعبر عن هزيمة هؤلاء ولكننا لم نكن نجد فرصة لقبح الحديث في وجود مولانا السيد أحمد.. لأنه رجل وفاق وسلام.. وحتى عودتنا من الشمالية ونحن في صحبة سيادته لم نجد فرصة لأي كلمة شينة.
وهكذا هو مولانا السيد أحمد الميرغني والذي كان شعاره وحدة الوطن وجمع الكلمة.. وقد كان صاحب حكمة وحنكة وكان شعاره حتى آخر لحظة في حياته بأن السودان وطن واحد وشعب واحد.. ولا لإراقة نقطة دم واحدة.. وبجانب قضايا الوطن فقد كان له دوره في القضايا الإقليمية والعربية.. ونذكر له دوره في مؤتمر القمة العربية والذي عقد بالخرطوم في عام 1967 والذي نجح في إصلاح الكثير مما كان بين القيادات العربية.
في الختام التحية والإجلال لروح سيدي الحبيب النسيب مولانا السيد علي الميرغني ولمولانا السيد أحمد يرحمهما الله رحمة واسعة وليوفقنا في السير على طريقهما بالصدق الكامل.

أبو الحُسين غير متواجد حالياً  
عزيزنا الزائر لن تتمكن من مشاهدة التوقيع إلاَّ بتسجيل دخولك
قم بتسجيل الدخول أو قم بالتسجيل من هنا
رد مع اقتباس
قديم 10-09-2012, 04:22 PM   #2
اسراء معتصم
مُشرف المنتدى العام

الصورة الرمزية اسراء معتصم



اسراء معتصم is on a distinguished road

افتراضي رد: حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني - علي


أنا : اسراء معتصم




يارب انعم بقرب منك متصل على كريم السجايا الميرغني علي

اسراء معتصم غير متواجد حالياً  
عزيزنا الزائر لن تتمكن من مشاهدة التوقيع إلاَّ بتسجيل دخولك
قم بتسجيل الدخول أو قم بالتسجيل من هنا
رد مع اقتباس
قديم 10-09-2012, 06:01 PM   #3
ياسر علي نايل
شباب الميرغني بالرياض
الصورة الرمزية ياسر علي نايل



ياسر علي نايل is on a distinguished road

افتراضي رد: حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني - علي


أنا : ياسر علي نايل




يا ليتنا كنا حضوراً
فاتتنا بشويي
رحم الله السيد علي الميرغني
ورحم الله السيد احمد الميرغني
ورحم الله كل موتانا وموتى المسلمين،،،،

ياسر علي نايل غير متواجد حالياً  
عزيزنا الزائر لن تتمكن من مشاهدة التوقيع إلاَّ بتسجيل دخولك
قم بتسجيل الدخول أو قم بالتسجيل من هنا
رد مع اقتباس
قديم 10-09-2012, 08:07 PM   #4
جمال عثمان نصر

الصورة الرمزية جمال عثمان نصر



جمال عثمان نصر is on a distinguished road

افتراضي رد: حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني - علي


أنا : جمال عثمان نصر




المناسبات العظيمة ارتبطت بالعظماء لانهم سجلو ودونو فى سفر تاريخنا جليل الاعمال فاصبحت زكراهم محفورة فى وجداننا رغم اننا لم نعش زمانهم لذا ظلت سيرتهم باقية ما بقيت الشمس تشرق كل صباح
والرجال والشعوب هى من تقدر قادتها وعظمائها وتخلد زكراهم الرحمة واامغفرة للحسيب النسيب مولانا السيد على الميرغنى ولمولانا احمد ااميرغنى
وكل عام والجميع بخير

جمال عثمان نصر غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة جمال عثمان نصر ; 10-09-2012 الساعة 08:18 PM.
رد مع اقتباس
قديم 10-10-2012, 04:10 PM   #5
د. سلوى الدابي


الصورة الرمزية د. سلوى الدابي



د. سلوى الدابي is on a distinguished road

افتراضي رد: حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني - علي


أنا : د. سلوى الدابي




وإننا مهما تحدثنا عن مولانا السيد علي فلن نوفيه حقه.. بل نقول إنه كان أمة كاملة تحمل كل صفات الخير.
ذاك الفتى الهاشمى المنتقى نسباً من الامام وسبطى خاتم الرسل


مولى العوارف ينبوع المعارف من تقبيل راحته يبرى من العلل


بدر به يهتدى السارى وبحر ندا من امه نال فوق القصد والامل


اكرم به ماجداً من سادةٍ نجب سادوا الورى بالتقى والعلم والعمل


وهم غياث لنا فى النائبات وهم سفن النجاة بهم ننجوا من الزلل


هم الاولى طهر الرحمن جملتهم فى محكم الذكر من رجس ومن علل


وحبهم واجب جاء الكتاب به من لم يدن لهم فى الحب لم يصل


فالزم محبتهم واطلب مودتهم تنل شفاعتهم فى الموقف الحفل


وان ترد شربةً من دن راحهم فقف بسدة باب الميرغنى على


ذاك الشريف الحسيب الميرغنى ومن له فخارٌ وعزٌ غير منتقل


فرد الزمان وحيد الدهر ذوشرفٍ كنز العديم ملاذ الخائف الوجل


ان ابن عثمان قد سارت فضائله مسير شمس الضحى فى الحزن والسهل


الفاطمى الحسينى الذى سبقت له العناية بالتقديم فى الازل


به تناط مقامات الولاية من قطب وغوث الى فرد الى بدل


قطب الشريعة سلطان الحقيقة نبراس الطريقة يهدى واضح السبل


انى امتدحتك يامولاى معترفاً بالعجز عن قدرك السامى على زحل


لكن لى حسن ظنٍ أن انال به رضى الاله على مافى من خلل


فهاكها من بنات الفكر رافلةً من نسج وصفكم فى ابهج الحلل


لاميةً مهرها ذخر الشفاعة لى عند النبى غداة الناس فى وجل


جاءت مهنئيةً بالعيد سائلة لكم دوام الهناء فى فسحة الاجل


بجاه جدكم المختار من مضرٍ المصطفى المنتقى من خيرة الرسل


صلى عليه الاله كلما سجعت ورق الحمام على غصن من الاثل


والال والصحب مهما قال ذو ولهٍ يالائمى وفؤادى غير منتقل

-----------------------------------


د. سلوى الدابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2012, 04:37 PM   #6
د. سلوى الدابي


الصورة الرمزية د. سلوى الدابي



د. سلوى الدابي is on a distinguished road

افتراضي رد: حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني - علي


أنا : د. سلوى الدابي




وقد أسعدتني الظروف ورافقته في رحلته المشهورة إلى الشمالية قبل عدة سنوات.. أي قبل رحيله.. وقد كانت تلك الزيارة بالنسب لي مهمة لدرجة كبيرة وقد زار فيها مولانا السيد أحمد الميرغني أكثر من أربعين موقعاً في الولاية الشمالية من قرية إلى مدينة.. وفي هذه الزيارة شاهدت الحب الكبير لمولانا السيد أحمد الميرغني وشاهدت مع سيادته أهل مساوي المكان الذي ولد فيه مولانا السيد علي.. وشاهدت الغرفة التي ولد فيها.. وسمعت أهل مساوي يهتفون لمولانا السيد أحمد ويقولون مرحب بيك يا المبروك في دار أبوك.. لقد كان منظراً ذرفنا له الدموع غزيرة لأننا عشنا وسط قوم يحملون الحب الصادق للسادة المراغنة.. إنهم الشمالية أهل الصدق والوفاء وبينهم عشت معهم ومع مولانا السيد أحمد واكتشفت فيه أنه لا يحب التطرف في الحديث..
{ قصيدة بمناسبة زيارة السيد أحمد السيد علي الميرغني للشمالية }
2005م للخليفة عبدالمحمود حسين رضى الله عنه قال :
سعدت دياراً سيدي أحمد جاها
نارت دياراً سيدي أحمد جاها
,,,
ربي خصّاها والخير عمّاها
بالنور كساها وإزداد بهاها
,,,
ابن عليِّنا شّرف وادينا
قوم يا شبابوا شيل السفينة
,,,
أهل الإشارة وأهل الإمارة
من الله إزدادوا تقوي ووقاره
,,,
أهل الشريعة وأهل الحقيقة
ديل المراغنة العروة الوثيقة
,,,
ربي يرعاهوا هو والمعاهوا
دنيا وأخري نحشر معاهوا
,,,
شيخ الأراكا بي شعبه جاكا
قصده رضاكا ويكرم مثواكا
,,,
كورتي وغريبة الناس الطيبة
جابوا الطريقة من مكة وطيبة
,,,
كل الشايقية وعامة بديرية
بزيارتك فازوا يا إبن نبيا
,,,
صلوات ربي لي طه طبي
إبن الحسين يزداد في القرب

د. سلوى الدابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-25-2016, 09:02 AM   #7
سراج الدين احمد الحاج
المُشرف العام

الصورة الرمزية سراج الدين احمد الحاج



سراج الدين احمد الحاج is on a distinguished road

افتراضي رد: حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني - علي


أنا : سراج الدين احمد الحاج




ذاك الشريف الحسيب الميرغنى ومن له فخارٌ وعزٌ غير منتقل


فرد الزمان وحيد الدهر ذوشرفٍ كنز العديم ملاذ الخائف الوجل


ان ابن عثمان قد سارت فضائله مسير شمس الضحى فى الحزن والسهل


الفاطمى الحسينى الذى سبقت له العناية بالتقديم فى الازل

سراج الدين احمد الحاج غير متواجد حالياً  
عزيزنا الزائر لن تتمكن من مشاهدة التوقيع إلاَّ بتسجيل دخولك
قم بتسجيل الدخول أو قم بالتسجيل من هنا
رد مع اقتباس
قديم 08-06-2018, 09:47 AM   #8
سراج الدين احمد الحاج
المُشرف العام

الصورة الرمزية سراج الدين احمد الحاج



سراج الدين احمد الحاج is on a distinguished road

افتراضي رد: حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني - علي


أنا : سراج الدين احمد الحاج




إن مولانا السيد علي الميرغني قد غرس في مريديه المحبة في الله ورسوله وأن يلتقوا ويتفرقوا في ذلك وهم إذ يلتقون في قراءة المولد والأوراد والبراق ويكثرون من مدح الرسول الأعظم ولا يخرجون من هذا العبق الروحي الطيب حتى يتفرقوا.. وهذا هو الطريق القويم الذي خطه رجل الطريقة الأول مولانا محمد عثمان الميرغني الختم.. وهو الطريق الذي سار على نهجه السيد علي الميرغني ونرجو أن يسير على ذات الطريق مولانا السيد محمد عثمان الميرغني وأنجاله من بعده وكل من ينتمي إلى السادة المراغنة وان يكونوا منارة وركيزة للدين والطريقة والوطن.. وأتمنى من الله أن يوفق كل خلفاء الطريقة وشبابها أن يسيروا على هذا الطريق السالك في الله ورسوله.. وأن يجعل عقيدتهم في دينهم تزداد قوة ومنعة ويزدادوا في طريقتهم تمسكاً وفي السادة المراغنة يزدادوا حباً.

سراج الدين احمد الحاج غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2018, 11:57 AM   #9
ABDEL GADIR SULIMAN


الصورة الرمزية ABDEL GADIR SULIMAN



ABDEL GADIR SULIMAN is on a distinguished road

افتراضي Re: حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني - علي


أنا : ABDEL GADIR SULIMAN




باسد الخرطوم والمراغنة النجوم* باشرافنا العموم ونائلة المقامات
بسيدى الولى الميرغنى على* بعثمان الجلى واناس راجيات

ABDEL GADIR SULIMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2018, 12:06 PM   #10
ABDEL GADIR SULIMAN


الصورة الرمزية ABDEL GADIR SULIMAN



ABDEL GADIR SULIMAN is on a distinguished road

افتراضي Re: حول الذكرى السنوية لمولانا السيد علي الميرغني ومولانا السيد أحمد الميرغني - علي


أنا : ABDEL GADIR SULIMAN




عن الواحد المنان جاء مخبر* من الكتب والاملاك جمعا تبشر

قديما حديث فى الوجود مسطر * بان رسول الله طه سيظهر
ويملأ شرق الارض مع غربها دينا
***************

اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد الحبيب الشفيع الرحيم المخبر عن ربه الكريم ان لله فى كل نفس مائة الف فرج قريب
***********************

يا رب بهم وبالهم عجل بالنصر وبالفرج

ABDEL GADIR SULIMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
كاتب الموضوع أبو الحُسين مشاركات 9 المشاهدات 1919  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
::×:: هذا المُنتدى لا يمثل الموقع الرسمي للطريقة الختمية بل هُو تجمُّع فكري وثقافي لشباب الختمية::×::

تصميم: صبري طه